مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 16 أغسطس 2018 02:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 03 سبتمبر 2017 09:00 مساءً

دلونا على السوق

في العام ١٩٩٦ كتب الراحل عبد الرحمن البيضاني، أحد الآباء المؤسسين للجمهورية، مقالاً بعنوان "إلى الداخل دُر". ناقش البيضاني فكرة انضمام اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي ساخراً من الفكرة، مشيراً إلى أن الشروط الموضوعية والعملية التي ستتطلبها عملية سياسية كتلك من الصعب الإيفاء بها. كانت رسل صالح التي بعثها إلى الخليج تحمل مقترحاً بضم اليمن إلى "المجلس" قد دارت إلى الخلف، بالفعل، وسمعت كلاماً عائماً. أما نظام صالح فأعاد التذكير بمواقفه التي كانت متناغمة مع العروبة والأخلاق، مثل إنه وقف ضد الغزو العراقي للكويت وضد التدخل الأجنبي. عثر نظام صالح على جملة "العمق الاستراتيجي للخليج" وراح يستخدمها بلا وعي، وبلا جدوى.

صالح، الذي فعل كل الأشياء العظيمة في اليمن وقاتل كل الأشياء الضارة كما يعتقد، كان قد نسي موقف نظامه من الغزو العراقي للكويت. فبعد الغزو بسبعة أيام كان قد قال لصحيفة الشرق الأوسط إن صدام يملك دوافع كافية جعلته يتخذ ذلك القرار. وخرج الإرياني ليقول: لو لم نقف ذلك الموقف للعننا التاريخ. بعد ربع قرن أصابت لعنة التاريخ نظام صالح.

عاد صالح مرة أخرى وشكل حلفاً عسكرياً مع دولة عدوانية إلى الشمال الشرقي من الخليج. ليس ذلك بالأمر الجديد على صالح. رجله المقرب منه، ياسر العواضي، كتب في تويتر عن صالح الذي خزن أكثر من ٣٠ ألف صاروخ توشكا استعداداً لحرب مع السعودية.

بعد خمسة أعوام من حرب الخليج التي "أخرجت العراق من عصر الصناعة" بتعبير غارودي ذهب صالح يطلب صداقة جيرانه المغدورين. تماماً كما فعل مع خصومه في اليمن: يطلق الرصاص إلى رؤوسهم وينكس الأعلام حزناً وألماً.

صالح ذو الذهن المشطور، يعيش في رأسه القط والفأر معاً كما تتحدث عنه الباحثة الأميركية الأرمنية فايسباخ، لم يكن سوى خطر أمني. في العام ١٩٧٩ أخبره عبد العزيز عبد الغني، وقد عاد من الخارج يحمل الدكتوراه، إن الرئيس يملك الحق في التصرف بالبنك المركزي وأن ذلك عرفاً في كل العالم. وفي العام ١٩٩٧ قال أحمد القميري، أحد أهم صانعي سياسات حزب الإصلاح، إن صالح "ثابت وطني مثل الدين واللغة والعلم".

وبين العامين ١٩٩٨/ ١٩٩٩ كتب عنه نصر طه مصطفى "التجربة وآفاق المستقبل" مستنتجاً أن صالح القدر الذي انتظره اليمنيون. وفي العام ٢٠٠٧ قال عنه فارس السقاف، أحد حملة الدكتوراه، إنه أعظم هبة في التاريخ اليمني. وفي ٢٠٠٩ وصفه سمير اليوسفي، محرر صحيفة الجمهورية، بأعظم ديموقراطي في الشرق الأوسط. وفي ٢٠١٠ وصفه الشاطر، محرر صحيفة ٢٦ سبتمبر، بالرجل الذي تجري في عروقه الديموقراطية كما يجري الماء في العود الأخضر.

وفي العام ٢٠١١ خرج الشعب اليمني ووضع حداً لتلك الحقبة القذرة. لم تمض بعد ذلك سوى أعوام قليلة حتى كان مجلس الأمن يمنعه من السفر ويحقق معه كزعيم عصابة تطارده تهم جسيمة مثل القتل والعمل مع المافيا ونهب الأموال.

التقيت وزيراً عمل مع صالح، وسألته. قال إن صالح، مطلع الألفية، عندما سمع تصنيفاً أممياً جديداً يضع اليمن في قائمة الدول الفقيرة أرسل وفداً رفيعاً. كانت مهمة الوفد إقناع الدول الغنية، والمنظمات الدولية، بفكرة أن اليمن من الدول الأكثر فقراً وليس الدول الفقيرة. أحضروا معهم أدلة ووثائق كثيرة تؤكد كلامهم، فذلك أمر يعني صالح كثيراً، وله متعلقات مادية ليست بالهينة. بعد ذلك بأعوام قال رئيس تحرير صحيفة حديث المدينة إن صالح لو اضطر لتركيب "حدبة" على ظهر كل يمني ليشحت بها في الخارج لفعل ذلك.

