مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 26 سبتمبر 2018 03:16 مساءً

  

عناوين اليوم
حوارات

في حوار خاص لـ(عدن الغد) .. مسئول في الصحة : (البناء والوقت والمال والكوادر) أهم ما نسعى إليه في هذه الظروف

عبدالرقيب المحرزي مدير عام الخدمات الطبية بديوان وزارة الصحة العامة والسكان
الاثنين 25 سبتمبر 2017 03:59 مساءً
حاوره / فضل قابوس

إن الحياة مزيج من العمل والكد والكفاح فلا مكان فيه للخاملين والكسالى الذين لا يبذلون الجهد إلا القليل ثم ينتظرون ان تمنحهم الحياة نعيمها هذا النعيم لا يوهب إلا لمن قدم وبذل في خدمة الناس ويمنح المجتمع جهداً مقصوداً للارتقاء بالخدمات الطبية باعتبارها أهم القضايا فكان لزاماً على صحيفة (عدن الغد) ان تجري حواراً مع شخصية إدارية تدرجت في مواقع صحية مختلفة  فقدمت نموذجاً يحتذي به اتضح ذلك من خلال هذا الحوار الذي ان دل إنما يدل على احترامه الجم وأخلاقه الرفيعة وثقافته الواسعة واهتمامه بكل ما يجري في مجال الخدمات الطبية والصحية فأهلا ومرحبا به ضيفا في صحيفة (عدن الغد) ..

 

هل لك إن تعطينا فكرة عن الإدارة العامة للخدمات الطبية والمساعدة ؟

اخي العزيز / اولا اسمح لي ان اشكر صحيفتكم الغراء على الجهود المبذولة في متابعة القضايا الخدمية  التي تهم المجتمع ككل .. اما من ناحية الإدارة العامة للخدمات الطبية فهي من أهم الإدارات العامة بالوزارة  تتبع قطاع الطب العلاجي وتمثل العمود الفقري للوزارة وذلك من خلال المستشفيات العامة والخاصة وخدمات الطوارئ والإشراف على المراكز الطبية التخصصية وبنك الدم والمختبر المركزي والكوادر الطبية العامة والتخصصية منها المحلية والأجنبية وبحسب الهيكل التنظيمي فان الإدارة العامة للخدمات الطبية تتبعها  إدارات هامة هي إدارة المستشفيات ، إدارة الكادر الطبي والصحي وبرنامج التمريض والقبالة ، برنامج الجودة ، إدارة الوسائل التشخيصية وبرنامج صحة الفم وطب الأسنان .

 

كيف تقيمون الواقع الصحي الحالي والى ماذا تردون التراجع في هذا القطاع الحيوي ؟

ما تمر به بلادنا بشكل عام من ظروف صعبة بالغة التعقيد جراء الحرب التي شنتها المليشيات الانقلابية قد أثرت بشكل كبير على الواقع الخدمي من ضمنها الواقع الصحي الذي أصابه التدهور وتعرض عدد كبير من المستشفيات والمراكز الصحية للدمار والخراب جراء الحرب والاستحواذ على مستحقات بعض المستشفيات المالية وتسخيرها للمجهود الحربي وتراجع الخدمات يعود إلى عوامل عدة وهذا التدهور يحتاج إلى بناء والبناء يحتاج إلى وقت والى أموال وكوادر وهذا ما تسعى إليه وتبذله قيادة الوزارة ممثلة بمعالي الأخ  د/  ناصر باعوم  وزير الصحة .. والواقع الصحي فيه شقان وقائي وعلاجي والى ألان تحافظ بلادنا على مستوى جيد من الناحية الوقائية رغم ظروف البلد المعقدة وما يخص الجانب العلاجي بحاجة الى تطوير وتاهيل المستشفيات والمراكز الصحية والمختبرات والعمل على وضع نظام صحي متكامل  يعزز من الشراكة والتعاون مع شركاء التنمية الصحية وبحاجة الى حشد الموارد  لتمويل الخدمات الطبية والعلاجية لان الجانب العلاجي متأخر مقارنتاً بدول الجوار .

