MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 سبتمبر 2017 01:29 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأربعاء 13 سبتمبر 2017 05:39 مساءً

خروج الإنجليز من عدن.. الأسباب الحقيقية

الإمبراطورية البريطانية هي أكبر الإمبراطوريات في التاريخ حتى الآن. ومع دخول العقد الأول من القرن العشرين كانت قد بسطت سلطتها على ربع سكان العالم، اي نحو نصف مليار شخص. وظهرت أول بواخر تابعة لشركة الهند الشرقية البريطانية بالقرب من سواحل عدن عام 1609م. وهي مؤسسة تجارية إنجليزية تأسست  عام 1600م، وبتفويض ملكي وبدعم عسكري وسياسي بريطاني، وتدخلت في معظم الشئون السياسية والعسكرية والمتغيرات السكانية والإجتماعية في بلدان جنوب آسيا والخليج العربي واليمن، وتوطيد النفوذ البريطاني في بقاع العالم. وكانت بداية بريطانيا نفوذها في اليمن هو إحتلال الشركة جزيرة بريم (ميون) عام 1739م، ومكثت فيها فترة قصيرة لغرض التحضير لغزو مصر. ثم استولى عليها الإنجليز مباشرة مرة أخرى عام 1857م. واثأر غزو نابليون بونابرت لمصر عام 1789 حماس الإنجليز في إحتلال عدن، خاصة بعد تنامي نفوذهم في الهند، لموقعها الإستراتيجي على هذا الطريق البحري الحيوي بين أرويا وجنوب آسيا. وتؤكد الموسوعة البريطانية أنه كانت لهم حامية في عدن عام 1800م. وعقدوا بشأنها إتفاقية عام 1802م مع المُعْسر سلطان لحج محسن بن فضل، الذي كان إسما نائبا عن الإمام الزيدي في الشمال الناصر بن عبد الله بن الحسن، في زمن إنهيار وتفكك الدولة القاسمية.  ثم خضعت للحكم البريطاني بعد معركة عدن في 19 يناير 1939م، والتي أسفرت في الجانب الإنجليزي عن 17 قتيل وجريح وإغراق طراد حربي. وفي جانب أهالي عدن سقوط 150 شهيد وجريح، وأسر 193 مقاتل.. (رحمة الله عليهم جميعا)، وخسارة 33 قطعة سلاح، ومن ضمنها مدفع تركي صنع في عام 1583م، تم وضعه في برج لندن، وسقوط قلعة صيره.

وفي عام 1857م ضُمت إلى عدن جزيرة ميون (بريم). وفي عام 1856 ألحقت بها جزر كوريا موريا م.  ثم جزيرة كمران عام 1915. وبعد إفتتاح قناة السويس عام 1869م عادت عدن كمنفذ عبور هام للتجارة بين جنوب آسيا والبحر الأحمر ودول حوض البحر المتوسط، وميناء رئيسي لتموين البواخر وتزويدها بالوقود. وبحلول عام 1958م أصبح ميناء عدن ثاني ميناء نشاطا وإزدحاما في العالم بعد نيويورك. وفي 18 يناير 1963م تم إعادة المستعمرة تحت إسم ولاية عدن تمهيدا لدمجها مع إتحاد الجنوب العربي.

 وحتى عام 1937م حُكمت عدن كإقليم يديره مباشرة المندوب السامي الأعلى للهند البريطانية. وفي مارس 1936م صدر قرار إنشاء المجلس التنفيذي (حكومة) لمستعمرة عدن. وفي 28 سبتمبر من نفس العام تم فصل الإقليم عن الهند البريطانية.  وبموجب الأمر الصادر من الملك جورج تحولت عدن إلى مستعمرة بدءا من 1 أبريل 1937م. ومنحت النظام والتشريع المعمول به في المستعمرات. وأصبحت ذات حكومة بنمط إستعماري مباشر مقصور على الموظفين من أصل إنجليزي.   

ونتيجة لإحتلال الأتراك لمنطقة كبيرة من اليمن عام 1872 تم تكريس التجزئة بوضع حدود تركية – إنجليزية في عام 1903 – 1914.  وللسيطرة على الدواخل والمرتفعات والهضاب، إتجهت بريطانيا نحو وضع ترتيبات حمائية مع تسع قبائل قريبة الحدود من مدينة عدن. ورحب هؤلاء بتزويد بريطانيا لهم بالمال والسلاح مقابل عدم ولاءهم أو دخولهم في إتفاق مع الإمام في الشمال، ومنعهم قوات الإمام في صنعاء تجاوز الخط البنفسجي الذي رسمته بريطانيا لفصل محميات عدن عن بقية اليمن. وأستمرت بريطانيا ولكن ببطء توسيع تلك الترتيبات الحمائية والتي تضمنت أكثر من30 معاهدة رسمية وعدد من الإتفاقات الاخرى منها معاهدة إستشارية مع السلطنة القعيطية ومعاهدات مماثلة مع عشرة قبائل أخرى، وإنشاء جيش الليوي القبلي. ماعدا لحج لم تدخل هذا النوع من المعاهدات لأن علاقة بريطانيا معها يرجع إلى وقت مبكر قبل تبني هذا النمط التقليدي لمعاهدات الحماية. ولأغراض إدارية تم تقسيم المحميات إلى شرقية وبها مستشار بريطاني ومقره المكلا ومحميات غربية وبها مستشار بريطاني ومقره لحج (الحوطة).

 وبعد طرد الأتراك من اليمن في نهاية الحرب العالمية الأولى، سعى الإنجليز إلى توقيع إتفاقية مع صنعاء عام 1934م. لكن هذه الرغبة البريطانية في السيطرة قابلها تحدي من قبل الإمام. وعلى الرغم من الوضع السيئ داخل البلاد بفعل الحرب مع السعودية، لم يعترف بمعاهدات التبعية التي تمت بين إمارات ومشيخات الجنوب وبريطانيا، ولم يوافق على إنفصالها عن اليمن. وإنما وافق على إبقاء الحالة الراهنة على حدود الشمال مع محميات عدن. ولم يعترف بسلطة بريطانيا في الجنوب سوى عدن.

 وأسفرت نهاية الحرب العالمية الثانية عن نشؤ واقع جديد، إنهاك القوى الإستعمارية الغربية وتدميرها إقتصاديا وديموغرافيا، وتراجعت مكانتها في نظر شعوب مستعمراتها. ويمكن أن ينتسب إلى هذه الحرب إنخساف الإمبراطورية وإنسحاب بريطانيا من كل مستعمراتها. صحيح أنها بقت على قيد الحياة، لكن سلامتها وسلطانها وهيبتها تم تدميرهم، وتراجعت ثروتها على نحو حاد بعد الحرب. وأنمحى توازن القوى في داخلها وفي بقية العالم الذي كان يعتمد عليه بدرجة كبيرة. وصارت قواتها البعيدة عنها ومستعمراتها تولد ضغوطات مالية شديدة على إقتصادها. وكان من العلامات والمظاهر المبكرة لضعف الإمبراطورية البريطانية هو إنسحابها من الهند عام 1947م. ومن نتائج تلك الحرب أيضا بروز العملاق السوفيتي وظهور حركة عدم الإنحياز، وصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، وإعلان الأمم المتحدة سنة 1941م على مناهضتها للإستعمار، وعلى حق الشعوب في تقرير مصيرها. وتشكيل لجنة الأمم المتحدة لتصفية الإستعمار. وأزداد الوعي بتصفية الإستعمار الأوربي، وبمساندة ودعم الزعيم جمال عبد الناصر تجذرت حركات التحرر في العالم العربي بإتجاه المطالبة بتحقيق الإستقلال.

وكان لهذا الأثر الكبير على الحركة الوطنية في عدن. وتضافر القوى الوطنية من أحزاب ونقابات ومنظمات سارع في تشكيل جبهات وأحزاب. وبروز قيادات وطنية، وظهور نخب مثقفة تمرست على العمل السياسي والنقابي. وتأسست الجمعية العدنية عام 1950م كأول إطار سياسي في عدن. وفي عام 1952م جماعة النهضة التي دعت إلى توحيد الشمال والجنوب. وتأسس أيضا المؤتمر العمالي (25 نقابة) والذي شكل حزب الشعب الإشتراكي برئاسة عبد الله الأصنج، الذي تحول إلى منظمة التحرير، وتكونت منها جبهة تحرير جنوب اليمن. وفي نهاية الخمسينات وأوائل الستينات تأسس حزب المؤتمر الشعبي الدستوري برئاسة محمد علي لقمان، والاتحاد الشعبي الديمقراطي برئاسة عبد الله باديب، وحركة البعث العربي (الطليعة).

