MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 يناير 2018 02:28 صباحاً

  

عناوين اليوم
إقتصاد وتكنلوجيا

815 مليون جائع في العالم

سورية واليمن ودول النزاعات في المقدمة
الثلاثاء 19 سبتمبر 2017 09:03 مساءً
العربي الجديد
أفاد تقرير جديد عن الأمن الغذائي صادر عن منظمة الأمم المتحدة، أن عدد الجياع في العالم ارتفع في العام 2016 بعد أن ظل مستقراً، خلال السنوات الـ10 الماضية، بزيادة قدرها 38 مليون شخص، ليصل إلى 815 مليوناً أي ما يعادل 11% من سكان الأرض.

وحسب التقرير الذي نشرته ثلاث وكالات تابعة للأمم المتحدة، هي منظمة الأغذية والزراعة (فاو) والصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) وبرنامج الأغذية العالمي أمس الأول الجمعة، أن ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع "مرده إلى حد كبير إلى اتساع رقعة النزاعات العنيفة والصدمات المناخية".

ومن أصل 815 مليون شخص عانوا من الجوع في العالم في 2016، يعيش 489 مليوناً في دول تشهد نزاعات.

وأوضح التقرير، أن عدد الأشخاص الذين يعانون الجوع ارتفع من 777 مليون شخص عام 2015 إلى 815 مليون شخص العام الماضي.

وحمل التقرير المسؤولية للنزاعات في الجزء الأكبر من الزيادة في عدد الجياع، لكنه نبه إلى أن البيئات السلمية تعاني أيضاً من "تدهور الأمن الغذائي مع التحدي الذي يشكله التباطؤ الاقتصادي في الحصول على الغذاء بالنسبة للفقراء".

وتثير الزيادة الجديدة، في عدد الجياع، "قلقاً بالغاً وتشكل تحدياً كبيراً أمام الالتزامات الدولية بإنهاء الجوع بحلول عام 2030" حسب التقرير.

وتدهورت حالة الأمن الغذائي بشكل خاص عام 2016 في أنحاء من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى وجنوب شرق وغرب آسيا.

وعددت وكالات الأمم المتحدة 520 مليون شخص يعانون من الجوع في آسيا، و243 مليون شخص في أفريقيا، و42 مليون شخص في أميركا اللاتينية والكاريبي.

ولدعم الإنتاج الغذائي في المناطق الأكثر فقراً في العالم، دعت الأمم المتحدة إلى الاستثمار الزراعي لصغار القرويين بالتوازي مع الاستثمارات الصناعية الكبيرة التي تنجز حالياً.

المجاعة في اليمن (Getty)


كما تناول التقرير، نماذج عديدة لدول تشهد صراعات، الأمر الذي أدى الى ارتفاع نسب المجاعة بشكل لافت، ففي جنوب السودان أدى الصراع إلى كارثة إنسانية على نطاق واسع، فقد أعلنت المجاعة في أجزاء من ولاية الوحدة العليا في شباط / فبراير 2017، وعانى أكثر من 4.9 ملايين شخص (أكثر من 42% من السكان) من انعدام الأمن الغذائي الشديد.

وأفضى العنف وانعدام الأمن الغذائي إلى استنفاد وخسارة الأصول مثل الثروة الحيوانية والمصادر الغذائية الرئيسية للأسر كالمحاصيل الموجودة ومخزونات الحبوب وفي المناطق الأكثر تأثراً، تُستخدَم الأغذية كسلاح حرب، حيث أن الحصار التجاري والتهديد الأمني يتركان السكان معزولين في مستنقعات، وغير قادرين على الحصول على الأغذية أو الرعاية الصحية.

اليمن: أزمة معقدة

وبحسب التقرير، حتى مارس/آذار 2017 ، كان ما يُقدّر بـ 17 مليون شخص يعانون انعداماً حاداً في الأمن الغذائي ويحتاجون إلى مساعدة إنسانية طارئة. وهذا يمثل 60% من مجموع السكان. وازدادت حالة التغذية سوءاً بفعل الانهيار المأساوي لنظام الرعاية الصحية والبنية التحتية الخاصة بها؛ مصحوبة بتفشي مرض الكوليرا وغيرها من الأوبئة التي أثّرت على محافظات عديدة عام 2016 وما زالت تؤثر عليها عام 2017.