غير أن صالح اهتدى لتلك الحدبة وأسماها "الإرهاب"، ثم ألصقها على ظهر اليمني جاعلاً منه خطراً أمنياً طبقاً للتصنيف الدولي. أدرت تلك العملية على صالح الأموال واستطاع أن يحصل من خلالها على تجهيزات عسكرية وتكنولوجية كبيرة، وراح يستخدم تلك التجهيزات في كل شيء إلا في مواجهة الإرهاب. أما اليمني الاعتيادي، اليمني الشائع واليومي، فناله من "حدبة صالح" الحصار وفقدان الأمن والعار.

كان صالح خطراً أمنياً، أو "الوغد الأميركي" كما وصفته النيوزويك في ٢٠١٠. لا يزال قادراً على زعزعة الاستقرار وخلق تحالفات تهدد الذات الوطنية وأمن منطقة الخليج. فهو الرجل الذي قال للأميركان إن القاعدة في قبضة يده، بينما كانت في أطراف أصابعه، بتعبير الكاتب عزت مصطفى.

بعد عشرات السنين اكتشف الأميركان، ومعهم السعوديون، أن صالح ليس بالوغد الأميركي، ولا الوغد السعودي. إنه الوغد الذي بلا ملامح ولا أخلاق. بإمكانه أن يكون وغداً لأي عاصمة، وبمقدوره أن يقوم بأعمال بشعة لا تخطر على بال أحد. قبل أعوام مات مجرم كاميروني، من أشهر مزوري العملة، في سجون صالح في صنعاء. استدعاه صالح مطلع التسعينات، طبقاً لصحيفة المصدر، وعملا معاً على تزوير عملات صعبة استخدمت في شراء ولاءات ساسة وعسكريين ورجال قبائل من جنوب اليمن قبل الحرب. إلى أي مدى لعبت العملة المزورة في صناعة ذلك الحلف؟ إذا استخدمنا النتيجة الإحصائية التي يؤكدها عيدروس النقيب، الكاتب المعروف: ثلاثة من كل أربعة يمنيين جنوبيين وقفوا مع صالح في حرب ١٩٩٤، فإن جنوب اليمن ربما غرق في بحر من العملة المزورة في تسعينات القرن الماضي.

هذا الصورة الموزاييكية من فوضى زمن صالح تعطينا انطباعاً كلاسيكياً عن الطريق الذي سكله الرجل وساق فيه بلداً كبيراً فأورده المهالك. كانت اليمن هي الأرض المنسية في الجزيرة العربية، تعامل معها الجيران والعالم باعتبارها متحفاً على جبل، أو "المهد" كما يسميها أدونيس. تركت وحيدة حتى صارت "غرزة لا تصلح سوى للقات والسيجارة" كما كتب مواطن يمني يعيش في السعودية. تلك الغرزة جلس صالح في بابها مبتسماً وقال للعالم إنه أنتج دولة حديثة بمقاييس عصرية مانحاً نفسه لقب الزعيم. وكان أول زعيم في التاريخ ينفق من عمره ثلاثة عقود ليبني غرزة.

قبل عام كتب عبد الرحمن الراشد عن الحاجة لضم اليمن إلى مجلس التعاون الخليجي. وقبل ١٩ عاماً قال البيضاني للساسة اليمنيين "إلى الداخل دُر". دار اليمنيون إلى الداخل وتاهوا في ذلك الداخل وأنتج دورانهم ذلك دوامة سحبت الآخرين. لا يمكن أن يدور ٢٥ مليون دون أن ينتجوا أسوأ أنواع الرياح. في أعالي الحرب الراهنة تأكدنا أننا لا نعيش غرزة بل في ثقب أسود يتلاشى فيه الزمان، تماماً كما هي ثقوب ستيفن هوكنغ السوداء. وأن على الجيران أن يعملوا لإخراجنا من ذلك الثقب لا أن ينتظرونا للخروج منه. فمبقدور الفأر أن يحول اللبن إلى كتلة من الجبنة ثم يصعد عليها وينجو. لكن الثقب الأسود لن يصير فحماً، سيبقى متاهة سرمدية ولا بد من حبال من الخارج.

صار ملحاً، وحاسماً، أن ندور إلى الخارج ومع الخارج، وأن تضع الدول المجاورة اليمن على طاولتها الكبيرة لا على شاشة مقاتلاتها. الخليج الغني والمُحاصَر بحاجة ماسة إلى أن يرفع عدد سكانه إلى أكثر من ٦٠ مليون، كما تقول أمنية الراشد. أما اليمنيون فلا يريدون أن يكونوا الجياع العالة، بل أمراً آخر: دلونا على السوق. وسننجو معاً.

