MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 24 مايو 2018 06:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 سبتمبر 2017 04:22 مساءً

هذا أساس خلاف صنعاء وهذه طريقة القضاء على صالح

تتجه أنظار جماعة الحوثي نحو الفيد الذي ستحصل عليه وتغنمه عند قضاءها على صالح ، ولهذا تتسابق اغلبيتها وتتخذ قرار القضاء على حليفهم كون الغنيمة ستكون كبيرة جداً من الأموال والاسلحة ، وكما هو معروف ان جماعة الحوثي تحب الفيد كثيراً وتتقاتل عليه فيما بينها وتسعى لاثارة اي خلاف مع اي رجل ثري في المناطق التي تحت سيطرتها من أجل ان تنهبه وتبتزه وتصادرمتلكاته ، بينما نهبت كل الممتلكات في المناطق التي تدرك انها ستتراجع فيها امام تقدم الشرعية وما فعلته في مصنع أسمنت البرح دليل على ذلك .

 

رغم ان الرئيس السابق صالح اغلب ثروته في الخارج ، إلا انه  احتفظ في صنعاء بقدر لا بأس به من الثروة المتمثلة في مخازن كبيرة من الذهب ، ومخازن كبيرة من العملة الصعبة الخارجية ، بالاضافة إلى مخازن اسلحة صادرها ولم يسلمها للدولة بعد تسليمه للسلطة كالاسلحة التي كانت في القوات الخاصة ولم يسلمها طارق محمد عبدالله صالح وذهب بها لأماكن خاصة .

ولهذا يسيل لعاب جماعة الحوثي لأنها تعرف ان الفيد سيكون كبير جداً في صنعاء  ، وان حليفهم صالح كان  الرجل الثالث في العالم من حيث الثروة عندما كان في السلطة .

 

الخلاف بين الحوثي وصالح لم يكن على الشراكة والفعاليات وغير ذلك من الخلافات الظاهرة ، فهناك خلاف خفي يعتبر أساس الخلاف بين الطرفين وعليه قامت بقية الخلافات وظهرت ، فجماعة الحوثي طلبت من صالح أن يعطيها نصف ثروته ويقوم بتموين نصف تكاليف الجبهات ، ولكن صالح رفض ذلك وانكر عدم امتلاكه شيئ ، ولم يعلم   أن هذا الأمر لن  يستطيع ان يغالط أحد  فيه .

 

جماعة الحوثي تدرك تماماً أنها لو نهبت صالح هو أفضل لها بمليون مرة من النهب الذي حصلت عليه في اليمن منذ الانقلاب حتى اليوم .

ولإدراكها ايضاً ان صالح سيستخدم ثروته كورقة قوية للانقلاب عليها ، لهذا اتخذت قرار نهبه واغتنام ما بحوزته في صنعاء من اموال .

 

كما هو معروف أن صالح ترك السلطة خوفاً على ثروته ، وقبل بالمبادرة الخليجية التي تمنحه الحصانة من اجل ان يحتفظ بأمواله ، وصالح اليوم يريد ان يحقق للحوثي كلما يريد من اجل ان يحافظ على ثروته ، ولكن الحوثي كان شرطه الوحيد هو الحصول على نصف ثروة صالح ، وهذا هو سر الخلاف بينهما .

 

جماعة الحوثي تخطط للهجوم على صالح ونهب كلما لديه في صنعاء ، ثم تأسره وتطلب منه  دفع نصف ثروته في الخارج كشرط لإطلاقه من الأسر مالم فشنقه هو القرار الاخير الذي ستتخذه في حالة عدم تسليمه لهم نصف ثروته .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أثق تمام أن القائد محمد صالح طماح لديه الصفات القيادية العسكرية التي لا توجد في الكثير من القيادات العسكرية
سيجارة صدحَ صوتُ أذان المغرب في أرجاءِ الكون الفسيح .. أفطر الصّائمون على تمراتٍ وشربة من ماء .. أما هو فقد
لا يختلف اثنان على ان الوحدة اليمنية التي تحققت في يوم 22 مايو 1990 حدث تأريخي عظيم في حياة الشعب اليمني الذين
لم تأتي تصريحات السفير السعودي عبثاً بهذا التوقيت ولم تأتي كذلك من فراغ وانما هي بالآصل كرسالة سياسية في
علمتنا هذه الحرب القذرة الذي شنها الحوثي/صالح ضد اليمن و الجنوب أموراً كثيرة، أهمها ان قيادة الجيش اليمني
  حكومة الهوان والذل تمارس ابشع اساليب التعذيب لجنود الجيش والامن وحرمانهم من رواتبهم التي هي تطبع في
يؤلمنا ويؤسفنا في كل مايحدث لأخواننا وأهلنا في العاصمة المؤقتة عدن من أحداث بشعة لم ترتكمها البهائم
مشكلتنا دائما إتقان صناعة الاعداءونفتقر الى حل مشكلتنا في إتقان تحويل الاعداء الى اصدقاء فتحويل الاعداء الى
-
اتبعنا على فيسبوك