MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 24 مايو 2018 06:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 13 سبتمبر 2017 11:05 صباحاً

"التعويل"الفاشل..!

ألتعويل على اندلاع الحرب بين طرفي الانقلاب في صنعاء يثبت بجلاء ان لاخطه محكمه للتحالف العربي والشرعية اليمنية في مواجهه الانقلاب والانتصار عليه!وبعد اكثر من عامين من الحرب مازالت الحرب "الباردة " في عدن والمناطق الجنوبية المحررة  مستمرة بين كل الأطراف الجنوبية والشمالية والجنوبية الشمالية !والشرعية تدير ظهرها للقوى السياسية في الجنوب وتذهب الى ابعد من ذلك مؤخرآ بعد آخر مقابله صحفيه للرئيس الذي قال ان "المجلس الأنتقالي الجنوبي" في حكم المنتهي والقضية الجنوبية نحن من أنصفها! !غير ان"الأنقلاب"ليس منتهي  الصلاحية ! والشرعية لم تعد تملك غير "التعويل" على نشوب الصراع بين انصار الله والمؤتمر!في صوره اقل مايمكن ان توصف به هذه "الشرعية " بأنها شرعيه فاشلة وعاجزة عن الانتصار بل وتطلق النار على نفسها!

 

 

بيد انه ليس من الجيد ان تجدد الشرعية حاله تصاعد وتيرة الصدام مع المجلس الأنتقالي الجنوبي وكذلك الحال للمجلس الأنتقالي إذ انه ليس من الحكمة ان تستمر حاله "القطيعة " السياسية  مع حكومة  الشرعية  في ضل سياسة  "التوظيف السياسي" لكل الملفات الأمنية والخدمية والتي افرزت تنامي شعور "الرفض" الشعبي لها في عدن جراء استمرار الصراع الذي بات ينذر بعواقب "كارثية " قد لاتصب في مصلحه طرفي الصراع!

 

ولكن عندما يتم الحديث بمنطق إنتهاء الصلاحية  "السياسية "  للمجلس الأنتقالي الجنوبي كممثل لشعب اعطى "ثقته" للمجلس هنا لايمكننا إلا التوقف والتوقف كثيرا لخطورة  "المنطق" إزاء شعب له قضيه لم تعد محاولات إرغامه للتنازل عنها مجديه بعد إعلان عدن الذي توجه "التأييد" الشعبي الجنوبي للمجلس الأنتقالي الجنوبي ويبدو ومن الواضح جدا ان "الشرعية " لاتتوانئ في الايذان بتدشين اسوأ "تصريح" في مرحله "كسر العظم" القائمة تتحدى فيها شعب بأكمله وممثله السياسي في حين انها تنبطح إنبطاحا كاملا في مواجهه الانقلاب ولاتملك الا التعويل على صراع أطرافه التي يبدو انها لن تحقق للشرعية اضغاث احلامها في سقوط صنعاء والسيطرة الكاملة  على عدن..!

تعليقات القراء
276217
[1] رئيس غريب الاطوا ر
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
سليم بن مسلم | اليمن / عدن
المقال رائع رئيس دولة الاحتلال اليمني يهاجم الحراك ومجلسه الانتقالي ويصفه بانتهاء مدة صلاحيته ، والحقيقه هي ان الحراك ومجلسه الانتقالي بدء العمل ...والمجلس الانتقالي كيان وليي مكون هو الحراك بعمومه...عبدربه لايملك حتى تأييد قريته ..فما بالك بشعب الجنوب ...وهو لايستطيع اخراج مائه من المؤيدين له فب صنعاء القديمه....الحراك ومجلسه مارد جنوبي يسحب البساط على عبدربه ومن اليه من النظام السابق...وهو بعلم ان صلاحيته قد انتهت العمريه والساسيه....وهو الان يتصرف باسم اليمن بدون اي غطاء شرعي....غيرغطاء الحرب وسوف تسحب غريبا هذه الشرعبه الشكليه منه وسوف يفدم للمحاكمه كمجرم حرب الى محكمة الجنايات الدوليه...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أثق تمام أن القائد محمد صالح طماح لديه الصفات القيادية العسكرية التي لا توجد في الكثير من القيادات العسكرية
سيجارة صدحَ صوتُ أذان المغرب في أرجاءِ الكون الفسيح .. أفطر الصّائمون على تمراتٍ وشربة من ماء .. أما هو فقد
لا يختلف اثنان على ان الوحدة اليمنية التي تحققت في يوم 22 مايو 1990 حدث تأريخي عظيم في حياة الشعب اليمني الذين
لم تأتي تصريحات السفير السعودي عبثاً بهذا التوقيت ولم تأتي كذلك من فراغ وانما هي بالآصل كرسالة سياسية في
علمتنا هذه الحرب القذرة الذي شنها الحوثي/صالح ضد اليمن و الجنوب أموراً كثيرة، أهمها ان قيادة الجيش اليمني
  حكومة الهوان والذل تمارس ابشع اساليب التعذيب لجنود الجيش والامن وحرمانهم من رواتبهم التي هي تطبع في
يؤلمنا ويؤسفنا في كل مايحدث لأخواننا وأهلنا في العاصمة المؤقتة عدن من أحداث بشعة لم ترتكمها البهائم
مشكلتنا دائما إتقان صناعة الاعداءونفتقر الى حل مشكلتنا في إتقان تحويل الاعداء الى اصدقاء فتحويل الاعداء الى
-
اتبعنا على فيسبوك