وكافة هذه القوى السياسية قَرَنَت بين النضال السياسي الواعي والفاعل وبين النضال المادي العملي، مثل الإضرابات والعصيان المدني والمظاهرات وأتجه بعضها إلى النضال المسلح ايضا. وطورت برامجها في إتجاه المطلب الأرقى وهو إستقلال عدن وكانت من أنشط الحركات الثورية والعمالية في العالم ثوريا وقوميا، وكانت قاعدة الإنتماء اليها على أساس الهوية الوطنية اليمنية. وفي سبتمبر 1962 قام محمد علي لقمان بزيارة إلى مقر الأمم المتحدة في نيويورك، وتحدث أمام لجنة السبعة عشر عندما باشرت مناقشة قضية عدن، وطالب بتصفية القاعدة العسكرية البريطانية، وإعطاء عدن حق تقرير المصير.

وجرت أيضا احداث وتطورات عديدة ومهمة عرفتها عدن خلال عقد الستينات من القرن الماضي، منها حادثان لهما دلالتهما. عندما نُظمت مظاهرات عنيفة بجانب مبنى المجلس التشريعي عند نقاش مسودة معاهدة دمج عدن مع إتحاد الجنوب العربي، واستعمل البوليس ضد المتظاهرين القنابل المسيلة للدموع وأطلقت الرصاص على الجماهير الغاضبة والرافضة لمشروع إتحاد الجنوب العربي. وعندما نفذ خليفة عبد الله حسن خليفة من أبناء عدن عملية فدائية جسورة في 10 ديسمبر 1963, بتفجير قنبلة يدوية في مطار عدن، إحتجاجا على ضم عدن، التي تمتعت عبر التاريخ بثقافة مدنية وبحكم راقي ومتطور، إلى مكون إتحاد الجنوب العربي الذي حوى قبائل وعشائر شَتَّى. أسفرت عن إصابة المندوب السامي البريطاني السير كنيدي تريفاسكس بجروح ومصرع نائبه القائد جورج هندرسن، كما أصيب أيضاً بإصابات مختلفة 35 من المسؤولين البريطانيين وبعض وزراء حكومة إتحاد الجنوب العربي (محميات عدن)، عندما كانوا يهمون بصعود الطائرة والتوجه إلى لندن لحضور المؤتمر الدستوري الذي أرادت بريطانيا من خلاله الوصول مع حكومة الاتحاد إلى اتفاق يضمن الحفاظ على مصالحها في عدن. وقد صعقها بريطانيا مشاهدة ذلك في مدينة تتمتع بتقليد طويل الأمد من العمل النقابي المحترف والإحتجاج السياسي السلمي. وعلى إثر هذا الحادث مباشرة ببضعة ساعات أعلنت بريطانيا حالة طوارئ عدن التي استمرت حتى اللحظة الأخيرة من خروجها من المدينة. وهذا الحادث يرد وحده في الوثائق البريطانية كبداية "الكفاح المسلح" لتحرير مستعمرة عدن.

 وعلى الرغم من أهمية عدن في السياسة البريطانية الا أن الوجود البريطاني في عدن واجه صعوبات جمة نتيجة التغيرات الدولية المساندة لتصفية الإستعمار، ونمو الحركة الوطنية داخل البلدان المُستثعْمَرَه، التي تطورت بشكل كبير مما دفع بحكومة العمال البريطانية إلى إعادة النظر في سياستها الدفاعية شرق قناة السويس والتي تضمنت الإنسحاب من عدن في موعد لا يتجاوز عام 1968, دون أن توضح ترتيبات الفترة الإنتقالية.

ولم يمضي وقتا طويلا على هذه التصريحات حتى حطت الجبهة القومية (الحزب الإشتراكي لاحقا) من نفسها، واستخفت بالحركة الوطنية في عدن، وفي رسالة تبادلتها مع الإنجليز، تم رفع النقاب عنها بالتوازي مع الأوراق السرية التي أفرجت عنها بريطانيا في 20 مايو 1914م. عبرت الجبهة القومية فيها عن رغبتها في توقف نشاطها والتفاوض مع بريطانيا. وهو ما أورده أيضا من قَبل الأستاذ عبده حسين الأهدل، عضو المجلس التشريعي، في كتابه (الإستقلال الضائع) أنه "في تاريخ 24 سبتمبر1967م عقد مؤتمر موسع برئاسة المندوب السامي هنري تريفليان، وحضور رجال من الجبهة القومية وبعض ضباط الجيش والأمن العام وضباط المخابرات البريطانيين لدراسة السبل المؤدية إلى التغلب على العناصر العسكرية في جبهة التحرير والتنظيم الشعبي، التي تمركزت بقوة في مناطق دار سعد، الشيخ عثمان، القاهرة والمنصورة. وكانت المشكلة التي تواجه المندوب السامي هي تصفية هذه المناطق من الأحزاب المضادة للجبهة القومية".

ولحل هذه المشكلة أعطت بريطانيا أوامرها لجيش الليوي، التابع لها، وكافة عناصره من المحميات الغربية، بمساندة الجبهة القومية (الحزب الإشتراكي) بقتل وطرد مناضلي جبهة التحرير والتنظيم الشعبي، من أبناء عدن، في ضواحي الشيخ عثمان، وملاحقة باقي عناصرهما في فيافي خبت الرجاع حتى حدود الصبيحة مع الشمال. وخرجت الجبهة القومية (الحزب الإشتراكي لاحقا) منتصرة من الصراع الدموي الذي دام من 1إلى 6 نوفمبر. وبلغ ضحية هذ الحملة عشرات من الشهداء والجرحى من أبناء عدن.

وقد وثقت هذه الحملة في (يوميات حرب التحرير) الصادر عن دار الهمداني للطباعة والنشر، أنه "في السابع من نوفمبر1967أعلنت القوات المسلحة (جيش الليوي والبوليس المحلي المسلح) وقوفها إلى جانب الجبهة القومية ودعت الحكومة البريطانية إلى التفاوض مع الجبهة القومية لنقل السلطة إليها. ثم أتفق على تنفيذ تصفية الأحزاب المضادة في حملة نفذت يوم 25 سبتمبر1967."

 وفي 2 نوفمبر وبالتوازي مع ذلك الصراع الدموي في مدينة الشيخ عثمان، أعلن وزير الخارجية في مجلس العموم البريطاني أن حكومته قررت تقديم تاريخ الإستقلال من عام 1968 إلى نهاية شهر نوفمبر1967. وحددت بريطانيا المفاوضات برئاسة اللورد شاكلتون مع وفد الجبهة القومية برئاسة قحطان في الساعة الثانية مساء يوم الثلاثاء الموافق 21 نوفمبر 1967 في مدينة جنيف، بسويسرا. وعلى الرغم من أن لجنة تصفية الإستعمار في الأمم المتحدة قد حذرت في 20 نوفمبر1967 من أن استلام الجبهة القومية أو جبهة التحرير مدينة عدن منفردة، سيؤدي إلى عواقب وخيمة. مع ذلك، في 28 نوفمبر 67 تم توقيع إتفاقية بين الطرفين حددت فيها 30 نوفمبر 1967 موعدا لخروج بريطانيا من عدن وتسليمها للجبهة القومية، مع أنه في أصل الأشياء أن تعود الأرض إلى أصحابها ابناء عدن.  وهذه الإتفاقية يرفض الطرفان بعد مرور عشرات السنين نشرها، وعوارها القانوني واضح، فمدينة عدن كانت مستعمرة ضمن أراضي التاج البريطاني 129 عاما، ولها تاريخها الخاص بها وثقافتها الشعبية المتميزة. بينما كافة أعضاء اللجنة ومكون الجبهة القومية جاءوا من مناطق منفصلة عن عدن تسمى محميات عدن، لا تستطيع حتى إدارة شؤونها بنفسها، تربطها ببريطانيا مجرد إتفاقية حماية عن بعد، مقابل مساعدات مالية وعينية.

وقبل خروج الإنجليز من المدينة، أحرقوا الوثائق السرية التي أنتجتها أجهزة بريطانيا المختلفة أو أستقبلتها. والتي تعد أغزر مرجع عن مستعمرة عدن. وتحتوي على معلومات تفصح عن سياسة بريطانيا، ومواقفها، وأعمالها منذ إحتلال المدينة وحتى خروجها منها في 30 نوفمبر1967م. وعلى تقارير الممثلين البريطانيين ومراسلاتهم، وعن الأحوال الداخلية وإتصالاتهم مع حكامها وقواها السياسية ومحادثاتها معهم. وكان النفاذ إلى هذه الوثائق سيكشف أيضا عن آليات عمل المجموعة البريطانية المقيمة في المستعمرة خلال حقبة مهمة من تاريخها، ومعرفة حقيقة فصل قاتم جثم على المدينة بعد إستقلالها الزائف.

