MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 نوفمبر 2017 08:21 مساءً

  

عناوين اليوم
عالم المرأة والأسرة

كيف تساعدين طفلك في التغلب على قلقه عند العودة إلى المدرسة

الأربعاء 13 سبتمبر 2017 07:22 صباحاً
( عدن الغد ) متابعات :

عادة ما يضطرب العديد من الأطفال عند اقتراب الموسم الدراسي، على الرغم من انتظار البعض منهم بحرارة للرجوع الى مدارسهم للقاء بزملاء الدراسة.

 

ويقول علماء النفس أن هذا القلق والضغط الذين يشعرون به يأتي نتيجة لتغيير نظام الدعم الإجتماعي، خاصة عند انتقال أصدقائهم المقربين لمدارس أخرى، فيشعرون بشعور الخوف من عدم التأقلم على أصدقاء أو مدرسين جدد.

 

ولهذا وجب على الوالدين القيام بمجموعة من التدابير لمساعدة اطفالهم على تجاوز هذا القلق، الذي سرعان ما سيتبدد مع الوقت، خاصة إذا اتبع الوالدين هذه الخطوات.

 

فمن الواجب على الوالدين تقديم الدعم النفسي لأطفالهم من دون تضخيم مخاوفهم، ومن الأفضل أن يتوجه الآباء مع أطفالهم إلى المدرسة، والقيام بزيارات قبل بدء الدراسة بشكل رسمي، وعلى الأهل مساعدة أطفالهم على اكتشاف الأماكن الضرورية في المدرسة كغرفة الصف والمكتبة والملعب.

 

وإذا كنت تعتقد أن طفلك سيحتاج دعما إضافيا، حاول أن تتواصلي مع أساتذته، قبل بدء الدروس من أجل مراعاة ظروفه النفسية ، وإن كان ضروري فتواصل مع أحد العاملين في المدرسة لاستقبال الطفل عند وصوله لكي يحد من قلقه تدريجيا، حتى يتعود على المكان الجديد الذي سيقضي فيه معظم أوقاته.


المزيد في عالم المرأة والأسرة
المراهقون "يتأثرون باكتئاب الأب"
توصلت دراسة علمية إلى أن الاكتئاب عند الآباء وكذلك الأمهات يؤثر على الأطفال، بالرغم من الأمهات تكن غالبا محور التركيز عند معالجة الاكتئاب لدى المراهقين. وبحثت
احذر.. 13 عبارة يجب أن لا تقولها لشخص "مكتئب"
إن الاكتئاب يمكن أن يكون أمراً يصعب التعامل معه، حتى بالنسبة لأولئك الذين لا يعانون منه بشكل مباشر.   ومن خلال موقع "Healthista"، المعني بالشؤون الصحية والنفسية، يقدم
لا تضرب أطفالك على أردافهم!
حذّرت دراسة أميركية حديثة من أن تعرض الأطفال للضرب على #الأرداف في سن#الخامسة من قبل والديهم، يزيد خطر  إصابتهم باضطراب في السلوك.   الدراسة أجراها




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
وفاة امرأة عقب خطأ طبي بمستشفى خاص بعدن
قائد عسكري يحرج رئيس الوزراء بعد حديثه عن مرتبات الجيش والأمن
العيسي : صراع الانتقالي والشرعية سيحول عدن إلى (خرابة)
سكان : اشتباكات عنيفة في محيط شرطة دار سعد بعدن تستخدم فيها أسلحة متوسطة
اصابة طائرة ركاب بمطار عدن بعيار ناري مجهول
مقالات الرأي
  كتب : محمد سالم بارمادة اعلم علم اليقين إن ما سوف يتم تناوله أو سرده في هذه المقالة إنما هو عبارة عن أحداث
في أبين ، حقق المجلس الانتقالي نجاحاً كبيراً بل غير متوقعاً ، وهذا قد جاء رغم أن ثمة من أطلق هواجساً باعثة
  محمد عبدالله الموس في ابين، كغيرها من بقاع الارض، مغامرون، يمكن ان يدخلوا بلدانهم في اتون صراع من اجل
  كم يسعدني حينما اقرأ لكتاب شباب محاولات جادة في مقاربة إشكالية الهوية ورهاناتها الاستراتيجية، وقد لفت
كثُر النواح والنحيب والعواء من مؤيدي المجلس الانتقالي الجنوبي، الذين ومنذ انتهاء حفل قصير للمجلس في أبين،
  سؤال قد لاتكون اجابته وافيه بالقدر اللازم على ماجاء في نص رساله الاستقاله التي قدمها المحافظ المفلحي
ان المصير والامن القومي العربي يعتبر هو المشروع العربي الأهم في الوقت الحاضر والحفاظ عليه يبدا حين تدرك
مشهد جنوبي عصي على التوصيف هذا الذي يعيشه الجنوبيين (شعبا) منذ عشر سنوات عجاف جحيما كوى ظهورهم وجلدها بصنوف
شكل جديد و قديم يدخل في الحرب الشرسة  التي تتعرض لها عدن في سياق الفوضى الخلاقة ولاشك أن الحرب النفسي هو حرب
من تلفاز تلك الأمم تطل المذيعة مبتسمة قائله: شكرا للرب.. نشعر اليوم بفخر الإنجاز وسرعة الاداء والتقدم في كافة
-
اتبعنا على فيسبوك