 

لكن المواطن فقد الثقة بالمؤسسات الصحية الحكومية على وجه التحديد سوء على مستوى الرعاية الصحية أو العلاجية الذي يحصل عليها المريض .. ماذا تفعلون لا استعادة هذه الثقة ؟

المواطن اليمني عنده ثقة بالطبيب اليمني والمؤسسات الصحية لكن نصادف ان هناك نقصاً في الأدوية أو بالكوادر الطبية مقدمي الخدمة وقد عانينا من ذلك شخصيا أثناء تولينا إدارة مستشفى وكذا إدارتي لمكتب الصحة ومثل هذه الأمور موجودة ولكنها ليست عامة ، والدليل ان هناك الكثير من العمليات الصعبة أجريت بنجاح كبير داخل مستشفياتنا الحكومية وعلى أيدي أطباء يمنيين اختصاصين ذو كفاءة عالية لكن بعض المواطنين لديهم ثقافة مختلفة يعتقدون بان القطاع الخاص أو الطبيب الأجنبي متطور أكثر مع إن الطبيب في القطاع العام هو ذاته الذي يقوم بأجرائها في القطاع الخاص .

 

كإدارة عامة للخدمات الطبية يقع على عاتقكم الجزء الأكبر بشان المنح العلاجية للمستحقين للعلاج بالخارج فما هي المعايير المعتمدة في تحديد المستحقين للمنح ؟

هناك إدارة تختص بالمنح العلاجية تتبع قطاع التخطيط والتعاون الدولي وقبل ذلك لجنة طبية عليا متخصصة وهي المعنية بوضع المعايير التي من خلالها يتم تحديد المستحقين دون غيرهم ومنها إن يكون التقرير الطبي صادر عن اللجنة الطبية العليا وتعذر علاج المريض بالداخل ونسبة شفائه عاليه كما لا يرسل المريض الذي ليس فيه أمل للشفاء من الممكن علاج حالات أخرى بهذه الأموال ممن نسبة نجاح علاجاتهم ممكنه وكل ذلك يتم بإشراف وتوجيه من معالي الوزير أو من يفوضة بالنيابة عنه .

 

أشيع الكثير عن وباء الكوليرا وانتشاره في عدد من المحافظات وبعض التقارير الصحفية تحدثت عن أرقام كبيرة فما هي حقيقتها .. وما هي الإجراءات التي اتخذتها وزارة الصحة ؟

معالي وزير الصحة بذل جهود لا يستهان بها داخلياً وخارجياً لحشد الدعم والمناصرة لا احتوى الكوليرا والتنسيق مع المنظمات الدولية والمحلية والجهات الرسمية والمجتمعية ذات الصلة فقد كانت لتلك الجهود ومعه قيادة الوزارة واخص الدكتور علي الوليدي وكيل الوزارة لقطاع الرعاية وكذا مكاتب المحافظات فكل تلك الجهود مجتمعه أثمرت إلى التقليل من الحالات بشكل يومي والسيطرة على انتشار الوباء  ومع هذا مازالت وزارة الصحة تعمل معالجات مستقبلية للحد من هذا الوباء وتم تنفيذ حملة وطنية شاملة من منزل الى منزل في عموم المحافظات تهدف  لرفع مستوى الوعي لدى المجتمع وتوزيع المنشورات التثقيفية التوعوية والصابون تساهم الى حد كبير للتخلص من هذا الوباء الفتاك .

 

قللتم في تصريح سابق لكم من مخاطر تحدق بالمجتمع جراء انتشار الكوليرا وان هناك مبالغة في التعاطي الإعلامي حد وصفكم بينما هناك جهات أخرى تصف الوضع بالكارثي .. كيف تفسرون هذا التناقض ؟

ليس هناك تناقض  وما قلناه هو طمأنت المجتمع من الأعلام الخارج عن السياق الذي أزعج المجتمع بسيل جارف من المنشورات وفيها من الضرر مؤكدين لهم إن قيادة الوزارة تبذل جهود كبيره مع كل الشركاء من الجهات الرسمية أو المنظمات الدولية لاحتواء الكوليرا آنذاك وان المسؤولية تقع على الجميع بالحرص على النظافة الشخصية والبيئية  وغسل الفواكه والخضروات وكلورة المياه بمقاييس محددة فالوقاية خير من العلاج .

 

ما هي الخطط لديكم لانتشال الواقع الصحي الحالي على مستوى الكادر والعلاج والبنية التحتية ؟

الإدارة العامة للخدمات الطبية تعمل مع بقية الإدارات بكل القطاعات بروح الفريق الواحد في ظروف صعبة لا تخفى على احد ومع هذا نسعى جميعاً لانتشال الأوضاع الصحية بفضل الدعم والتشجيع والتحفيز من قبل معالي الوزير ونائبة وحثنا على العمل بوتيرة عالية بغض النظر عن التحديات والصعوبات محاولين تجاوزها ولدينا خطة أولويات للخدمات الطبية ونعمل على تنفيذها فهي بحاجة إلى الدعم المالي من الحكومة والمنظمات الدولية وبشكل عام فأن الخدمات الطبية لا تستطيع النهوض منفردة إن لم يكن هناك نهوض في كافة المجالات المرتبطة الأخرى  .