واشتهرت السياسة البريطانية بأنها مشدودة دائما بشكل كبير وبشراهة إلى مصالحها السياسية والتجارية. وأعتمدت على التدليس وتقسيم البلدان، وعلى التلاعب بالصراع بين الأعراق والمناطق والأديان والهويات. والحكومة البريطانية موهوبة بشكل خاص عند خروجها من مستعمراتها أن تترك خلفها كما هائلا من القذارات المبهمة مثل شرعية الحكم والتقسيم وأوضاع ملوثة. ومشاكل كبيرة متنوعة بين طوائف وفئات المجتمع، وفي إخفاء نقاط خلاف يصعب جدا تسويتها. 

وفي اليومين الأخيرين من شهر نوفمبر عام 1967, وبعد مراسيم إحتفالية بسيطة فيما بينهم، أنسل الإنجليز من عدن بهدوء وببطيء من المناطق المختلفة من المدينة حتى أصبحوا في محيط مطار عدن. وكان حاكم عدن المندوب السامي البريطاني السير همفري تريفيليان هو آخر المغادرين بعد ان ظل يرفع قبعته إلى أعلى في وداع الذين سبقوه وهم في الجو. وكما كانت البحرية أول القوات البريطانية التي دخلت عدن في 19 يناير 1839, حرص الإنجليز أن تكون آخر القوات التي تنسحب منها. ويقال إن بريطانيا كلفت أحد موظفيها المحلين الصغار، بعد أن يتأكد من مغادرة جميع البريطانيين من المدينة، مساعدة قادة الجبهة القومية في رفع علم الجبهة فوق مبنى المندوب البريطاني السامي برأس مربط في التواهي، والسماح للجبهه القومية (الحزب الإشتراكي فيما بعد) التموضع حاكمة هناك.

وكان لهذا التدليس الإنجليزي والإستقلال الزائف تبعاته الكريهة. فلم يخلق مجيء الحزب الإشتراكي إلى عدن الا الكوارث.  حكم بوليسي استبدادي، ومعسكرات اعتقال ومراكز تعذيب وحشية، وانعدام أسباب المعيشة وكمالياتها، ومنع السفر إلى الخارج، ومظاهرات قسرية لتخفيض الأجور والمرتبات، وطوابير الغذاء الطويلة منذ الصباح الباكر، وطرد مئات الكوادر العدنية من وظائفهم ومغادرتهم من البلاد، وإعطاء أعضاء الحزب مزايا عن الآخرين، وتملك أحياء بكاملها، ولغة حزبية متعالية ومهينه للناس، وتوسيع تعريف كلمة الخيانة لتشمل إنتقاد الدولة، وكل شيء محل تنازع. رفاق حزب وجنود وشرطة يقاتلون بعضهم بعضاً في حروب مناطقية وقبلية لم يكن لعدن مغنم ولا مغرم فيها، خلفت وراءها آلاف القتلى والأرامل واليتامى (من مجموع مليون ونصف من السكان). إحتلال بالممارسة، موت بطيء، حكم لم يوجد فيه أي رشد أو نضج في العملية السياسية والاقتصادية، إتسم بعدم الكفاءة والفساد الأخلاقي والوحشية، وبالإنغلاق الفكري التام بشأن مواضيع مثل الديمقراطية والحريات العامة والتنمية الإقتصادية والبشرية وحقوق الإنسان والشفافية. وأنتقلت قبائل محميات عدن الغربية زرافات إلى المدينة بقصد أن تكون عدن هي موطنهم الجديد، وتملكت أحياء سكنية بكاملها. وهو وضع إستيطاني لا يحبه أبناء عدن وغير مغرمون أن تتحول عدن، وقد حَدَثَ لسوء حظها، إلى مدينة خَرِبة ومُدَمَّرة وحالة إنسانية كارثية. ويسدد العدانية كلفة هذا الاختيار الإنجليزي الكريه والجريمة ضد الإنسانية إلى يومنا هذه. وبسببه أضحى هناك إرث مرير من عدم الثقة بين أبناء عدن من جهة وبريطانيا ومحمياتها، ووَجَبَت الآن المطالبة بتحقيق العدالة لأبناء عدن. منها ان تعود عدن، كما مكثت عبر تاريخها الطويل الممتد لآلاف السنين، إلى مدينة ميناء ذو إدارة خاصة يتولى أبناؤها وحدهم كافة شئونها، يُختارون وبشفافية من خارج خدم السلطان الضعفاء والوصوليون. ووقف ومعالجة النزوح الريفي والقبلي. وهو توافد اعداد كبيره بطرق وأعذار شتى بهدف الإستيطان. وإزالة كل العشوائيات التي تتخلل المدينة والتي تحيطها من كل جوانبها بما فيها التي في الجبال، والمباني الناتج عن فساد الذمم في المحليات. وحصر وإعادة أراضي وأملاك أبناء عدن، في كافة أرجاء المدينة، التي تعرضت على مدار عقود لتعديات وعمليات نهب صارخة وخطيرة تمت بالفساد وبالمخالفة للقانون وحقوق ابناء عدن، وبمساعدة مسئولين سابقين تربحوا نظير توزيع ونهب أراضي المدينة وحرمها مجانا وأبخس الأثمان، وبطرق ملتوية، وإستغلال تشجيع الدولة للإستثمار.

 

 

 

تعليقات القراء
276309
[1] ليت بريطانيا ترلاجع تخلصنا من الاحتلال الدحباشي اليمني ماشافت عدن الخير الا في عهد بريطانيا لله يلعن عبد الفتاح الدحبلشي وحزبة الاشتراكي
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
عدني التواهي | عدن
كل لاابناء عدن يتمنون لو ان بريطانا لم تخرج فقد داقت عدن والجنوب كامل الويل بسبب احتلالكم ياكطاتب دحباشي ولله نتمنى ترجع بريطانيا تحكم عدن لان بعد خروجها دمرتوا عدن ابتداء من السارق الدحباشي عبد الفتاح رقصني ياجدع وحزبة الاشتراكي سرق كل خيرات عدن لباى سلمتها بريطانا لنا وقسمها على دحابشة الشمال لله يلعنهم جميبعا ومش كدا وبس كمان قتل وتشريد وتدمير لعدن من اول احتلال في 67الى الاحتلال الثاني في 94 في جنوبيين يعتقدون عدن احتلت في 94 الاحتلال الحقفيقي كان معالحزب تالاشتراكي الشمالي عبد الفتاح الدحباشي الدي سرق كل بيوت ابناء عدن باسم تنامييم ووالمصانع ىوالشركات وكله عطاه الدحابشة لله يلعنكم جميعا ولله نتمنى لو تحتلنا اسرائيل ولا الوحدة مع همج الدحابيشة الدين حولوا عدن قرية بقدارتهم

