مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 18 يوليو 2018 05:33 مساءً

  

عناوين اليوم
أدب وثقافة

قصة قصيرة .. النمّامة

الأحد 01 أكتوبر 2017 09:00 مساءً
كتب / أحمد باحمادي

رنّ جرس الهاتف في غير وقته الاعتيادي تقريباً ! كانت المتصلة أم أيمن، الجارة التي أدمنت قرع الأبواب ودق الهاتف لإزعاج جيرانها وأقاربها بالأخبار والوشايات والغيبة والنميمة. ردت جارتها أم حسن، وبعد التحيات وكيف الحال وكيف أصبحتم؛ بادرتها بوشاية طازجة،

ــ ألم تعلمي بقصة ابن جارتنا ذلك الشاب الطائش ؟

ــ لا، لم أسمع ماذا حدث لا سمح الله ؟

ــ ضبطه زوجي مختبئاً يتعاطى المخدرات !!

ــ وماذا فعل زوجك بالشاب ؟

ــ جرّه إلى بيت أبيه .. أخبرهم بالمنظر مثلما رآه ، طلبوا منه السكوت وعدم البوح لأي كان بما رأى ، ووعدوه بأن سوف تتم تسوية القضية مع هذا الابن العاق.

ــ إذا كان الأمر كذلك فلماذا اتصلتِ بي وأخبرتِني ؟

ــ لأنني متأكدة أن سري هو سرك ، وأنك لن تخبري أحداً !

ــ فليكن الأمر كما تشاءين .. سرك في بئر بعيد القعر .

وهكذا فضحت أم أيمن ابن جارتهم بالرغم من التكتم الشديد لإصلاح ما يمكن إصلاحة، ومداركة الخلل قبل أن يستفحل أكثر وأكثر.

وذات مرة بعد عقد خطبة أحد أقاربهم؛ تواصلت أم أيمن مع أم العريس لتخبرها بأمر هام، أخبرتها بأن نسب أهل العريس لا يتناسب معهم، وأن جدهم الثالث كان يعمل حمالاً ويخدم في البيوت، وأن أحد جداته القديمات كانت ذات بشرة سوداء ويُرجّح أنها من أصل أفريقي، جنّ جنون أم العروسة وأطلقت صفارة الإنذار، ولولا أن الزوج كان عاقلاً وتعامل مع الموقف كما يجب لتفركشت الخطوبة، ولحصل ما لا يُحمد عقباه.

كانت أم أيمن تعلم بأن صديقتها محمومة على الشراء، ولا تدّخر ديناراً ولا درهماً إلا أنفقته في الأسواق، وبيّتته في أدراج المعارض والدكاكين، تكالبت على الشراء بسعار شديد، صاح الزوج على ألم المكاوي، رمضان .. عيد .. مدارس ولا أحد يرحم .. حتى زوجته التي كانت له مخلصة !. استغلّت أم أيمن الموقف وأوقدت النار بمزيد من الحطب، ولم تنسَ صبّ الزيت عليها لتعطي مفعولها الأكيد، لم ينتبه الزوج لما كان يُحاك ضدّه، بل تمادى في الخصام. في الأخير افترّت عن أم أيمن ابتسامة عريضة، وأطلقت ضحكة مجلجلة بعد أن تمّ الطلاق بين الزوجين وتطايرت صحائف حياتهما بغير رجعة. تغيرت حياة تلك الأسرة، انقلبت رأساً على عقب، وعلى أثر الطلاق تشرد الأطفال، وتاه الأب في دهاليز الجنون.

تبرّم الناس بعد أن ضاقوا ذرعاً، وكان أغلبهم يصيح في أعماق نفسه " يا لهذه المرأة اللعينة، لقد أفسدت حياة الكثيرين، ليتها ترحل بعيداً ليرتاح الناس من كيدها الكبير وشرها المستطير، لولاها لما كان الكثير يتجرع غصص الفراق وألم الحرمان".

