MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 22 فبراير 2018 01:52 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 سبتمبر 2017 11:53 مساءً

الارهاب يتجه بالوطن الى الاسوأ

هناك في وطني ماذا يحدث... اصبحنا نعيش بواقع مخيف بل مشمئز ويستمر بتطوراته وتداعياته ترك لنا إرثاً ثقيلاً من التخلف ، و الإرهاب ، والتعصب.

الوضع السياسي والأمني في الوطن حتماً يتجه الى الأسوأ ، و الامن من تحمل التبعات التي ظهرت والتي لا تزال.

اذكر اننا كنا نسمع بقصص القتل ، والاغتصابات ، والاختطاف ثم اصبحنا نراها بواقعنا ونعيشها شبه يومي ، لم يعد احد من ابناء الوطن يشعر بأمان ولاثقة با لامن .

وصلنا الى حالة اليأس ، والإحباط ، والتأزيم ، وأصبحنا ننظر الى نهاية مصيرنا.

تعتبر ظاهرة الفساد من اخطر المظاهر السلبية المنتشرة ، وأكثرها فتكاً بالأمن والسلم المجتمعي ، ذلك انها تصيب مفاصل حيوية ومؤثره في الدولة ، بالصحة ، و التعليم ، وغيرها من مؤسسات الحكم الدولة ألمختلفة  فالمال والرشوة والمحسوبية والاهم قلة التوعية خاصة في الوازع الديني ، تعتبر العناوين الكبرى في هذه الظاهرة ، وهناك عناوين عظيمة من الفساد يقوم بها أشخاص لهم وزنهم الاعتبارات ، ولا ينظر الى ملفاتهم في حين ان المستضعفين والفقراء و البسطاء تكبر مخالفاتهم ، وتنشر ملفاتهم على الملأ ، هذا هو الفساد بعينه ..

إن فكرة مكافحة الفساد تتمحور حول تتبع مواطن الفساد الإداري في مؤسسات الدولة المختلفة والعمل مع ذوي صنع القرار حيناً اخر، وبالنشر عبر وسائل الاعلام ، انها مهمة شاقة ورسالة عظيمة ،وقد يترتب عليها المتاعب العديدة ، فقد لا ينجو من تشهير ، او سجن او ملاحقة ، ومن يضطلع بهذه المهمة الشاقة لابد له من مؤهلات تنطلق من قوه الشجاعة ، وقوه الارادة ، مروراٌ بالوعي وسعة الثقافة والعلم بالقوانين بالإضافة الى القدرة على تحمل تبعات موافقة ، ولا بد له ايضاً من قيمة الثبات على المبدى ، والحيوية ، وعدم وجود مآب شخصية ، ويتوج ذلك كله في روح الانتماء الحقيقي للوطن ، والقيم والمبادئ ، ولابد من توفر غطاء رسمي داعم لاعمالة .

الوطن هو مسقط رأس اي انسان وضع بهذا الارض ، هو المكان الذي ثبت فيه وكبر ، مهما طالت اسفار الفرد فإن العودة تكون في النهاية لحضن هذا الوطن لدى علينا حمايته وتطهيره بكل ما نملك من قوه عقليه وجسدية ، لماذا نقول تطهيره فهو مطهر هو النزف الدائم لأمراه توالى عليها مغتصبوها تباعاً فكانت برغم كل شيء الاكثر عفهٌ وطهراً.

هو عروس هرمة يافعة ،لاتشيخ  و لاتكبر ،وكانت منذ بدء الكون حتى اليوم ترتدي رداءها الابيض المتجدد ؛ الذي يلطخ  بالطين تارة بالدم تارة اخرى ، فيعود ناصعاً من جديد بلون ملائكة السماء منيراً لا يحتمل الرجس ليطرح عنه قذارة يد ما كلت ان تحاول جاهدة تلويث ظهره وتتلقف نيران الجحيم العابثين!

الوطن كل هذا ،وانأ لم انطق بعد المعنى الحقيقي للوطن!



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
 (في الذكرى السنوية لرحيله لم أجد ما أكتبه غير أن أعيد حروفٍ كتبتها يوم رحيله وقلبي يتفطر حزن على فراقه
شتان في المقارنة بين القتال فيد وبلطجة وأرهاب ، وبين القتال عقيدة ووطنية وعن حق ، وشتان بين أن ينظر إليهما
مصطلح ليس بالجديد وآنما ما نشاهده اليوم من آوضاع بالعاصمة المؤقتة عدن ذاهب إلى ذلك تماما ،نسخ ولصق لكل ماكان
  خلاص هاأنا ذا أمزق أوراقي حتى لا تهزأ مني أيامي.   لاشيئ فيها أوراقي اخجل منه غير كلمات لا اريدك انت
مئات بل الالاف من اليمنيين تجندهم اطراف النزاع المختلفة يوميا ، الوية تنتج وكتائب تصنع هنا وكتائب هناك ، سلاح
عام بعد آخر ومنذ انطلاقة الشرارة الأولى للثورة التحررية الجنوبية مطلع العام 2007م. مازال شباب الجنوب يقدمون
تعالت الاصوات في حينها عند الاستماع لتلك النقاط الـ 16 التي اعلنها سيادة اللواء فرج سالمين البحسني وذلك عشية
أحببت أن ابدا منشوري هذا بحديث شريف يصف فيه من يعملون الخير في سبيل مرضاة الله وهذا ما ورد عن أبي ذر – رضي
-
اتبعنا على فيسبوك