276309
[2] الاحتلال الحقيقفي للجنوب من قبل الزيود والحجرية تعز
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
سالم الصبيحي | عدن المحتله من الدحابشة حزب الاوساخ والزيود حزب عف
الوحدة بين الحجريين والزيود :لمن يقول كانت وحدة بين شعبين لا وانما كانت عصابة الحجريين والزيود متفقة على الجنوب وخيراته وانظروا حاليا من يدافع عن القتله اليسوا الحجريين السرق ؟ بعد الانقلاب على قحطان وفشل ضم الجنوب بالصورة التي كان مخططا لها من قبل حكام الجمهورية العربية اليمنية وبعد أن قويت شوكة اليمنيين في حكومة ما كان يسمى بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية( الاسم الجديد الملفق على إتحاد الجنوب العربي ) سيطر اليمنيين الحجريين على معظم قرارات هذه الجهورية الديموخراطيه فبدأو بترويج وترسيخ ( قصة الوحدة اليمنية بين الشطرين ) عبر ثقافة جديدة خدمها الإعلام بشكل رئيسي والمناهج الدراسية التي طبعت لأول مرة في التاريخ بتغيير جغرافية المنطقة وديموغرافيتها حتى أصبحت تلك ( الوحدة ) قسماً يقسم عليه الوزير والسفير والجندي والعامل والفلاح وهي الطبقات التي اعتمد عليها الحجريين اليمنيين في تنفيذ مخططهم في الجنوب العربي وحتى الطالب المسكين. لخلق جيل طليعي جديد كما سماه عبدالفتاح يخدم حركته واهدافه اليمنية بدأ أطراف الوحدة اليمنيين ( زيود وحجريين ) بلقاءات ومباحثات ووساطات لتوحيد الطرفين ولكن لم يفلح كل ذلك أقحم الحجريين أبناء الجنوب العربي بالدخول في عدة حروب مع الجمهورية العربية اليمنية بدماء أبناء الجنوب العربي للأسف من غير ناقة ولا بعير لنا في ذلك كان النصر دائما في كل تلك الحروب لأبنا الإتحاد الجنوب العربي ( اليمن الديمقراطي) على اليمنيين ولكن كانت تقف معظم الحروب بالدخول إلى عدة كيلومترات داخل أراضي الجمهورية العربية اليمنية بل وصلت في أحداها إلى مشارف صنعاء, ولكن بتدخلات دولية تقف الحرب عند خطوطها الحمر. لم يرق لجناح عبد الفتاح إسماعيل ذلك ولم يستطع تحقيق مطالب الحجريين أيضا من خلال المفاوضات بدأ سالمين رئيس (اليمن الديمقراطي ) تقوية جناحه داخل السلطة فأزعج ذلك جناح اليمنيين الحجريين بقيادة عبد الفتاح فخططوا للانقلاب عليه عبر الفتنه الداخلية بين أبناء الجنوب ونجح الانقلاب سيطر الجناح اليمني الحجري مرة أخرى على حكومة اليمن الديمقراطي وبأسلوب ذكي جداً ( طبعاً ذكي على الأغبياء مِمَّن يحسبون على الجنوب العربي ) فقام بتأسيس الحزب الاشتراكي اليمني الذي بدأ في الترويج له منذ اعتلائهم السلطة في الجنوب العربي حيث سموه ( بالحزب الطليعي ) وربوه ونموه حتى صار رجلاً يمانيا باراً وأنجب مهجنين جنوبيين يلعنون خالقهم وآبائهم وأجدادهم ويقدسون ويعبدون هذا اليماني الوليد ضد ارض الجنوب العربي الطاهر. كانت خطة عبد الفتاح وقومه من اليمنيين إدخال الجنوب العربي في ظلام دامس بحيث لا يعرف الجنوبي عن العالم أي شيء وأن يكون هذا الشعب شعباً جائعا تائها حتى يستطيع هذا اليماني الشيوعي قيادة الجنوب وشعبه لتنفيذ مخططاته الجهنمية فاعتمد السياسة الشيوعية الإلحادية لتحقيق ذلك ولكي تكون قطيعه بين جيران الجنوب العربي السعودية وعمان خاصة حتى يتسنى له ولقومه الإنفراد بهذا الشعب وتم له ما خطط له وللأسف عبر أيادي جنوبية عربيه مهجنه خائنه جاهلة فتنة 13 يناير 86 أسبابها ومسبباتها لم تنجح أي مفاوضات بين الزيود والحجريين, وكل الحروب أيضا لم تفلح في إسقاط نظام الحكم الزيدي . لذا ليس لدى جناح عبد الفتاح إسماعيل إلا الإعداد لحرب شامله لا تتوقف إلا داخل القصر الجمهوري في صنعا وإسقاط دولة الزيود , ولكن لا يزال هناك عائق أمام جناح عبد الفتاح وهو أن سلطة الجيش الجنوبي ليست بيده . وخوفه أن تكون هذه المرة ككل مرة تقف الحرب على أبواب حدود الدولتين لذلك على جناح عبد الفتاح إسماعيل وقومه من اليمنيين استلام زمام السلطة الكاملة على الجيش الجنوبي أيضا وتسليم القيادة فيه لضباط يمنيين من الجبهة الشعبية اليمنية وهي جبهة مكونة من ضباط وجنود يمنيين, هذه الجبهة اليمنية تم تجنيدها بشكل جيد حتى إنها أصبحت تمتلك من الأسلحة والعتاد مالا يمتلكه جيش الجنوب وكان لديها طابور خامس داخل الجيش الجنوبي من هنا بدأ الجنوبيين يحسون بخطر جناح عبد الفتاح على مصالحهم الشخصية حيث لم يفكروا في غيرها فتحزب أهل السلطة العسكرية في (اليمن الجنوبي) وهم علي عنتر وصالح مصلح وعلي ناصر حيث رأوا أن سلطتهم العسكرية على جيشهم ستذهب منهم وبذلك سينتهي دورهم لأن دورهم كان تجميع عسكر ومليشيات لصالح القيادات اليمنية لتحارب عنهم الجيش اليمني الزيدي لا أقل ولا أكثر للأسف ولكن للأسف تحزبهم لم يكن مع كل مكونات الطيف الجنوبي وذلك للعقلية الناقصه التي كان يتمتع بها هؤلاء. وفي اليوم الموعود 13 يناير من العام 86 اعد عبد الفتاح اجتماعا للجنة المركزية تم التخطيط والإعداد له مسبقاً كان الهدف من هذا الاجتماع تصفية كل قيادات الجنوب المؤثرة خصوصا على الجيش لاستلام زمام السلطة عليه والتحكم به كما شاء . وبالفعل تم الاجتماع وتمت التصفية ولكنها أشعلت حربا أهليه بين أبناء الشعب الواحد وراح ضحية هذه الحرب عشرات الآلاف وترملت آلاف النساء ويُتِّم ألآف الأطفال وشرد من شرد وكانت كارثة كبرى على الجنوب العربي، والسبب الرئيسي في كل ذلك قيادات جنوبيه غبية جاهلة . قتل عبد الفتاح وشرد علي ناصر ولجأ إلى عدؤ آخر تداعيات فتنة يناير 86 بعد هذه الفتنه التي أشعلها اليمنيين بين أبناء الجنوب العربي كانت هناك بقايا يمنيه وعلى رأسهم ياسين سعيد نعمان وجار الله عمر ( الزيدي الليبرالي ) ومحسن عبد الله وغيرهم وكان لابد عليهم أن يستمروا في نفس المخطط الذي أعده لهم عبد الفتاح ولكن تحت ظروف جديدة أفرزتها أحداث يناير لذا اعتمدوا على قوتهم المتبقية في الحزب وجبهتهم الشعبية المسلحة والتي كان دورها في أحداث يناير دور ماسك الفتيل وعليهم ايضاً التعامل مع من بقي من اللجنة المركزية في الحزب اليمني الاشتراكي واعتبارهم من أهل الصف( هكذا صنفتهم الظروف) واستغلوا أيضا الفتنه التي وقعت بين أبناء الشعب الواحد وكذلك حالة الجيش الجنوبي المرهق والمشتت من الحرب الاهليه استولوا على السلطة في قصر الرئاسة ونصبوا علي سالم البيض رئيساً صورياً على الجنوب بعد فشل المؤامرة التي أدت إلى انهيار جيش الجنوب وتشتته ، هذا الجيش الذي كانوا يبنون عليه أمالاً في تنفيذ مخططهم لإيصالهم إلى القصر الجمهوري في صنعاء وإسقاط نظام الحكم الزيدي لم يكن لديهم في هذه الحالة إلا تغيير الاستراتيجيه كاملة والدخول في مفاوضات وحدة وبشروط زيديه... لا يهم ، على أن يقوموا فيما بعد بالتغيير من الداخل طالما وستكون هناك انتخابات مؤملين على الكثافة السكانية في المناطق الحجرية وعلى المضطهدين من أهل تهامة وغيرها وبالفعل بدأو في مفاوضاتهم السرية مع علي عبد الله صالح أيضا الجنوبيين بقيادة البيض والعطاس وهيثم قاسم بدأو يخططون لتقوية الجناح الجنوبي في الحزب وبدأو يشمون رائحة المؤامرة ولكن الجهل الذي عاشوا فيه طيلة سنوات الحزب اليمني بلد أدمغتهم بدأ و في اللجؤ إلى التغيير في السياسة الداخلية والانفتاح على الخارج وخصوصا على السعودية وبدأو في استقطاب الاستثمار ورؤوس الأموال الحضرمية المهاجرة كأسلوب سياسي في التغيير والهروب من قبضة الحزب اليمني رويدا رويدا لكن سلطة الحزب بقيادة أهله من اليمنيين كانوا أشطر من تلاميذهم لذا سارعوا بالدفع إلى (الوحدة الزيديه الحجرية) بشروط جديدة وبتنازل عن شروط القبيلة لصالح شروط ( اليمن الكبير) هذا الحلم الأسطوري المتوارث والقاسم المشترك بين الزيود والحجريين وكل يمني . أما مخططاتهم الغير معلنه فكما ذكرنا سابقاً كانوا يتوقعون الحصول عليها عن طريق الانتخابات التي كانوا يحلمون بها في دولة ما يسمى الوحدة مؤملين على كثرتهم السكانية وحيث أنهم بدأو بالانزعاج من سياسة الانفتاح على الجار السعودي وسياسة دخول رأس المال فيما لو قدر له أن يدخل الجنوب العربي بقوة سيغير السياسات الداخلية وسيسيطر على القرار وسيتحرر الجنوب العربي قليلاً قليلاً من سيطرة الحزب اليمني الاشتراكي وسينهار حزبهم واشتراكيتهم وبهذا سيخسر اليمنيين الحكام الرسميين على الجنوب العربي مناصبهم وسيفوق حينها الجنوبيين من سباتهم وسيعرفون أنهم عرب جنوبيين وليسوا يمنيين وسيعود اسم الدولة لمسماه الحقيقي وسيكون اليمنيين من أبناء الحزب اليمني الاشتراكي حينها لاجئين سياسيين في الجنوب العربي بعد أن كانوا متربعين على عرش سلطة الجنوب لذا سرعوا بالوحدة ودفعوا بها بينهم وبين أعدائهم الزيود واعتماد سياسة ( أنا وابن عمي على الغريب ) ومن اجل طموحاتهم المشتركة اليمن الكبير ( وهاهم اليوم يدهم في يد بعض ضد الجنوب العربي وأبنائه)

