مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الثلاثاء 17 يوليو 2018 08:13 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

مظاهرات تونسية ضد قرار العفو عن رموز نظام بن علي

صورة توضيحية
الأحد 17 سبتمبر 2017 04:35 مساءً
(عدن الغد) وكالات :

نظم أكثر من ألف شخص مظاهرة في العاصمة التونسية، ضد مشروع قانون مثير للجدل، يعفي مسؤولين سابقين في عهد الرئيس الأسبق، زين العابدين بن علي، متورطين في قضايا فساد من الملاحقة القضائية.

وكان البرلمان التونسي، قد أقر الأربعاء، مشروع القانون، الذي تقول عنه الحكومة إنه يأتي في سياق ما تسميه المصالحة الاقتصادية، وفق ما أورد موقع (بي بي سي).

وتشدد الحكومة على أنه آن الأوان لإنهاء عزلة المسؤولين المشتبه في تورطهم بقضايا فساد إبّان عهد بن علي، حيث هتف المحتجون خلال التظاهرة، التي دعت إليها المعارضة، بعبارات تندد بالقانون، منها "لا نسامح"، وحملوا لافتات كتب عليها "لا مصالحة" و"مقاومة حكم المافيا".

وبعد أشهر من الاحتجاجات، عُدّل القانون من نسخة أولية كانت تعفي كذلك رجال أعمال فاسدين من المحاكمة، لكنهم باتوا الآن عرضة للمحاكمة بسبب جرائم ارتكبت إبّان عهد بن علي الممتد لنحو 24 عاماً.

ويقول المعارضون لما يُسمى بقانون "المصالحة الاقتصادية" إن مشروع القانون يعد انتكاسة لروح ثورة عام 2011، التي أطاحت بنظام بن علي، بعد هروبه في أعقاب أسابيع من الاحتجاجات ضد الفساد.

وكان الرئيس التونسي الحالي، باجي السيبسي، أحد المسؤولين في نظام بن علي، وقال زعيم الجبهة الشعبية، حمة الهمامي، لوكالة (رويترز) للأنباء: "الثورة المضادة يقودها الآن رئيس الجمهورية، الشعب خرج إلى الشوارع مرة أخرى اليوم، كما خرج قبيل الثورة، ولن يصمت على النظام الفاسد".

وتدعم الأحزاب الحاكمة، وهي النهضة ذات التوجهات الإسلامية ونداء تونس، مشرع القانون.

وكان الرئيس التونسي، باجي السيبسي، الذي هو نفسه أحد مسؤولي نظام بن علي، هو الذي قدم مشروع القانون الذي أرسل إلى البرلمان في عام 2015.

ويقول المسؤولون الحكوميون: إن القانون يساعد على طي صفحة الماضي، وتحسين مناخ الاستثمار، ويمنح الثقة في الإدارة ومسؤوليها.

وقال مدير الديوان الرئاسي التونسي، سليم العزابي، إن المصالحة الاقتصادية ستشمل نحو ألفي موظف ومسؤول، وستساهم في تحقيق مزيد من النمو الاقتصادي بواقع 1.2 في المئة بسبب الأموال التي ستسترد عبره.


المزيد في احوال العرب
عرض الصحف العربية: احتجاجات العراق "انتفاضة جياع بكل ما تعنيه الكلمة"
تواصل الصحف العربية تسليط الضوء على الاحتجاجات المستمرة في محافظات جنوب العراق، وأنحى بعض الكُتّاب باللائمة على الحكومة والسياسيين لـ"فشلهم" في توفير الخدمات
توسع رقعة المظاهرات بالعراق.. وقتلى برصاص الأمن
توسعت رقع الاحتجاجات في العراق، حيث امتدت إلى معظم المحافظات الجنوبية وسط تصاعد المواجهات بين المتظاهرين ورجال الأمن الذين أطلقوا الرصاص على العشرات، مما تسبب في
رجل أمن سعودي يفتح النار على زملائه في منفذ الوديعة البري مع اليمن
كشفت السلطات السعودية، اليوم الأحد، عن واقعة خلاف عمل أسفرت عن مقتل رجلي أمن ومصرع الجاني في تبادل إطلاق نار مع دورية شرطية، فضلًا عن إصابة 3 آخرين. وقال المتحدث




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
منذ نشأته في العام 1949م وحتى الوقت الحاضر، كان الناتو عازماً على انتهاج سياسة معادية تجاه روسيا "إبقاء الروس
    أثناء الأعوام الخمسة الماضية، مكّنت وسائل التواصل الاجتماعي في الهند ملايين الناس من الاتصال
    أتذكر أن مشايخ ما قبل الصحوة القميئة، كانوا إذا استفتاهم أحد في مسألة فيها قولان، يصرحون بخلاف
  كانت القمّة التي جمعت دول الاتحاد الأوروبي مؤخراً في بروكسيل، واعتُبر موضوع الهجرة واللجوء، موضوعها
في فيلم In the Land of Blood and Honey يأتي الشريط البصري خاطاً مسار تجرع البوسنة والهرسك لسم الحرب العرقية التي أحرجت
أخذت علاقات الهند مع الولايات المتحدة تتوطد أكثر فأكثر منذ وصول الحكومة التي يقودها ناريندرا مودي إلى
خلافا لرهانات إيران وأدواتها وأبواقها، ستتحرّر الحديدة من الحوثيين (أنصارالله). ليست سيطرة القوات التي تعمل
يمثل قرار خوض معركة الحديدة تطورا مفصليا على طريق وضع حد للحرب في اليمن. ويكشف أمر هذه العملية عن مقاربة مشتقة
-
اتبعنا على فيسبوك