MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 سبتمبر 2017 01:29 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

اللجنة الإدارية «وديعة» لدى مصر

الأربعاء 13 سبتمبر 2017 07:07 مساءً
الحياة

علمت «الحياة» أن حركة «حماس» وضعت اللجنة الإدارية (حكومة الأمر الواقع في غزة) «وديعة» لدى مصر كي «تتصرف» بها كما تشاء، في حال وافق الرئيس محمود عباس على المصالحة الوطنية. كما علمت أن مسؤولين مصريين سيتصلون بالرئيس عباس لحضه على دفع ملف المصالحة ولترتيب لقاء بين قادة من حركتي «فتح» و «حماس».

وكان مفترضاً أن يغادر رئيس المكتب السياسي لـ «حماس» إسماعيل هنية ووفد الحركة القاهرة اليوم، متوجهاً إلى غزة بعد أن أنهى محادثاته مع الجانب المصري، لكن رئيس جهاز الاستخبارات العامة المصرية اللواء خالد فوزي طلب منهم إرجاء المغادرة إلى بعد غدٍ الجمعة، فلربما عقد لقاء يجمعهم بقياديين في «فتح».

ورحب عضو اللجنة المركزية لحركة «فتح»، مفوض العلاقات الوطنية عزام الأحمد بالجهود المصرية لإتمام المصالحة الوطنية، وقال في بيان أمس إنه سيتوجه الى القاهرة خلال أيام لمتابعة جهود إنهاء الانقسام.

في هذه الأثناء، كشفت مصادر فلسطينية موثوقة لـ «الحياة» في غزة، أن هنية والوفد المرافق له أبلغ فوزي بأن اللجنة الإدارية، وتمكين حكومة التوافق الوطني، وتنظيم الانتخابات العامة «وديعة» لدى القاهرة، وأن «حماس» قررت التنازل، من دون تحفظ، عن شرطها المتعلق بتراجع الرئيس عباس عن إجراءاته وعقوباته ضد قطاع غزة قبل حلّ اللجنة، أو على الأقل حلّها بالتزامن مع تراجعه.

ولفتت إلى أن «حماس، بوضع الوديعة، تريد أن تحصل على ضمانات من القاهرة متعلقة بتعهد عباس تنفيذ أي اتفاق جديد أو سابق تم التوصل إليه بين الطرفين برعاية مصر، وبمعية الفصائل الفلسطينية المختلفة»، موضحة أن هذه «الوديعة تعكس حجم الثقة المتنامية بين القاهرة والحركة».

وأوضح المستشار السابق لهنية الدكتور أحمد يوسف، أن «حماس تريد أن تكون مصر ضامنة لعباس بتنفيذ أي اتفاق، وأن تضع القاهرة كلمتها باتجاه توفير هذه الضمانات». وأضاف: «موقف حماس نابع من غياب الثقة التام بين الحركة والرئيس عباس منذ سنوات طويلة، إذ قالت التجارب إنه كان يوافق ثم يتراجع عما تم الاتفاق عليه».

وكان هنية، الذي وصل القاهرة السبت الماضي على رأس وفد كبير من المكتب السياسي للحركة من الداخل والخارج، عقد اجتماعيْن منفصلين مع فوزي وأركان الاستخبارات العامة الأحد والإثنين على التوالي.

وأفادت «حماس» في بيان ليل الإثنين- الثلثاء، بأن الوفد أكد للمسؤولين المصريين «حرص حماس على أمن مصر واستقرارها، وعدم السماح باستخدام قطاع غزة بأي صورة من الصور للمس بأمنها»، كما أكد «استعداده لعقد جلسات حوار مع فتح في القاهرة فوراً لإبرام اتفاق وتحديد آليات تنفيذه»، و «لحل اللجنة الإدارية فوراً وتمكين حكومة الوفاق الوطني من ممارسة مهماتها وإجراء الانتخابات، على أن يعقب ذلك عقد مؤتمر موسع للفصائل الفلسطينية في القاهرة، بهدف تشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية والقطاع والقدس». واعتبر أن «الإجراءات الأمنية التي اتخذتها حماس في القطاع ساهمت في شكل كبير في تعزيز الثقة مع القاهرة وطي صفحة الماضي».

ووصف القيادي البارز في «حماس» موسى أبو مرزوق اللقاء مع فوزي بأنه كان مثمراً وإيجابياً. وقال لـ «الحياة» إن فوزي أبدى استعداد مصر لبذل الجهد الكافي من أجل إنهاء الانقسام، ودعا إلى تجنيب القضية الفلسطينية أي تجاوزات إقليمية أو تسييسها لمصلحة طرف دون آخر، كما أكد أن ليس في أجندة بلاده أي دعم لفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية، وأن ما يتردد في هذا الصدد هراء لا قيمة له.


المزيد في احوال العرب
ماذا قال الإعلام الإسرائيلي عن كلمة السيسي بالأمم المتحدة ؟
سلط الإعلام الإسرائيلي الضوء على دعوة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي، للتمسك بخيار السلام وعدم إضاعة الفرص، خلال كلمته التي
روسيا تعلن موقفًا “ملتبسًا” من استفتاء كردستان.. وتتمنى “السلامة لدول المنطقة”
في أول تعليق روسي على الاستفتاء المزمع إجراؤه في إقليم كردستان العراق أعلن السكرتير الصحفي للرئيس الروسي ديمتري بيسكوف، أن بلاده تؤيد السلامة الإقليمية
بارزاني: لا يوجد بديل مناسب للاستفتاء لغاية الآن
جدد رئيس إقليم كردستان العراق، مسعودبارزاني، اليوم الأربعاء، عزم الإقليم على إجراء استفتاء الانفصال، مشيراً إلى “عدم توفر بديل مناسب للاستفتاء لغاية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
حاذر، رعاك الله، أن ترمي السادة اللغويين والنُحاة ومَهرة الإعراب بأنهم عابسون لا يضحكون ولا يهوون اللطائف،
لم يبق الكثير ليقال في أسباب اندلاع الأزمة الخليجية وحصار قطر، بدءاً من انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب
مسلمو الروهينجا، مجتمع قديم في ميانمار، تعد حالياً أكبر مجموعة من عديمي الجنسية في العالم وهم عرضة للخطر منذ
ثمانون سنة تقريباً مرت على صدور كتاب طه حسين الشهير «مستقبل الثقافة في مصر» الذي كان أول مقاربة نسقية
لا يكاد الضجيج حول هذه المسألة يتراجع حتّى يعاود الظهور. مرّة بعد مرّة نراهم يهتفون بقبضات مشدودة يلكمون بها
تسمَّر العربي أمام الشاشة. المشاهد راعبة وغير مسبوقة. والدولة الأقوى في العالم تقف مذعورة وتحاول إنقاذ ما
من مسار الإجراءات التي تتخذها الدول الأربع، التي قررت إنهاء الحالة القطرية، تتعزز التوقعات بأنها ستنجح في
فُجع اليمنيون مجددا بأطفالهم نهاية هذا الأسبوع - هذه المرة في تعز، ثالث أكبر مدن اليمن. قال ناشطون إن قوات
-
اتبعنا على فيسبوك