مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 16 أغسطس 2018 05:02 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 25 سبتمبر 2017 01:12 صباحاً

رجاءا لا تقرعوا الطبول !

نستغرب ممن ديدنه دائما وقد دخل اليأس إليه ويدخله لغيره دون قصد :

يرددون : قادة الجنوب ليسوا سياسيين ولا يفهمون اللعبة ولا يجيدون المناورة ولا يحسنون التصرف ؟!

يتكلم هؤلاء وكأن الجنوب كله بيد قادتنا الميدانيين فقط ؟!.

يا أخي : قادة الجنوب يعرفون السياسة واللعبة والمناورة ويحسنون التصرف أحسن بكثير من ذي قبل ، ولكن هناك حسابات وتداخلات مصالح دول وعدو بلا مبدأ أو ضمير أو عرف أو دين ولا يحترم عقوده أو تعهداته أو مواثيقة والأطماع متعددة والقفز من فوق كل هؤلاء يعتبر الهلاك بعينه !.

الأمور تسير بناموس إلهي منتظم وإذا قال الله للشيء كن فيكون بلمحة بصر.

قادتنا الذين هم في الميدان وهؤلاء من أقصدهم يعملون الليل مع النهار بعمل دءوب وبخطى ثابتة وكلا بما يستطيع والأرض اليوم عسكريا بيد أهلها ولم يتأتى هذا بشعارات بل بتكريس المعسكرات وتخريج الدفعات تلو الدفعات من بعد 2015م من شبابنا ، كنا صفر واليوم جيش قوامة أكثر من مئات الآلاف ولله الحمد مسلح ومدرب تدريب عالي واليوم يكسب الخبرات في الجبهات ويعرف مناورات العدو وحركاته وتصرفاته فيتعامل معه بالطريقة المناسبة والمسددة يوما بعد يوم وشهرا بعد شهر وسنة بعد سنة مما اكتسب خبرة عشرات السنين في سنوات بسيطة ، اليوم قادتنا الميدانيين يسلكون رويدا رويدا بعد أن تحررت الغالب من الأرض عسكريا سيسلكون تحرير الثروة يوما بعد يوم وليست السياسة فهلوة وكلام إعلام كما يفعلها [ البعض ] ولو كان النصر عبر الإعلام وقرع الطبول لكان تحرر من ديدنهم عبر وسائل إعلامهم ليل نهار

فرجاءا لا تقرعوا الطبول ورويدا على قادة الجنوب الذين هم في الميدان يعملون.

نسأل الله الثبات واليقين وحسن الختام.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
مر اسبوع على انطلاق الحملة الشاملة للنظافة في مختلق مناطق خنفر ضمن ( مشروع التوظيف في حالة الطوارئ ) نترك
ليس بعيدا التشابه في الاحداث بين الجنوب ومليشياته ومكوناته السياسية والدينية والمقومات القبلية والفئوية
منذ بدأ الأزمة اليمنية وإنطلاق عاصفة الحزم في 26 مارس 2015 وحتى الآن تفاقمه الأوضاع السياسية والأمنية
توسيع وتطوير العمل والإنتاج في مجال الزراعة مسئولية كبرى تقع على عاتق كل ذي خبرة من الفلاحين والمهندسين
لا نُقَلِّلَ مِنْ شَأْنِ جُهودِ المَحْسوبينَ عَلَى بعض المِهَنٍ في كَثيرٍ مِنْ مَناطِقِ اليَمَنِ
لا يختلف اثنان على حنكة ودها رئيس اليمن الراحل علي عبدالله صالح، تغمده الله بواسع رحمته، ولو لم يكن كذلك لما
(ثوروا فأن الله لم يخلق شعوباً خآضعين !) (ثوروا فأن الارض تحني رأسها للثآئرين)   ليس هنالك فرق مابين حكومة
تأخر حلم اليمن بانضمامه إلى دول المجلس التعاون الخليجي سنين طويلة  وهو حبر على الورق  بدن عمل أو تنفيذ من
-
اتبعنا على فيسبوك