 

هل انتم متفائلون بمستقبل الواقع الصحي لبلادنا ؟

جداً .. متفائل إلى حد كبير إن الواقع الصحي سيكون أفضل والحرب بإذن الله ستنتهي ويعم الأمن والسلام في كل ربوع الوطن وستبقى مشكلة الكادر الطبي والصحي بحاجة إلى استقرار سياسي وامني واقتصادي وتحسين مرتباتهم وأوضاعهم المعيشية فالكثير من الكوادر الطبية التخصصية يتسربون إلى الخارج  والى القطاع الخاص بسبب تدني مرتباتهم  وأوضاعهم المعيشية على العموم أنا متفائل إن اليمن سيعبر هذه المرحلة بعون الله .

 

في النهاية نقدم شكرنا وتقديرنا للدكتور عبدالرقيب المحرزي على هذا اللقاء المثمر مع امنياتنا له بالتوفيق والنجاح في مهامه والنهوض بالخدمات الطبية .


المزيد في حوارات
هاني اليزيدي : لابد من يمن جديد يعطى فيه لشعب الجنوب حق تقرير المصير
 عدن الغد كانت ولا زالت وستظل مع قضايا وهموم المواطنين هذة المرة مع مدير عام مديرية البريقة هاني اليزيدي الذي استقبل اللقاء بصدر رحب كنا قد سألناه لماذا تراجع
حديث الذكريات مع شاعر الأرض والإنسان وقارع ناقوس الحرية
حاوره/ جمال محمد حسين أربع سنوات مرت على رحيل شاعرنا الغنائي الكبير شاعر أبين الأول و شاعر الثورة الجنوبية ضد الإستعمار البريطاني حيث الهبت قصيدته برع يا استعمار
خسائر بمليارات الدولارات.. الوالي يكشف أثر الانقلاب الحوثي على اقتصاد اليمن
قال نائب وزير الصناعة والتجارة اليمني، سالم محمد الوالي، إن الحرب التي أشعلها الانقلابيون الحوثيون في أيلول/سبتمبر عام 2014، تسببت بانهيارات مالية متسارعة، وتراجع




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل :طائرة اليمنية تبنشر بمطار عدن الدولي والتحالف يرفض اعارتها دنقلاص
عاجل | شركة النفط تضخ مادة البترول لهذه المحطات "أسماء"
تصريحات للسفير الاماراتي بواشنطن حول اليمن تثير سخط اليمنيين
تغريدة السفير السعودي تفتح تساؤلات: من هو مرشد الإخوان في اليمن؟
أب يقتل أبناءه الثلاثة لينتقم من زوجته "تفاصيل"
مقالات الرأي
✅ يقول نعومي كلاين صاحب كتاب " عقيدة الصدمة " ص 449 عن محو العراق ، " ومدى أخلاقية إقحام جدول أعمال سياسية في ساحة
وأيلول آت بطعم الحياة ليجتث ما صنع المبطلون - تحل الذكرى السادسة والخمسين لثورة ٢٦ سبتمبر المجيدة هذا
مايتعرض له المواطن اليمني وخصوصاً في المحافظات الجنوبية المحررة من تهميش وقتل وتشريد .. ومايتعرض له من خطف
حرب من أجل القضاء على المشروع الإيراني  حرب من أجل القضاء على الانقلاب و إعادة الجمهورية والشرعية حرب من
تنوّعت واختلطت أسباب القتل في عدن ومناطق الجنوب الأخرى رغم أن خطاب كل القوى التي تتشارك ذلك القتل يؤكد
ربما يروق للبعض النظر لازمات البلاد المفتعلة والمعقدة على انها ناتجة عن اختلافات بين اطراف السلطة او بين
  شبوة للجميع ورسالتي إلى الباحثين عن مادة إعلامية لزرع الشقاق في صفوف أبناء شبوة.. لايوجد بيننا وبين أحد
فتحي منجد نحن نحب سبتمبر لأنه الشهر الذي عادت فيه الهوية اليمنية التي سلبها الإماميون وحولوا اليمن إلى
منذ 1962 تابعت بطفولتي وشبابي وحتى سنين عمري هذه وجدت أن السياسة وسخ تآمري قذر جرى في الشمال والجنوب وكل مسميات
كما تعلمنا ان الحرب النفسية تعرف بأنها استخدام مخطط من جانب دولة أو مجموعة دول للدعاية والحرب الإعلامية
-
اتبعنا على فيسبوك