مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 16 يوليو 2018 02:18 صباحاً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

قصة قصيرة : خيوط النار

صورة تعبيرية
الجمعة 06 أكتوبر 2017 05:22 مساءً
عدن (عدن الغد)خاص:

بقلم :  عصام عبدالله مسعد مريسي

تلونت السماء بألوان الطيف على غير المعتاد فليس مايو موسم أمطار في عدن حتى يعقبها قوس قزح ، ولكنها خيوط من نار تلوح في الافق تندر بلهيب كبير لا يعلم تفاصيل الرواية إلا القليل خرج أهالي الحي من منازلهم الى الشارع والى الشرفات يتطلعون سر توهج السماء بالحمرة والصفرة دون سماع أي دوي حينها علق الشيخ اسماعيل على ما يشاهد قائلاً:

إن ذلك من علامات الساعة  احذروا يامؤمنين  احسنوا العمل .

اجتمع عدد كبير من أهالي المدينة و أنظارهم متجهه صوب السماء متأملين أن تمطر السماء في مايو حتى تلطف من حرة الشديد وأطفال الحي فرحين بمشاهد السماء الملونة بلون الدم وهم يهللون  قائلين :

يا سماء صبي لبن  عبدالله داخل عدن

تفرق الناس قافلين إلى منازلهم وهم متوجسين خائفين والسماء متوهجة وهم لا يدرون ما تحمل لهم خير أما شر تمضي الساعات من الليل وكلما توغل المساء اشدت الظلمة وأشتد غموض المجهول.

جلس الاستاذ على كرسيه العتيق يقلب عجلة المذياع عله يجد الاجابة حتى تقع يده على قناة اخبارية يعلن فيها المذيع خبر عن تأزم الوضع بين الشركاء وانفجار الوضع واشتعال فتيل الحرب فعرف الاستاذ صاحب الخبرة الطويلة في مجال التدريس لمادة التاريخ وأن ما كان يقلقه قد حدث0

أما الخالة فضيلة مازالت واقفة في البلكونة تتبع بصرها كل مار في الشارع الى يتجه ومن أين يأتي حتى تعرف تفاصيل الخبر حتى تقص تفاصيل الخبر على نساء الحي  وكلما رأت مار سألته قائلة:

ما الخبر ؟ هل تبين الامر؟

وكان الرد الذي تتلقاه الخالة فضيلة دائما قولهم :

الحرب تغزل خيوطها   والفتنة قد اشتعلت    والمولى يستر علينا يا خالة

اشتد قلق الخالة فولدها ملازم في معسكر في مناطق النزاع التي اعلن فيها بداية غزل خيوط النار ، تتجه مسرعة نحو صالة الشقة حيث يقبع زوجها يقلب القنوات يتتبع الاخبار قائلة :

الحرب اشتعلت  ، وولدنا في معسكرات الشمال ، كيف نتواصل معه حتى يعود

يجيبها بصوت هادئ يطمئنها بقوله :

لا تقلقي جيشنا قوي مدرب

 لكنها غير مقتنعة بما يقول مبرره عدم اقتناعها

جيشنا بين احضانهم  كيف الحل ؟

مازال واثقاً من كلامه عباراته متزنة

لا تقلقي  الحافظ الله

ينقطع التيار الكهربي فيخلد الكل إلى فراشة مجبر منتظر طلوع النهار ليكشف أن خيوط الحرب قد غزلت وأُعدت كل متطلبات الغزل منذُ أمد بعيد  .    

 

 


المزيد في أدب وثقافة
حديث الشمس
استيقظت صباحا على صوتِ طقطقة على النافذة  فأجبتُ: من الذي يطرق النافذة ألا ترى أني نائم. -افتح النافذة أنا الشمس أتيتُ لكي أقول لك صباح الخير و أتيتُ لأعلن عن يوماً
شعبيات .. عدن يا بهية
عدن يا حلوة بهـــيـــة                رائعة وحسنك بهيــــج عدن يا صخرة أبـيـــة                على
ظليلة ظلها دافئ
صباح الخير بالقهوة مساء النور بالكافي  مع القشرة بالا قشرة  كبتشينو ونسكافي اذا سادة اذا حلوة الذّ من طعمها مافي ومحلى رشفها مرة  من أجود بنها صافي شجرة 




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
ابو اليمامة يتعهد بالسيطرة على عدن وطرد الشرعية خلال أيام
ام فتاة تقول انها تعرضت للإختطاف والاغتصاب بعدن تطالب الوقوف إلى جانبها
عاجل : إطلاق سراح الناشطة الحراكية انسام عبد الصمد عقب عام من الاخفاء القسري
ابو اليمامة : طارق صالح أتى بجلباب إلى عدن وسيخرج بجلباب (فيديو)
قائد قوات مكافحة الإرهاب: نحن قوات عسكرية لانتحرك الا بأوامر فخامة الرئيس
مقالات الرأي
مع كل هذا الصراع المحتدم على طول وعرض الأرض اليمنية لم  يظهر طرف محدد يقوده ولا جهة حزبية تديره ولا حكومة
هل سمعتم من سابق بمقص الحبحب؟ وما علاقة طارق عفاش بهذه القصة؟القصة يا سادة هي إن أحد الملوك جمع عدداً من
من أضاع الجنوب وأوصلنا الى هذا الوضع هم جنوبيين .. ومن يرفس اليوم ضد الجنوبيين الذين يريدون الخروج من هذا
أفرزت تجربة الثلاثة أعوام واقعا كارثيا صعبا بعد ان تمت عملية إبعاد الحكومة الشرعية والرئيس من عدن. وبأسلوب
    ‏بقلم: العقيد عوض علي حيدرة   1- باجعران هو حشرة من فصيلة الخنافس، ذو حجم صغير لونه أسود قبيح
سمير رشاد اليوسفي كان مُتوقعاً من «السعودية» بعد خلاصها من حركة «جُهيمان» في(4ديسمبر1979) أن تُجري
و و و آشارح بالله اعطني من دهلك سبولة وآشارح ليه سنة ماذقت الجهوش وانا بالرميلة وخلي في الفيوش !! الفنان الكبير
في البداية لابد من تشجيع الخطوات الجريئة التي قامت بها الأجهزة الأمنية في الإفراج عن عدد كبير من المعتقلين
  ظهرت مؤخراً باقة من القصائد لشاعر اليمن الكبير الدكتور عبدالعزيز المقالح، تُدمي القلب وتُدمع العين
العصبيات التي تفقد شروط التحول إلى حالات أرقى في علاقاتها الداخلية وبمحيطها تتحول إلى عصابات .هذا ما حدث
-
اتبعنا على فيسبوك