MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 18 نوفمبر 2017 04:49 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 11:56 مساءً

متى سننهض ؟

سؤال خطر على بالي اليوم وانا بالطريق الى الوقفة الاحتجاجية ضد حمل السلاح في مدينة عدن وكانت في "كريتر" امام بوابة معاشيق.
عندما رأيت محطة الوقود فاضية وامامها سيارة تبيع البترول سوق سودا.

تذكرت اني شاهدت تقرير اخباري انه في العام 2013 أعلن ان اليمن يمتلك اكبر مخزون نفطي في العالم.

فلماذا لايوجد بترول في عدن؟؟

لماذا يتم جلب المشتقات النفطية من الخارج عبر تجار محتكرين وبأسعار باهضة وعندنا هذا الثروة.


ذهبت الى الوقفة التي من اجل اصدار قرار حكومي يجرم حمل السلاح بعدن وإلغاء كافة المظاهر العسكرية في المدينة برغم ان الحاضرين ليسو كثر ولكن شعرت ان هناك أناس محبين لعدن.

وقفت وبجانبي شاب يحدثني قائلاً "نحن قليل اليوم فقط لأننا مواطنون نطالب بعدم حمل السلاح"
وأضاف "لو كان المجلس الانتقالي الجنوبي او الشرعية دعا لمثل هكذا وقفة لوجدت المئات".

عندها عرفت اننا الشعب المغلوب على امره والمنجر خلف الشعارات والتجاذبات السياسية التي انهكت المواطن.

المواطن المغيب الذي لايذكر الا عند وجود أي صراع او حشد يتم حشدهم كـ"القطعان" من اجل مشاريع لاتخدم المواطن البسيط.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
أبين بلدة إكرام الضيف، فكيف إذا كان القادم إليها أخاً ورفيق نضال، أبين ترحب بكل قبائلها ومكوناتها وفئاتها
  ذَهَبَ الذينَ أُحِبُّهُمْ... وبَقِيتُ مَثْلَ السَّيْفِ فَرْدا بهذا البيت الشعري المقتبس من قصيدة الشاعر
قرأت في مجلة الدوحة أن شاب ذهب إلى اسكتلندا وفي إحدى الشوارع أشعل سيجاره ورمى بالعلبة طفل في الخامسة قال له
  جذور المشكلة تكمن في الصراع على عدن بعد أن حررت هذه المدينة نفسها بسواعد أبناءها ، عدن المركز الأهم
لايكاد المرء ان يستوطن قلبه مليئ بالراحة والإطمئنان إلا بتوفير ماياكلة ويشربه ويلبسه ويحل عليه طرق الأمان"
سؤال وجيه طرحه الاستاذ الفاضل ياسر الياسري المدرس بمدرسة العروس بمدينة مودية للآباء الكرام ليحثهم على
نصيحة يا ابناء الجنوب لا تخلوا عواطفكم تدمر وطنكم صعدوا ضد حكومة الفساد وطالبوا بالقبض عليها
اليوم وبعد زهى ثلاث سنوات من تحرير عدن ومحافظات الجنوب ، تلك السنوات الثلاث كانت كافية لميلاد طبقة مجتمعيه
-
اتبعنا على فيسبوك