MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 سبتمبر 2017 01:29 مساءً

  

عناوين اليوم
أخبار وتقارير

قيادي بحزب المؤتمر: الحوثي وصالح لم يعودا يملكان قراريهما

الأربعاء 13 سبتمبر 2017 03:40 مساءً
عدن (عدن الغد) إرم نيوز:

أعرب قيادي يمني بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام، جناح الرئيس السابق علي عبدالله صالح، عن أسفه بشأن استمرار الخلافات بين حزبه وجماعة “الحوثي”، معتبرًا أن الطرفين “لم يعودا يملكان قراريهما”.

وتساءل عضو اللجنة الدائمة للحزب، حسين حازب، بتغريدة عبر حسابه على “تويتر”، اليوم الأربعاء “هل وقفت الحرب، حتى يعجز طرفا اتفاق يوليو (تموز) 2016 (الحوثي وصالح) عن وقف خلافاتهما”.

وأضاف حازب، الذي يشغل منصب وزير التعليم العالي والبحث العلمي في حكومة “الحوثي وصالح” غير معترف بها دوليًا، “هذا العجز يعني أنهم لم يعودوا مالكين لقرارهم.. يا أسفاه يا لوماه”.

وأمس الأول الاثنين، أعلن حزب صالح رفضه قرارات اتخذها الحوثيون السبت الماضي، أطاحت بعدد من القيادات الموالية للرئيس السابق، في بعض مؤسسات الدولة الخاضعة لسيطرتهم.

وجرى تعيين رؤساء جدد لمجلس القضاء الأعلى، والهيئة العامة للتأمينات والمعاشات، إضافة إلى قيادات “حوثية” بصفة وكلاء ومستشارين لوزارة المالية.

وأمس الثلاثاء، وفي تحدٍ واضح، قال القيادي عضو “المجلس السياسي” لجماعة الحوثي، حسين العزي، “إنه لا تراجع عن القرارات التي أطاحت بقيادات موالية لحزب المؤتمر الشعبي العام الذي يتزعمه صالح”.

في بيان صادر عن مكتبهم السياسي، وصف الحوثيون، أمس، موقف حزب صالح الرافض لقرارات الأخيرة، بـ”المتشنّج”.

واتهمت الجماعة حزب صالح، بـ”الانزلاق إلى المهاترات الإعلامية وإضعاف الجبهة الداخلية”.

ومنذ الـ24 من أغسطس/ آب الماضي، يعيش تحالف (الحوثي/صالح)، أزمة هي الأعمق منذ تحالفهم السياسي قبل أكثر من عام، وتشكيل “المجلس السياسي الأعلى” مناصفة بينهما، وحكومة مشتركة، لإدارة المناطق الخاضعة لسيطرتهما.

و”المجلس السياسي الأعلى” هو هيئة تنفيذية عليا شُكلت من قبل “الحوثيين” وحزب المؤتمر، وجرى تشكيله في الـ28 من يوليو/ تموز 2016 بصنعاء التي يسيطر عليها الطرفان.


المزيد في أخبار وتقارير
الإعلان عن اللجنة التحضيرية لفعالية 14 أكتوبر
عقد مساء يوم الاربعاء 20 سبتمبر 2017م في العاصمة عدن اجتماع لقيادات ونشطاء الحراك السلمي الجنوبي وذلك من اجل تشكيل اللجنة التحضيرية لفعالية 14 اكتوبر التي تمتل رمزية
ما سر وصول مدرعات التحالف العربي للحوثيين بصنعاء؟
أثارت صور نشرها ناشطون موالون لميليشيات الحوثي بصنعاء، أمس الأربعاء، وأظهرت مدرعات تعود للتحالف العربي وهي بأيدي الانقلابيين وسط ميدان السبعين، جدلًا
إيران تغرق اليمن بالعملة المزورة
تصاعدت وتيرة المعارك بين القوات الشرعية والتحالف من جهة وميليشيا الحوثي وصالح في محافظة صعدة الحدودية مع السعودية. وذكرت مصادر عسكرية يمنية ان القوات الشرعية




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
علي محسن الاحمر يكشف تفاصيل هروبه من صنعاء في العام ٢٠١٤
محمد علي الحوثي يستعرض وسط صنعاء بمدرعات التحالف العربي
الحوثيون يحددون السعر الجديد لاسطوانة الغاز في صنعاء
الخدمة المدنية تعلن غدا الخميس والثلاثاء القادم إجازة رسمية
اجتماع موسع بمبنى محافظة عدن برئاسة الوكيل أول لمناقشة الربط العشوائي
مقالات الرأي
ما دفعني للخوض في هذا الموضوع الشائك والمعقد ,ليس الفضول الصحفي ,على الرغم من أهمية الحدث بإبعاده السياسية
كما هو الموسوم بلقبه الخالد /ذائع الصيت "القمندان"عزيز وغالي على لحج وأهلها هوايضا اشهر من نار على علم داخل
والله ورب العرش ما نخضع للطاغية الفاسد واعوانه لو السماء من فوقنا تولع والكون يتزلزل ببركانه حرام بعد اليوم
من الطبيعي جدا ان يكون هذا الشاعر الوطني والكاتب المرن والقلم الحر المتعدد المواهب والاتجاهات الذي يخوض في
  المجلس الانتقالي الجنوبي ظل حدث الساعة ومرمى السهام منذ اشهاره .. اجتمعت على مهاجمته كل الأطراف الشمالية
  تحول فوز منتخب اليمن للناشئين لكرة القدم بستة أهداف على منتخب قطر إلى "شنجم" فرح صارخ ، و عجيب.قطعة شنجم
كثر الحديث هذه الايام عن حالات الاخفاء القسري للعديد من الاشخاص الذين بات مصيرهم مجهول نظرا لما تمر به البلاد
لماذا الضالع بالذات ؟وما الذي تحتاجه الضالع اليوم؟الضالع أُولى المحافظات المحررة ، لها مكانة خاصة
فضيحة المدرعات الاصلاحية ، التي وصلت طلائعها اليوم الى ميدان السبعين بصنعاء، للمشاركة في احتفالات الحوثيين
مثل غيره من المتطرفين ، قد لا يلوم الحوثي نفسه أبدا بِمَا فعل منذ انطلاقة الرصاصة الأولى في 2004 مرورا باجتياح
-
اتبعنا على فيسبوك