MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 يناير 2018 05:04 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الثلاثاء 12 سبتمبر 2017 12:11 مساءً

افتراءات في اليمن.. وخذلان للروهينغا

يبدو أن مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان تغرد خارج السرب، فإما أنها لا ترغب في أن تعلم، أو أنها تتغابى وتغض النظر عما يجري من انتهاكات لحقوق الإنسان في العديد من المناطق للأقليات الإسلامية، ومنها التطهير العرقي للروهينغا على يد العصابات البورمية، وتركز على الملف اليمني من زاوية ضيقة، مليئة بالأكاذيب واختلاق الوقائع دون سند من دليل أو إثبات.

 

والمراقب لما جاء على لسان مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين أمس من أن المنظمة الدولية تحققت من مقتل 5144 مدنيا في حرب اليمن أغلبهم في ضربات جوية للتحالف العربي، وأن الأمر بحاجة لتحقيق دولي، يدرك أنه ليس فقط مجافيا للحقيقة بل إنه يقدم أكاذيب وافتراءات، وهذه المرة الثالثة التي يتشدق فيها بمثل هذه الأباطيل التي تفتقد إلى الدليل.

 

ومن هنا فقد بدا الأمر جليا، وهو أن ثمة تحشيدا يستهدف السعودية مع بدء اجتماعات مجلس حقوق الإنسان الدولي في دورته 36 ،من خلال التركيز على هذه الأكاذيب والادعاءات عبر أبواق النظام الإيراني وميليشيا الحوثي ومرتزقة صالح لتشويه صورة التحالف الذي تقوده السعودية، ويهدف إلى دعم الشرعية وتحرير الأراضي اليمنية من الانقلابيين، والحفاظ على سلامة المدنيين اليمنيين، باعتبارها أولوية الأولويات، بعكس ما يروج له أبواق نظام الملالي وإعلام الحوثي وميليشيا «حزب الله» المتورطين في قتل الشعب اليمني واختطاف دولته وتحويلها لبؤرة إرهابية طائفية.

 

ونسي المجلس الأممي أو تناسى عن عمد إدانة ميليشيات الانقلاب، وتحميل قياداتها الانتهاكات ومحاكمتهم على جرائم الحرب، وتمكين اللجنة الوطنية من الاستمرار في التحقيق في وقائع ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان حرصًا على حماية حقوق الضحايا ومحاسبة مرتكبيها.

 

إن التحالف العربي لم ينتهك قواعد الاشتباك في حربه على الانقلابيين الذين خرقوا كل المواثيق والأعراف الدولية ليس فقط في قصف المدنيين، بل وفي استهداف أطهر بقاع الأرض مكة المكرمة، فيما طائرات التحالف تستهدف وفق قواعد اشتباك دقيقة قواعد السيطرة والتحكم الحوثية التي ارتكبت انتهاكات متعددة. ومن ثم فإن أي تقارير تنشر عن أن التحالف ارتكب انتهاكات لا تعدو عن كونها مجرد مزاعم وأكاذيب.

 

وقد بدأت الحكومة الشرعية تحركها في جنيف لفضح هذه المزاعم وتقديم ملف قانوني متكامل حول انتهاكات حقوق الإنسان من قبل الميليشيات الانقلابية، كما وثقت إجمالي حالات القتل والإصابة جراء الحرب التي بلغت 37888 مدنيًا، منها 10811 حالة قتل، بينهم 649 امرأة، و1002 طفل، و9160 رج ًلا خلال الفترة من مطلع يناير 2015 وحتى يناير 2017 جراء انقلاب الحوثي والمخلوع.

 

* نقلاً عن " عكاظ"

تعليقات القراء
276044
[1] كذبت فلا شرعية لاسيادك اللي لبسوك عقالهم
الأربعاء 13 سبتمبر 2017
نيابه عن ابناء اليمن جنوبا وشمالا | عدن عاصمة اليمن.
فبعد ان تم خذلان شرعية رئيس بلادنا حتى وصل إذلالكم له إلى حد لايقبله اي حر مهما اختلفنا مع الرئيس عبدربه منصور هادي. فهو من أعطاكم الشرعية في تواجدكم في بلادنا ولكن بعد ممارساتكم العنجهيه معه وقتلكم لابناء جيشه والمدنيين من مواطنيه وبعد ان ثبت لنا انها لم تكن أخطاء غير مقصودة بل كانت متعمده. فإذا لم تسمحوا لرئيسنا بالعوده لبلاده فأعلموا أن دم جنودكم المحتلين عندنا منذ ذلك مباح وحلال. نحن نقول هذا الذي لم يستطع قوله رئيسنا لانه مقيم في بلادكم كالأسير الهمام عند القوم اللئام.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي يدعو ‏اللواء الزُبيدي لمراجعة ماتم الإعلان عنه اليوم..والشروع في حوار مع حكومة ‎بن دغر قبل فوات الأوان
صدق او لاتصدق : منع مواطنين جنوبيين من دخول عدن
السقاف يطالب قيادة الانتقالي بالايضاح
مقاومة أبين تنفي مشاركتها في اجتماع المجلس الانتقالي "بيان هام"
قيادي في الحراك الجنوبي يتساءل: من المستفيد من منع انعقاد جلسة مجلس النواب في عدن؟
مقالات الرأي
قوات المقاومة الجنوبية هي (الحزام الأمني) الذي لا تديره المقاومة بل التحالف، ولهذا مجرد خلط للأوراق وجر عدن
التحضيرات التي قام بها المجلس الأنتقالي الجنوبي على مدى عام تقريباً والمدعوم بمليونيتين من أعظم المليونيات
لم أتوقع يوما أن يصل السقوط الإعلامي بشبكة إخبارية دولية بحجم وإمكانيات الجزيرة إلى مستوى تعاطيها الانحطاطي
  قبيل إقالة الأخ خالد بحاح من منصبيه كرئيس وزراء ونائب رئيس جمهورية كانت وسائل الإعلام الممولة من مراكز
كل خلاف بينكم سيستفيد منه الحوثيين وتعالوا نجتمع سواء لنحافظ علئ ماتحقق على الارض ودعوا الفتونة لبعضكم البعض
ميليشيات تتكاثر كالفطريات هنا وهناك ، يتم إنشاءها واستحداثها في كل مكان وكلها تحت شعار مواجهة الميليشيات
اعلن رئيس المجلس الانتقالي اليوم في اجتماع بالمقاومة الجنوبية وبالفم المليان انه يتفهم وجود قوات للحرس
سام – ( 7 ) – صاروخ دفاع جوي روسي من مخلفات الاتحاد السوفيتي مضاد للطائرات على ارتفاعات منخفضة وهو نظام
البيان الصادر عن اللقاء الذي جمَعَ عدد من قيادات المقاومة الجنوبية برئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء
مازال الشعب في الجنوب والشمال في  هذا البلد التعيس الذي أسموه يوما ما اليمن السعيد ، مازال ينتظر النتيجة
-
اتبعنا على فيسبوك