276309
[3] الاحتلال الحقيقفي للجنوب من قبل الزيود والحجرية تعز
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
سالم الصبيحي | عدن المحتله من الدحابشة حزب الاوساخ والزيود حزب عف
الوحدة بين الحجريين والزيود :لمن يقول كانت وحدة بين شعبين لا وانما كانت عصابة الحجريين والزيود متفقة على الجنوب وخيراته وانظروا حاليا من يدافع عن القتله اليسوا الحجريين السرق ؟ بعد الانقلاب على قحطان وفشل ضم الجنوب بالصورة التي كان مخططا لها من قبل حكام الجمهورية العربية اليمنية وبعد أن قويت شوكة اليمنيين في حكومة ما كان يسمى بجمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية( الاسم الجديد الملفق على إتحاد الجنوب العربي ) سيطر اليمنيين الحجريين على معظم قرارات هذه الجهورية الديموخراطيه فبدأو بترويج وترسيخ ( قصة الوحدة اليمنية بين الشطرين ) عبر ثقافة جديدة خدمها الإعلام بشكل رئيسي والمناهج الدراسية التي طبعت لأول مرة في التاريخ بتغيير جغرافية المنطقة وديموغرافيتها حتى أصبحت تلك ( الوحدة ) قسماً يقسم عليه الوزير والسفير والجندي والعامل والفلاح وهي الطبقات التي اعتمد عليها الحجريين اليمنيين في تنفيذ مخططهم في الجنوب العربي وحتى الطالب المسكين. لخلق جيل طليعي جديد كما سماه عبدالفتاح يخدم حركته واهدافه اليمنية بدأ أطراف الوحدة اليمنيين ( زيود وحجريين ) بلقاءات ومباحثات ووساطات لتوحيد الطرفين ولكن لم يفلح كل ذلك أقحم الحجريين أبناء الجنوب العربي بالدخول في عدة حروب مع الجمهورية العربية اليمنية بدماء أبناء الجنوب العربي للأسف من غير ناقة ولا بعير لنا في ذلك كان النصر دائما في كل تلك الحروب لأبنا الإتحاد الجنوب العربي ( اليمن الديمقراطي) على اليمنيين ولكن كانت تقف معظم الحروب بالدخول إلى عدة كيلومترات داخل أراضي الجمهورية العربية اليمنية بل وصلت في أحداها إلى مشارف صنعاء, ولكن بتدخلات دولية تقف الحرب عند خطوطها الحمر. لم يرق لجناح عبد الفتاح إسماعيل ذلك ولم يستطع تحقيق مطالب الحجريين أيضا من خلال المفاوضات بدأ سالمين رئيس (اليمن الديمقراطي ) تقوية جناحه داخل السلطة فأزعج ذلك جناح اليمنيين الحجريين بقيادة عبد الفتاح فخططوا للانقلاب عليه عبر الفتنه الداخلية بين أبناء الجنوب ونجح الانقلاب سيطر الجناح اليمني الحجري مرة أخرى على حكومة اليمن الديمقراطي وبأسلوب ذكي جداً ( طبعاً ذكي على الأغبياء مِمَّن يحسبون على الجنوب العربي ) فقام بتأسيس الحزب الاشتراكي اليمني الذي بدأ في الترويج له منذ اعتلائهم السلطة في الجنوب العربي حيث سموه ( بالحزب الطليعي ) وربوه ونموه حتى صار رجلاً يمانيا باراً وأنجب مهجنين جنوبيين يلعنون خالقهم وآبائهم وأجدادهم ويقدسون ويعبدون هذا اليماني الوليد ضد ارض الجنوب العربي الطاهر. كانت خطة عبد الفتاح وقومه من اليمنيين إدخال الجنوب العربي في ظلام دامس بحيث لا يعرف الجنوبي عن العالم أي شيء وأن يكون هذا الشعب شعباً جائعا تائها حتى يستطيع هذا اليماني الشيوعي قيادة الجنوب وشعبه لتنفيذ مخططاته الجهنمية فاعتمد السياسة الشيوعية الإلحادية لتحقيق ذلك ولكي تكون قطيعه بين جيران الجنوب العربي السعودية وعمان خاصة حتى يتسنى له ولقومه الإنفراد بهذا الشعب وتم له ما خطط له وللأسف عبر أيادي جنوبية عربيه مهجنه خائنه جاهلة فتنة 13 يناير 86 أسبابها ومسبباتها لم تنجح أي مفاوضات بين الزيود والحجريين, وكل الحروب أيضا لم تفلح في إسقاط نظام الحكم الزيدي . لذا ليس لدى جناح عبد الفتاح إسماعيل إلا الإعداد لحرب شامله لا تتوقف إلا داخل القصر الجمهوري في صنعا وإسقاط دولة الزيود , ولكن لا يزال هناك عائق أمام جناح عبد الفتاح وهو أن سلطة الجيش الجنوبي ليست بيده . وخوفه أن تكون هذه المرة ككل مرة تقف الحرب على أبواب حدود الدولتين لذلك على جناح عبد الفتاح إسماعيل وقومه من اليمنيين استلام زمام السلطة الكاملة على الجيش الجنوبي أيضا وتسليم القيادة فيه لضباط يمنيين من الجبهة الشعبية اليمنية وهي جبهة مكونة من ضباط وجنود يمنيين, هذه الجبهة اليمنية تم تجنيدها بشكل جيد حتى إنها أصبحت تمتلك من الأسلحة والعتاد مالا يمتلكه جيش الجنوب وكان لديها طابور خامس داخل الجيش الجنوبي من هنا بدأ الجنوبيين يحسون بخطر جناح عبد الفتاح على مصالحهم الشخصية حيث لم يفكروا في غيرها فتحزب أهل السلطة العسكرية في (اليمن الجنوبي) وهم علي عنتر وصالح مصلح وعلي ناصر حيث رأوا أن سلطتهم العسكرية على جيشهم ستذهب منهم وبذلك سينتهي دورهم لأن دورهم كان تجميع عسكر ومليشيات لصالح القيادات اليمنية لتحارب عنهم الجيش اليمني الزيدي لا أقل ولا أكثر للأسف ولكن للأسف تحزبهم لم يكن مع كل مكونات الطيف الجنوبي وذلك للعقلية الناقصه التي كان يتمتع بها هؤلاء. وفي اليوم الموعود 13 يناير من العام 86 اعد عبد الفتاح اجتماعا للجنة المركزية تم التخطيط والإعداد له مسبقاً كان الهدف من هذا الاجتماع تصفية كل قيادات الجنوب المؤثرة خصوصا على الجيش لاستلام زمام السلطة عليه والتحكم به كما شاء . وبالفعل تم الاجتماع وتمت التصفية ولكنها أشعلت حربا أهليه بين أبناء الشعب الواحد وراح ضحية هذه الحرب عشرات الآلاف وترملت آلاف النساء ويُتِّم ألآف الأطفال وشرد من شرد وكانت كارثة كبرى على الجنوب العربي، والسبب الرئيسي في كل ذلك قيادات جنوبيه غبية جاهلة . قتل عبد الفتاح وشرد علي ناصر ولجأ إلى عدؤ آخر تداعيات فتنة يناير 86 بعد هذه الفتنه التي أشعلها اليمنيين بين أبناء الجنوب العربي كانت هناك بقايا يمنيه وعلى رأسهم ياسين سعيد نعمان وجار الله عمر ( الزيدي الليبرالي ) ومحسن عبد الله وغيرهم وكان لابد عليهم أن يستمروا في نفس المخطط الذي أعده لهم عبد الفتاح ولكن تحت ظروف جديدة أفرزتها أحداث يناير لذا اعتمدوا على قوتهم المتبقية في الحزب وجبهتهم الشعبية المسلحة والتي كان دورها في أحداث يناير دور ماسك الفتيل وعليهم ايضاً التعامل مع من بقي من اللجنة المركزية في الحزب اليمني الاشتراكي واعتبارهم من أهل الصف( هكذا صنفتهم الظروف) واستغلوا أيضا الفتنه التي وقعت بين أبناء الشعب الواحد وكذلك حالة الجيش الجنوبي المرهق والمشتت من الحرب الاهليه استولوا على السلطة في قصر الرئاسة ونصبوا علي سالم البيض رئيساً صورياً على الجنوب بعد فشل المؤامرة التي أدت إلى انهيار جيش الجنوب وتشتته ، هذا الجيش الذي كانوا يبنون عليه أمالاً في تنفيذ مخططهم لإيصالهم إلى القصر الجمهوري في صنعاء وإسقاط نظام الحكم الزيدي لم يكن لديهم في هذه الحالة إلا تغيير الاستراتيجيه كاملة والدخول في مفاوضات وحدة وبشروط زيديه... لا يهم ، على أن يقوموا فيما بعد بالتغيير من الداخل طالما وستكون هناك انتخابات مؤملين على الكثافة السكانية في المناطق الحجرية وعلى المضطهدين من أهل تهامة وغيرها وبالفعل بدأو في مفاوضاتهم السرية مع علي عبد الله صالح أيضا الجنوبيين بقيادة البيض والعطاس وهيثم قاسم بدأو يخططون لتقوية الجناح الجنوبي في الحزب وبدأو يشمون رائحة المؤامرة ولكن الجهل الذي عاشوا فيه طيلة سنوات الحزب اليمني بلد أدمغتهم بدأ و في اللجؤ إلى التغيير في السياسة الداخلية والانفتاح على الخارج وخصوصا على السعودية وبدأو في استقطاب الاستثمار ورؤوس الأموال الحضرمية المهاجرة كأسلوب سياسي في التغيير والهروب من قبضة الحزب اليمني رويدا رويدا لكن سلطة الحزب بقيادة أهله من اليمنيين كانوا أشطر من تلاميذهم لذا سارعوا بالدفع إلى (الوحدة الزيديه الحجرية) بشروط جديدة وبتنازل عن شروط القبيلة لصالح شروط ( اليمن الكبير) هذا الحلم الأسطوري المتوارث والقاسم المشترك بين الزيود والحجريين وكل يمني . أما مخططاتهم الغير معلنه فكما ذكرنا سابقاً كانوا يتوقعون الحصول عليها عن طريق الانتخابات التي كانوا يحلمون بها في دولة ما يسمى الوحدة مؤملين على كثرتهم السكانية وحيث أنهم بدأو بالانزعاج من سياسة الانفتاح على الجار السعودي وسياسة دخول رأس المال فيما لو قدر له أن يدخل الجنوب العربي بقوة سيغير السياسات الداخلية وسيسيطر على القرار وسيتحرر الجنوب العربي قليلاً قليلاً من سيطرة الحزب اليمني الاشتراكي وسينهار حزبهم واشتراكيتهم وبهذا سيخسر اليمنيين الحكام الرسميين على الجنوب العربي مناصبهم وسيفوق حينها الجنوبيين من سباتهم وسيعرفون أنهم عرب جنوبيين وليسوا يمنيين وسيعود اسم الدولة لمسماه الحقيقي وسيكون اليمنيين من أبناء الحزب اليمني الاشتراكي حينها لاجئين سياسيين في الجنوب العربي بعد أن كانوا متربعين على عرش سلطة الجنوب لذا سرعوا بالوحدة ودفعوا بها بينهم وبين أعدائهم الزيود واعتماد سياسة ( أنا وابن عمي على الغريب ) ومن اجل طموحاتهم المشتركة اليمن الكبير ( وهاهم اليوم يدهم في يد بعض ضد الجنوب العربي وأبنائه)

