MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 20 نوفمبر 2017 08:17 مساءً

  

عناوين اليوم
احوال العرب

الأزمة الخليجية تراوح مكانها بعد مرور مائة يوم

خبراء يستبعدون حل الأزمة قريبا معتبرين أن السبيل الوحيد لقطر للخروج من المأزق يكمن في الموافقة على المطالب الأصلية للدول الأربعة.
الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 02:32 مساءً
الدوحة ((عدن الغد)) ميدل إيست أونلاين:

 بعد مرور مئة يوم على إعلان أربع دول عربية على رأسها السعودية قطع العلاقات مع قطر وفرض تدابير تشمل حظرا جويا على الإمارة، لا يرى خبراء آفاق حل للأزمة التي يرجحون استمرارها حتى العام 2018 وربما بعده.

وقطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في الخامس من حزيران/يونيو، بسبب تورط الإمارة الخليجية بتمويل الإرهاب والتقارب مع إيران. وقررت الدول الأربع إغلاق المنفذ البري الوحيد لقطر مع السعودية، ومنع طائرات شركات الطيران القطرية الوطنية من عبور أجوائها، وحظر استخدام قطر لموانئها البحرية.

ويقول الخبير في الشرق الأوسط في جامعة دورهام البريطانية كريستوفر ديفيدسون "لو استمر المسار الحالي (للأزمة)، أتوقع أن تستمر الأزمة حتى العام المقبل".

ودفعت الإجراءات الصارمة العديد من المراقبين للاعتقاد بأن الإمارة الخليجية الصغيرة ليس لديها خيار آخر سوى الخضوع سريعا لضغوط شركائها التجاريين الرئيسيين. لكن الدوحة مازالت ترفض شروط جيرانها وتعطل فرص التوصل لحل عن طريق الحوار عبر مواصلة نهج أسلوب المغالطات والتضليل الذي كان آخره تحريف كلام ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

والسبت أفادت وكالة الأنباء السعودية أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان تلقى اتصالا هاتفيا من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أبدى خلاله الأخير "رغبته بالجلوس على طاولة الحوار" لحل الأزمة.

إلا أن الآمال بحصول تقارب بوساطة تبددت بسرعة عندما أعلنت الوكالة السعودية بعد وقت قصير أن الإعلام الرسمي القطري أوحى ضمنا بان السعودية من قام بالمبادرة. واحتجاجا على ذلك، أعلنت السعودية "تعطيل أي حوار أو تواصل" مع الدوحة.

أزمة غير مألوفة

وأضافت تكهنات ظهرت في الأسابيع الأولى من الأزمة باللجوء إلى تدخل عسكري ضد قطر، تعقيدات على الأزمة غير المألوفة.

ومع استمرار الأزمة، صورت قطر نفسها كضحية لانتهاكات حقوق الإنسان، ما أثار ذهول المنظمات الحقوقية الناقدة لمعاملة قطر للعمال الأجانب المشاركين في استعداداتها لاستقبال كأس العالم 2022.

ومن المقرر أن يتحدث المعارض القطري المنفي خالد الهايل الخميس في مؤتمر في لندن بعنوان "قطر، الأمن العالمي والاستقرار"، عن هذه المواضيع.

ويرجح المحلل السياسي كريستيان اولريشسين المتخصص بالخليج في معهد بايكر للسياسات العامة في جامعة رايس الأميركية ألا تنتهي الأزمة في وقت قريب.

ويقول إن "الإحساس بالمرارة والخيانة عند كل الأطراف كبير جدا، ولا أحد يريد أن يكون الطرف الذي يتنازل أولا".

ويشير إلى أن "الخلاف الدبلوماسي في 2014 (حين سحبت البحرين والسعودية والإمارات سفراءها من الدوحة) استمر لثمانية أشهر، والأزمة الحالية تتجاوز في عمقها خلاف 2014، لذا من المرجح أن تستمر فترة أكبر".

لا اتفاق

أظهرت الأزمة أيضا عجز الغرب عن حل النزاع، رغم أن كل الدول المنخرطة فيه حليفة للغرب، ويستضيف بعضها قواعد إستراتيجية مهمة، من بينها أكبر قاعدة جوية للولايات المتحدة في الشرق الأوسط في قطر.