تضرر المحاصيل الزراعية في سورية بسبب الحرب (Getty) 


الحرب السورية

وحسب الأمم المتحدة فإن نحو 85% من السكان في سورية، يعيشون اليوم في حالة الفقر. وأشارت التقديرات إلى أن 6.7 ملايين شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي الحاد ويحتاجون إلى مساعدة إنسانية طارئة.
كما تسببت الحرب في تدمير البنية التحتية في البلاد، واليوم أصبح الإنتاج الزراعي منخفضاً، حيث لا يستطيع نحو نصف السكان تلبية احتياجاتهم الغذائية اليومية.


المزيد في إقتصاد وتكنلوجيا
فيس بوك يختبر ميزة المشاهدة الجماعية للفيديوهات داخل الـ"جروبات"
يختبر موقع التواصل الاجتماعى الأشهر فى العالم "فيس بوك" هذه الفترة ميزة جديدة داخل الـ"جروبات" للمشاهدة الجماعية للفيديوهات وتحمل اسم Watch Party، إذ تسمح لأكثر من شخص
7 مزايا "سيئة السمعة" لن تصدق وجودها في واتساب
عدد المستخدمين المرعب لتطبيق #واتساب، الأشهر ضمن تطبيقات التراسل الفوري على مستوى العالم، يجعل نسبة كبيرة منهم يؤمنون بأنه التطبيق الأفضل، ولا يحاولون البحث عن
احذر.. برمجيات خبيثة تسرق رسائل "واتس آب" وتتجسس على محادثات المستخدم
اكتشف باحثو الأمن برامج تجسس متقدمة للغاية قادرة على سرقة رسائل واتس آب والتنصت على مكالمات المستخدمين، إذ يمكن لتلك البرامج الضارة التجسس على نطاق واسع على الناس،




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الأمم المتحدة: هذا الرجل قد يدير ثروة علي عبدالله صالح
تقرير أممي: انفصال جنوب اليمن “احتمالية حقيقية”
تفاصيل مقتل شاب سلفي بمدينة انما
انتشار قوات من الحماية الرئاسية بمحيط مطار عدن الدولي 
مسلحون يغتالون شابا سلفيا بعدن
مقالات الرأي
مقبل محمد القميشي رقم أنها رحلة قصيرة وزيارة للمكلا فقط لكنها ولدت  في نفسي انطباع عن بقية المناطق الأخرى
المقال السابق تناول جانب من قضية انهيار العملة، وهذا المقال سيثري الموضوع بمزيد من التحليل؛ وبالعودة إلى
قيادات حوثية كهنوتية إيرانية تعتقل هنا , وهناك قيادات تسلم نفسها مع أفرادها .. انهيارات بين صفوف الانقلابيين
بعد أن استنزف الانقلابيون الإحتياطي النقدي للبنك المركزي والبالغ خمسة مليار دولار ، والذي تراكم على سنوات
رغم الدعم اللامحدود الذي قدمته الإمارات العربية المتحدة لقادة المجلس الانتقالي شخصيا والمكانة المرموقة
سؤال لكل عاقل..ولنخبة الجنوب.؟ هذا السؤال كنت قد وضعته على, منتدى منبر عدن للتوعية, بعد خبر دعم الملك سلمان
كرست قناة الجزيرة حلقتها من برنامج "ما وراء الخبر" لهذا اليوم (الأربعاء 17/1/2018م) لمناقشة خبر تكرم الملك سلمان
ربما ان كثير من جيل الشباب الجديد ليست لديه معلومة ان الريال اليمني الى نهاية عام 1978 كان سعره بربع دولار وان
بعد ثلاث سنوات من حرب ضروس لم تبق ولم تذر من مقومات الدولة، ولا مقدرات الشعب شيئًا، أصبح من المتعذر على
 ـ بعد مرور 40 عاماً على اعتلاء ـ عفاش المخلوع ـ الرئيس السابق علي عبدالله صالح للسلطة بصنعاء (17يوليو1978م ـ
-
اتبعنا على فيسبوك