276309
[4] وبعدين معاكم يااصحاب عدن العد
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
ابن عدن | كريتر عدن
قتلتونا يااصحاب عدن الغد بهذه التعليقات الطويلة. في كل موضوع عن عدن الا وتظهر لنا.يبان انها تطلع من عندكم. ايش الغرض. على العموم اللي في المقالة كله صح ومابايتغيرش شيء.

276309
[5] تعيقات انسان حقير
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
فيصل نعمان | عدن
هذه التعليقات من 1 إلى 3 لاتصدر الا من شخص واحد عنصري لقيط وحقير و واطي ولايشرف القراء ولا عدن الغد بالطبع ويستاهل الضرب بالجزمة. وكيف يسمح له فتحي لزرق انه يتواجد. مش قلنا لكم بطلوا هذه الوقاحة والسفاله بحق أبناء الشمال.

276309
[6] بيننا القضاء
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
ماهر الدبعي | عدن
هذه التعليقات في واحد واثنين وثلاثه لاتخرج الا من بالوعة ومن يحرص دائما على انها تكون مصاحبة للمقالات في الروحة والوجيه لايحب عدن الغد. وهي حركةمفتعلة غرضها تشويه سمعة هذا الموقع الاكتروني الشريف بكل تاكيد.فانتبه يا ابن لزرق.فقده الان بيننا مافي الا المحاكم فقد ضبحنا من هذه الحقارات حقكم.

276309
[7] الجاهل عفيف
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
ابومحمد اليافعي | خورمكسر
الجاهل عندما يمسك قلم عفيف غاغة

276309
[8] الجنوبً العربيً سوفً يفرضً امرةً بنفسًةً
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
ابوً الليثً ابوً ضرغااااامً . | الجنوبً العربيً
للأبناءً الجًنوبً العربيً فقطً :: وجرت أيضا احداث وتطورات عديدة ومهمة عرفتها عدن خلال عقد الستينات من القرن الماضي، منها حادثان لهما دلالتهما. عندما نُظمت مظاهرات عنيفة بجانب مبنى المجلس التشريعي عند نقاش مسودة معاهدة دمج عدن مع إتحاد الجنوب العربي، واستعمل البوليس ضد المتظاهرين القنابل المسيلة للدموع وأطلقت الرصاص على الجماهير الغاضبة والرافضة لمشروع إتحاد الجنوب العربي. وعندما نفذ خليفة عبد الله حسن خليفة من أبناء عدن عملية فدائية جسورة في 10 ديسمبر 1963, منً ياتوراً المنطميينً لهذرةً التضاهراتً . وكيفً انً ابناؤً الجنوبً العربيً يرفضونً انً تكونً العاصمةً عدنً فيً الجنوبً العربيً ز هلً تعللللمونً ياشبااااابً منً يكونونً الذيً عمللللواً المضاراتً فيً الحنوبً العربيً عقبً الاستفتاءً حولً ارجاعً عدنً للجنوبً العربيً ز هههههههً الذينً عملللواً المضاهراااااتً تواااااابعً للشمالً اليمنيً يتددونً برفضهمً انً تكونً عدنً جنوبيةً عربيةً. ومصررينً بانً ترجعً بريطانياً عدنً للمحتلللينً الشمالينً . خخخخخخخً ماقدً شوفتشً مشلللللسلً اخبلً منً هذاً ابداً . عملاءً الشمالً يتظاهرونً فيً عدنً معارظينً انً عدنً سوفً تعودً للجتوبً العربيً والوليسً البرطانيً يظربً الأوباشً الشماللينً . ومنً ثمً وبمخططً شماليً يظربواً المندوبً البريطانيً ويخاولونً اغتيالةً فيً سللمً الطائرةً . فماكانتً منً الحكومةً البريطانيةً الاً انً استجابواً لللكلبً الشماليً الذيً قعدً يعوعواً فيهمً قبيلً الاستقلالً لخوفهمً منً انً تعودً عدنً للجنوبً العربيً . ايً انً المضاهرةً فيً الشيهًخ عثمانً عامً 10 ديسمبرً 1963 ماعوً الأ تكملللللةً لمشوارً الأختلالً الكورديً القذرً فيً سنةً 1800/مً شعبً فااااضيً ومخزوقً واللةً العضيمً ومابيشً معاًابوهمً ايً مهرةً هذولاءً الأكراااادً الشمالين . الشماليينً يخافونً منً عدنً . ويخافونً منً حمًيرً الذيً استعبدهمً وجرهعمً المرً والعلللللقـمً . ولذاللكً يعملللونً للجنوبً العربيً ولللعدنً اكثرً منً الللفً حسًاااابً وحسااااابً ز ولكنً عدنً وحميرً سوفً ينتصرونً فيً النهايةً وكماً مسحًوكمً وانهوكمً فيً مأربً سباءً قديماً . سوفً يمسحًونكمً فيً صنعةً تعيز .

276309
[9] الباقي علينا
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
الهام نور الدين | عدن
شكرا أستاذ عفيف وفيت وزيادة. الباقي علينا كيف نستعيد مدينتنا ام الدنيا.