وعلى غفلة منها أصابتها يد القدر، كانت يد تمتدّ في ظلمة الليل وتناجي من لا يُظلم عند أحد، وفي أحد الأحياء الفقيرة زمجرت الريح، وزاد صريرها، اهتزت بيوت الصفيح وأنّت ألواحها البالية، تطايرت أكياس القمامة في كل ركن وزاوية، اغبرّت وجوه الصغار وامتلأت وجوه الكبار بالأمل بعد البؤس، "لقد ماتت أم أيمن بعد صراع مرير مع السرطان" قال من حمل البشرى، وأخيراً .. وهناك في البعيد قبعت جنازة في صدفة الصمت وحيدة دون أن يواسيها أحد.


المزيد في أدب وثقافة
شعر .. ورحل بطل من الذئاب الحمر
أبو عنتر فاقد لذلك الجيد ذي بينهم نهيم تبكي عليه الرواسي  من جبل بطه إلى الشعراء على ذاك الزعيم وجوس بن ناشر حزن على الوحش ذي قد كان من صوته بتخرس كل شيطان رجيم با
الأديب المصري يوسف وهيب يحتفل ب"المكيدة"شعرًا
    ينتظر الشاعر يوسف إدوارد وهيب صدور مجموعته الشعرية " احتفلي بي أيتها المكيدة" عن سلسلة أصوات أدبية عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، بإشراف الشاعر جرجس شكري
ومن ضيّع حبيبه وين يأسيه ؟! "شعر"
    وأنا مالي إذا الديكي رفع رأسه  بكيفه يرفعه والا يوطيه* كدوكي جدتي فرحان في صوته ويا ساهن مرق ماشي مرق فيه تسحّرنا على إيقاع صيحاته وعند الجد يهرب ما


تعليقات القراء
280313
[1] قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لايدخل الجنّة قتّات والقتّات هو النّمام الذي ينقل الحديث بين الناس على وجه الافساد
الاثنين 02 أكتوبر 2017
مدير | باب شلّه.
تواصلت ام ايمن مع ام العروس , وليس العريس. كما ورد اعلاه ( تصحيح الخطاء الفادح )



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
مدير مؤسسة الاتصالات بعدن يوضح ما يتداول عن باقات عدن نت
عاجل : نجاة علي محسن الأحمر من محاولة اغتيال ومقتل صهره
ضبط ٤٤ من عناصر الحرس الجمهوري كانوا في طريقهم الى عدن
اول صورة للقيادي محمد صالح الاحمر الذي استشهد في مأرب
مسلحو القاعدة يقصفون معسكرا للحزام الأمني بالمحفد
مقالات الرأي
تظل ابين وفي كل مراحلها الزمانية والمكانية هي و (سالمين) وجهان لعملة مهما تعددت المراحل واختلفت الظروف ، كون
   الكتابة الرغالية تكون الوطنية ودماء الشهداء ، طارق. .الخ عنوان متماسك كخطب  "الاسود العنسي. " ،
التحالف يرى في الشرعية عصاء موسى (يهش بها غنمه وله بها مأرب أخرى) وفي لحظة ماء قد يطلق (موسى ) عصاه لتنقلب الى
سألت قبل فترة حراكي عتيد مضطلع عن تحركات الحراكيين وأهدافهم المستقبلية، وعن العلاقة بين جناحي الحراك آنذاك،
اولا في توصيف المشكلة : يكاد يكون؛ انقسام النظام المالي في اليمن وفي المقدمة وجود، بنكين ،مركزيين، مختلفين من
لماذا الهجوم على الرئيس هادي  بينما  الاجدر بكم ان تهاجموا طارق عفاش  والحرس الجمهوري  الامن
  احمد بوصالح انعم الله علينا وأعطانا بسخاء من كرمه المعهود سبحانه وتعالى من القيادات "الكرتونية" ممن
الناس في بلدانهم عايشين بأمان ومبسوطين وهمومهم اليومية بسيطة وأحنا حياتنا في بلادنا دحس الدحيس ولا أمان فيها
بثباته وتماسكه وإصراره وصبره وحكمته يخوض فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي أعتى المعارك على مختلف
يصر المناضلون الجدد من ركاب المحطة الاخيرة في ركوب موجة القضية الجنوبية  بعد مشاور كفاح طويل خاضه الشرفاء
-
اتبعنا على فيسبوك