وقبل عدة أيام، عرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب القيام بدور "الوسيط" في الأزمة التي اعتبرها "أمرا سيتم حله بسرعة جدا"، قبل أن ينشب خلاف جديد بين الرياض والدوحة بعدها بأيام قليلة.

ويبدو أن بعض الدول تستفيد من الأزمة. فقد ارتفع التبادل التجاري بين عمان وقطر بنسبة 2000 بالمئة، منذ الخامس من حزيران/يونيو، حسب الأرقام الرسمية المنشورة في مسقط.

ويقول اولريشسين إن "قطر تكسب من ناحية أنها أثبتت قدرتها على تحمل الضغط المفروض عليها"، لكن هذا التحمل ربما لن يستمر للأبد. فكلفة مقاطعة طويلة الأمد سيكون لها خسائرها في نهاية المطاف، خصوصا مع استعداد قطر لاستقبال كأس العالم.

وأعلنت قطر سابقا أن السعوديين سيشكلون غالبية المشجعين الـ1.3 مليون المتوقع وصولهم إلى قطر لحضور مباريات كاس العالم. والسعوديون حاليا ممنوعون من دخول قطر. ويقول ديفيدسون أن قطر قد تجبر على الرضوخ.

ويضيف إن "السبيل الوحيد لقطر للخروج من الأزمة هو الموافقة على المطالب الأصلية لدول الحصار".

ويتابع "هذا السيناريو العملي الوحيد الذي سيسمح بتفادي ظهور أزمات أخرى".


المزيد في احوال العرب
إسرائيل تحتجز حوالي 300 طفل فلسطيني في سجونها
أعلن نادي الأسير الفلسطيني، الاثنين، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت منذ بداية العام الحالي 1150 طفلا، مشيرا إلى أنها مازالت تحتجز حوالي 300 طفل في سجونها.وذكر
المغرب: مقتل 19 امرأة في تدافع أثناء توزيع "مساعدات غذائية"
قتل 19 شخصا في تدافع أثناء توزيع الغذاء على سكان إحدى القرى في المغرب. ووقع الحادث في قرية سيدي بوالعلام، التابعة لإقليم الصويرة الواقع على بعد 250 كيلو مترا، جنوب
من هو "إيلا" مرشح البشير لخلافته في حكم السودان؟
فاجأ الرئيس السوداني عمر البشير الأوساط السياسية بإعلان تأييده ترشح والي ولاية الجزيرة محمد طاهر إيلا لرئاسة البلاد في انتخابات 2020 خلفا له.    وأعلن




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
  ينعقدُ مجلس وزراء الخارجية العرب يوم الأحد في 19/11/2017 للنظر في شكوى تقدمت بها المملكة العربية السعودية على
  تشير زيارة البطريرك الماروني للمملكة العربية السعودية إلى أن المملكة تتحول سريعا إلى دولة طبيعية. يعكس
  هل المشكلة مع إيران محصورة بالسعودية؟ ربما يبدو السؤال غريباً للبعض. غير أن واقع الحال الذي نراه في أغلب
ظنت السعودية أن استقالة الحريري ستوقف عقارب الساعة بلبنان، ونست أن لبنان استمر لأكثر من عامين دون رئيس دولة،
  لست في حاجة للقول إن مملكة القوة والحزم، مملكة سلمان، في أمس الحاجة إلى سفارات، وسفراء جدد حيويين،
  يقول المثل الشعبي: «اسمع مجرِّب. ولا تستشر حكيماً». والحكماء الذين يديرون مراكز البحوث. والدراسات.
  «يا جماعة أنا بألف خير وإن شاء الله أنا راجع هاليومين»، «خلينا نروق، وعيلتي قاعدة ببلدها المملكة
  امتد الشعور الانتصاري ليشمل الأكراد هذه المرة. انتصر «الحشد الشعبي» وما يوازيه على الموصل وقبلها
-
اتبعنا على فيسبوك