276309
[10] الكاتب حوثي
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
ابن عدن | عدن عاصمة الجنوب
اولا الكاتب حوثي وتعود اصوله الى شمال اليمن وتحديدا الى محافظة حجة الشمالية وأتى الى عدن ضمن المستوطنين الشماليين والآن يتحدث عن عدن دولة تريد الوحدة مع الشمال دون بقية المحافظات الجنوبية انسان سخيف بجد

276309
[11] في محلها
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
فيصل لالو | كريتر
هذه مقالة لأول مرة تبرز الدور الحقيقي والكبير الذي قامو به أبناء عدن في خروج المستعمر الإنجليز من مدينتهم. وماورد من تفاصيل في هذه المقالة التنويرية هي حقائق بعضها معروفه وبعضها الآخر يطلعنا عليها الكاتب مشكورا لأول مرة. ومن الأخلاق والقيم الإنسانية أن يستعيد أبناء عدن حقوقهم كاملة ومحاسبة من أرتكب بحقهم تلك المظالم الشنيعة. ولابدمن التشاوار مع أبناء هذه المدينة الطيبة عن وضعها ووضع أبنائها في المستقبل.

276309
[12] وأخيرا
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
مصطفى سعدون | عدن
وأخيرا جاء من ينصف أبناء عدن في تحرير مدينتهم الطيبة. بعدما ظل الحزب الإشترا كي طوال حكمه ينكر دورهم وينسبه لنفسه. والآن على أبناء عدن ان يعملوا على منع التعدي عليهم مرة أخرى, ويطالبوا بأن يديروا مدينتهم بأنفسهم. ولايستطيع أي أحد مهما كان أن يسلبهم حقهم المشروع.

276309
[13] نخشى ان نجعل الحوثيين يزعمون بان عدن حق تاريخي لهم
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
نجيب الخميسي | عدن
يا استاذ عفيف الله يحفظك، كلامك قيم وفيه كثير من المنفعة ولكن للاسف عندما نريد ان نضيف شيء من عواطفنا فانما نضر بمصداقيتنا وموضوعيتنا.. لسنا ضد من يؤمن بان عدن انما تنتمي للشمال او لارض واحدة موحدة اسمها اليمن.. هذا اعتقاد او قناعة ولكنها ذلك يحتاج الحجج فقط.. ولكننا بنيقى معارضين لمن يجعل من اعتقاده او قناعته الشخصية أمرا مسلما به.. هذه العبارة بالذات جعلتنا نمتعض كثيرا رغم شديد اعجابنا بالقيمة التحليلية والتاريخية للمقال : "ونتيجة لإحتلال الأتراك لمنطقة كبيرة من اليمن عام 1872 تم تكريس التجزئة بوضع حدود تركية – إنجليزية في عام 1903 – 1914". اين هي الحقيقة التاريخية لادعاء ان تكريس التجزئة قد تم؟ هل كان مايراه البعض ارض اليمن دولة ازلية موحدة قبل ذلك؟ولنكن واقعيين.. ترسيم الحدود من قبل بريطانيا مع تركيا انما كرس الاعتراف بالخلافة العثمانية على تلك المناطق الواقعة شمال ذلك الخط.. اراد الانجليز بذلك قطع الطريق على الهاشميين والاتراك من التوسع باطماعهما ابعد مما كانا قد وصلا اليه من قضم لمناطق اليمن والتنافس في السيطرة عليها.. وللتذكير فالهاشميين لم يكونوا يمنيين اصلا.. كان ائمة الشمال هاشميون عدنانيون لايؤمنون اصلا بشيء اسمه اليمن، فهل سنصبح نحن الجنوبيون او العدنيون ملكيين اكثر من الملك؟ لقد جاؤوا من الحجاز ليقيموا انطلاقا من صنعاء وصعدة خلافة اسلامية بمذهب عُرف بالمذهب الزيدي.. وحصل وان وصلت اطماعهم بالحاق لحج وعدن لدولتهم الامامية الهاشمية.. ولم تقتصر اطماعهم على لحج وعدن في القرن السابع عشر على ايدي اائمة القاسميين وانما باي منطقة على سطح البسيطة باعتبار ذلك "حق الهي" مناط بهم.. ومع ذلك ففي تلك الحقبة بقت الخلافة الامامية في صراع مع العثمانيين، فتارة يتعايشون وتارة يتصادمون.. واما ان ينوب سلطان لحج لامام الزيدي في بداية القرن التاسع عشر فانما هذا شأنه وخياره او مصيره نتيجة لظروف موالاة او ظروف قهرية قد فرضت عليه ذلك..من كان بيده مصير عدن في مطلع القرن التاسع لم يكن هو مالكها الابدي المطلق، فمن قبله كان ليافع نفوذ وسلطة على المدينة دونما ان نتناسى بان الطاهريين هم من كان يحكم عدن قبل القاسميين بينما انهم ينتمون لمنطقة البيضاء .. ولنتصور ان يصل الائمة الزيود اليوم للحكم في الشمال من خلال اسرة الحوثي، فلابد وانهم سيزعمون حينها بانهم استعادوا حقهم التاريخي وحرروا ارض اليمن من الماركسيين والفاسدين الجمهوريين في الشمال والجنوب.. وفيما يخص عدن فسيقولون بانهما يمنية بسبب انها تبعت الامام القاسمي عبر وكيله سلطان لحج.. فهل هذه حجة حتى نقول ان بريطانيا جرحت مشاعر الامام واساءت للتاريخ والجغرافيا عندما اتفقت مع الاتراك على ترسيم الحدود مابين مناطق نفوذهما حينذاك؟ والحقيقة ان عدن، قبل الاستعمار البريطاني وسلطة القاسميين والعبادلة قد استعصت على ان تسقط في يد البرتغاليين.. وان كان لاحد من فضل عليها في ذلك الصمود الاسطوري سيصبح كثير من الفضل لسلاطين بني طاهر وللاتراك انفسهم الذين جاؤوا للتصدي للبرتغاليين في القرن السادس عشر بينما ان الزيود كانوا اعجر عن الابحار بقارب صيد بعيدا عن شواطئهم.. للاسف دائما ما نرغب بان نتعمد اختيار حقبة ما او حدث تاريخي ما لنجعل من ذلك حجة للادعاء السياسي.. لعدن تاريخ طويل مما قد يجعل اي احد بان يدعي بانه من كان يمتلكها وانها قد خضعت لسطانه.. ولكننا لا نرى عدن سوى سيدة نفسها وان هويتها انما شأن خاص بابنائها لاغير وان الظروف السياسية كانت دوما متقلبة ولم تدم لاحد سيادة على احد.. عدن تشكلت من كل الحضارات وقد تخلطت فيها كل الاعراق وقبل ابناؤها التعايش فيا بينهم وتحت سمائها.. واما ان تنسب سياسيا لكيان اسمه "الجنوب العربي" او لكيان يمني موحد او حتى ان تصبح مستقلة عن اي كيان اخر، فالامر يخضع دوما للنقاش وللمراجعة.. فلنميز مابين الهوية وما بين الانتماء السياسي.. فشتان مابين الاثنين..

276309
[14] هذا كاتب كذاب دحباشي
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
محمد النهدي | الجنوب العربي حضرموت
متي كان الجنوب العربي يمني والدليل الامام لما. زار عدن خاطب الجاليه اليمنيه في عدن ان يكونوا خير من يمثل اليمن في الغربه والأخ قاعد ينظر لنا الكذب ويقص لنا تاريخ لا له راس ولارجيل وحتي حضرموت ادخلها في موضوعه ايام السلطان القعيطي لايسمح لليمني ان يبات في المكلا حتي لواحضر له كفيل وكان السلطان على حق هذه اليمن عدوة شعوب المنطقه برمتها هم الذين جابوا لنا الاشتراكيه مع العلم ان مذهبهم زيدي اثنعشري وهم قاعدين يخفونه ولكن الحوتي كان واضح أظهره وهم أيدوه من اليمن الاعلي والأسفل وكلهم مالهم مذهب ينام حوتي ويصبح اخواني ويصلون مع بعض اكبر غشاشين مع مستوي الكره الارضيه

276309
[15] تحيّاتي..و..شكري..ل(شهادة)..الأستاذ (عفيف)..وتقديري..ل(ملاحظات الخميسي)..
الخميس 14 سبتمبر 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن | المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..أعلاه..(نصّا)..و(حرفأ) : تحيّاتي..و..شكري..ل(شهادة)..الأستاذ (عفيف)..وتقديري ل(ملاحظات الخميسي)..تحيّاتي للأخوين المحترمين معا.

276309
[16] هذه (الشّهادة التّاريخيّة) الواقعيّة..ستنزل في موقع (التحرير) نت..فترقّبوا..يا (مزوّري التّاريخ)..ترقّبوا..
الخميس 14 سبتمبر 2017
رياض حسين القاضي - إبن عدن | المنفئ الأضطراري الأجنبي - (ألمانيا)
كما في (العنوان)..أعلاه..(نصّا)..و..(حرفا) : هذه (الشّهادة التّاريخيّة) الواقعيّة..ستنزل في موقع (التحرير) نت..فترقّبوا..يا (مزوّري التّاريخ)..ترقبوا..

276309
[17] عدن وحقوق ابنائها خط احمر ياعفيف
الخميس 14 سبتمبر 2017
واحد من الناس | امريكا
عدن وحقوق ابنائها خط احمر ياعفيف. ممنوع ذكرها. شوف كيف خليت العدني المزيف يقفز للزبائن ويهاجم ابن عدن الحقيقي. ياريتك تضيف إلى اسمك صفة العدني. اذا فعلت لا تشنتح به لهم شنتاح

276309
[18] الصبيحي رقم 2-1 اوووجعتهم وهاهم يعوووووون
الخميس 14 سبتمبر 2017
المرشدي | الجنوب العربي
اوووووجعتهم ياصبيحي لله درك ولافض فوك يابن ابوك

276309
[19] بشارة خير
الخميس 14 سبتمبر 2017
منى مقرمي | عدن
اللي اشوفه ان الحق بدأ يظهر بصح وصحيح. وانشاء الله يتحركوا عيال عدن اكثر ويرجعوا لنا ستنا وامنا عدن مش مشاننا بس وانما من شان مستقبل اولادنا . وبالتوفيق ان شاء الله.

276309
[20] ودعوة لاعادة كتابة تاريخ خاص بعدن وبكل محمية من محميات الجنوب العربي السابقة
الخميس 14 سبتمبر 2017
نجيب الخميسي | عدن
لن ننكر بان الاستاذ عفيف السيد قد بات المؤرخ الاكثر اطلاعا حول تاريخ مدينة عدن والمؤهل على اعادة صياغة تاريخ عدن.. كل ما وجدناه عن تاريخ عدن يوم ان دخلنا المدرسة انما سرد تاريخي كتبه بتحريف مؤرخوا الحزب المعتمدين.. كتبوا تاريخ كل منطقة من الجنوب بحسب قناعاتهم الايديولوجية هم لاغير، ومزورين بذلك كل الحقائق التاريخية.. عدن بحاجة لمن يعيد كتابة تاريخها ككيان مستقل.. الشمالي انما يريد ان يجعلها شمالية والجنوبي يريدها جنوبية.. وما البأس بان نعترف ان الشمالي والجنوبي متواجدان معا جنبا الى جنب مع ابناء منطقة عدن الاصليين ومع بقية الاعراق الاخرى من هنود وصومال وباكستانيين ومصريين، الخ؟! الامر كذلك، لم نأت نحن باناس متعددي الاعراق وقمنا بخلطهم، بل اننا وجدنا سكان عدن هكذا وقد تشكلوا من جميع الاعراق.. واما الحقيقة السياسة فلن نستطيع انكارها.. لن نذهب الى زمن الدولة الاوسانية او السبئية ونتتبع المتغيرات السياسية لنقل هل تتبع عدن نفسها او تتبع اليمن او دولة كان اسمها "الجنوب العربي".. نعلم بان كل الدول الحديثة في عالمنا الحديث تشكلت واستكان الناس فيها ضمن حدود قطرية حديثة.. فقط اسرائيل هي من اختارت لنفسها حقبة تاريخية راقت لها في التاريخ الفلسطيني لتقول بان اليهود هم اصحاب تلك الارض الاصليين.. في زمن بريطانيا ابناء عدن اختاروا ان لا يكونوا توابع ولا رعايا للامام وكان خيارهم لاحقا ان يصبحوا جزءا من مكون اسمه "اتحاد الجنوبي العربي".. هذا ما ارتأته بريطانيا لنا تماما كما اختارته كاطار لامارات الخليج.. قطر والبحرين لم تدخلا اتحاد الخليج وفضلوا تأسيس امارات خاصة بهم.. "الضوالع" و"البدو" أختاروا ان يكونوا منا.. كانوا من بعد ذلك اهم اسباب مشاكل الجنوبيين عامة حتى شكلوا لاحقا تلكم"الطغمة" و "الزمرة".. هم ليسوا كل البدو ولا كل الضوالع ولكن من مثلهم هم من افاض علينا الكيل بطيشهم ومغامراتهم.. ولم نفهم بعد ماذا يريدون اكثر؟ تارة نراهم "يمنيين وحدويين" وتارة "جنوبيين انفصاليين".. ولان عدن كانت قد اصبحت عاصمة للجنوب باسره، فلم يسعوا الى تعميرها كما ساهم في ذلك ابناء حضرموت ولحج والصبيحة وحتى شبوة ويافع.. بل جعلوها معسكرات يقيمون فيها وميدان نزال حين يتشوقون للاقتتال.. ان كنا نريد جنوبا يعاد بناؤه على اسس سليمة وصحيحة فما على هؤلاء الذين اثبتوا عدم جدواهم للجنوب، سوى ان يعطوا الفرصةاللجنوبيين اجميعين على تقرير مصيرهم من جديد.. واما الاستحواد على عدن عسكريا وامنيا واعلاميا، وعلى منطق (عمك وعلى عينك) فلن يجعلنا نخرج مطلقا من عنق زجاجتنا.. سيبقون هكذا يتراشقون، فان قال احدهم انه "يمني" تصدى له الآخر بانه "جنوبي".. وان عكس الاول رأيه تبنى الثاني رأيا مناقضا له.. من ظن بان الجنوب تضرر من الوحدة وان مصيره مهدد على الدوام من العودة الى نفود صنعاء فان المسببات تأتي من هؤلاء الجنوبيين المشار اليهم بكل صراحة.. فلتؤرخ كل منطقة في الجنوب تاريخها الخاص حتى تشكيل ما عُرف باتحاد الجنوب العربي..على ضوء تاريخنا وبحسب تجاربنا مع القومية والحزب الاشتراكي اليمني، حتما سنجد مخرجا لاعادة تصحيح اوضاعنا..

276309
[21] محجوب
الخميس 14 سبتمبر 2017
العوذالي | عدن
محجوب

276309
[22] يا نجيب
الخميس 14 سبتمبر 2017
فاعل خير | عدن
حبه قويه



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
علي محسن الاحمر يكشف تفاصيل هروبه من صنعاء في العام ٢٠١٤
محمد علي الحوثي يستعرض وسط صنعاء بمدرعات التحالف العربي
الحوثيون يحددون السعر الجديد لاسطوانة الغاز في صنعاء
الخدمة المدنية تعلن غدا الخميس والثلاثاء القادم إجازة رسمية
اجتماع موسع بمبنى محافظة عدن برئاسة الوكيل أول لمناقشة الربط العشوائي
مقالات الرأي
ما دفعني للخوض في هذا الموضوع الشائك والمعقد ,ليس الفضول الصحفي ,على الرغم من أهمية الحدث بإبعاده السياسية
كما هو الموسوم بلقبه الخالد /ذائع الصيت "القمندان"عزيز وغالي على لحج وأهلها هوايضا اشهر من نار على علم داخل
والله ورب العرش ما نخضع للطاغية الفاسد واعوانه لو السماء من فوقنا تولع والكون يتزلزل ببركانه حرام بعد اليوم
من الطبيعي جدا ان يكون هذا الشاعر الوطني والكاتب المرن والقلم الحر المتعدد المواهب والاتجاهات الذي يخوض في
  المجلس الانتقالي الجنوبي ظل حدث الساعة ومرمى السهام منذ اشهاره .. اجتمعت على مهاجمته كل الأطراف الشمالية
  تحول فوز منتخب اليمن للناشئين لكرة القدم بستة أهداف على منتخب قطر إلى "شنجم" فرح صارخ ، و عجيب.قطعة شنجم
كثر الحديث هذه الايام عن حالات الاخفاء القسري للعديد من الاشخاص الذين بات مصيرهم مجهول نظرا لما تمر به البلاد
لماذا الضالع بالذات ؟وما الذي تحتاجه الضالع اليوم؟الضالع أُولى المحافظات المحررة ، لها مكانة خاصة
فضيحة المدرعات الاصلاحية ، التي وصلت طلائعها اليوم الى ميدان السبعين بصنعاء، للمشاركة في احتفالات الحوثيين
مثل غيره من المتطرفين ، قد لا يلوم الحوثي نفسه أبدا بِمَا فعل منذ انطلاقة الرصاصة الأولى في 2004 مرورا باجتياح
-
اتبعنا على فيسبوك