تعليقات القراء
274693
[1] د الغفوري ادلة الاقناع تحشهدها بفن ونصدق بما لا نعرف
الأحد 03 سبتمبر 2017
بن كزيم بن علي | شبوة
الا ثلاثة من كل اربعه جنوبيين يحبوا صالح زيفا بصفقه مبلغها مزيف بكميروني متخصص .. هنا كارثة لتفكير واحد مثلك .. قبل١٩٩٤ التجربة وليده ولانعرف عن صالح الا انه رئيس لدولتنا في الجنوب نظام داخل الذات الجنوبية ارث دولة ظل الحزب ممسك قبضته في الانضباط والادارة مع توازن الخوف من خصومه فالوحده كانت شعار واجب التنفيذ كهدف بتحقيقة يتحقق الرخاء لذلك لم يكن الناس مع صالح بل مع هامش الحرية الفاصلة بين نظام بقبضة حديدية جنوبا ولا دوله في الشمال بعد الحرب عشنا نظام العربية اليمنية القبلي بثاراته وسطوا شيوخه على كل شي وعند مزاقشة شمالي يعتبر الموضوع امر عادي لكن بعد ان جاء على لسان صالح بان الجنوب مظلومية شانه شان تعز والحديدة تبدد امل دولة الوحدة المنشوده التي تغنينا بها صباحا ومسا لذلك انتم كمفكرين لاتختلفون عن العامه في التفكير ولو كنتم بالمانيا خصوصا مع شعب في الجنوب ينظر للعالم ويطمح الى ان يعيش بنفس مستواهم لا ان يفاخر بالفقر ومع ذلك كل ماكتبته عن صالح وبعد الحروب لازال ميدان السبعين يكتض بالمتظاهرين تاييدا لصالح فماذا عسانا ان نفعل غير تنفيذ هدفنا في بنا دولة مستقله في الجنوب وعليكم كمثقفين دعمنا كحق مشروع بعد فشل الوحده تماما ولا امل في قيام دولة نظام وقانون طالما وكل شمالي مؤمن بالمركز المقدس وقدسية الزيدي جمهوري او ملكي

274693
[2] سحاوق تعييزي بالصابون
الاثنين 04 سبتمبر 2017
عبد العزيز | عدن
الدكتور الغفوري من تعيز التي يتخرج منها اكثر واكبر الكذابين والمدلسين في العالم وفقا لتقارير الامم المتحده والباقي تفاصيل ٣ من ٤ جنوبيين اي ٧٥℅ اي ٧٥٠ الف جنوبي من كل مليون اي ٣ مليون من ٤ مليون جنوبي استلمو دولارات مزيفه من صالح كما يقول غفوري تعيز وحاول رميها على النقيب على الطريقه التعيزيه في الخداع والتدليس ياغفوري تعييز ان كان النقيب حدد هذه النسبه فهو لايقصد ابدا ان ال ٣ من ال ٤ وقفو مع صالح لانهم استلمو دولارات مزيفه كما اردت انت ان تقولا ولكن لاسباب اخرى لاعلاقه لها ابدا بالمال ياتعيزي ياحاقد على الجنوب

274693
[3] بدونً كًذبً قبلً رمًظانً ياابنً الروافضً البارً .
الاثنين 04 سبتمبر 2017
ايً سورةً منً سورً القرانً الكريمً انًزلتً بعدً سورةً النبيً هودً ؟؟؟؟ | مروانً ابنً قاذورةً تًعيزً البورغلللليةً
وقال القميزي، أحد أهم صانعي سياسات حزب الإصلاح، إن صالح "ثابت ولوطيً مثل الّذين واللعنة والغم". اللة يلللعن ابويكم ووااااللديكم يالاكراااادً . وماعادفيً الاً ابنً قحبتكمً الصنخانيةً لتفعللللواً فيةً كماً فعلللتمً معً اسًوًدكمً العنًسيً القبيخً ابنً القبيحً . اللةً يلللعًنكمً ويللللعًنً ابويكًمً يالمجًاننينً يالزنوااااااتً . الاً قوليً يامخًنتثً الوجةً . ايً بغللللةً قذقتكً وانتً فيً جحرً اومكً البلغلللللللةً . عياااالً يعودً انضفً منً عاااااركمً يااولادً الجًزمً .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : الرئيس عبدربه منصور هادي يقطع زيارته الى مصر ويقرر العودة فورا الى الرياض (معدّل)
سعر أضحية بلودر يحطم الرقم القياسي.. فكم كان ثمنه؟
نجل شقيق صالح يطرح شرطاً للمصالحة مع الرئيس هادي
ضبط صومالية يشتبه بتورطها في اختطاف طفل بحي عبدالعزيز
العرب اللندنية :إجماع على رفض تولي عبدربه منصور قيادة حزب المؤتمر الشعبي
مقالات الرأي
  محمد جميح جميل أن يرى اليمنيون رئيسهم عبدربه منصور هادي يتحرك داخلياً وخارجيا. أن يروه يتلمس احتياجات
في الذكرى السنوية الثانية والاربعين لرحيل قائد وطني ، وزعيم سياسي ، ومفكر فذ ، هو عبد الله باذيب ، طيب الله
  مما لا شك فيه أن هناك مؤامرو جديدة قديمة تحاك ضد شعب الجنوب لإسقاط مشروعه التحرري المتمثل باستعادة الدولة
تبنت سلطنة عمان بقيادة السلطان قابوس سياسة عدم الانحياز منذ وقت مبكر، حتى في أهم الأزمات التي عصفت بالمنطقة
جهود النظافة الحديثة الجارية حالياً في كل أحياء مدينتنا عدن، والمتمثلة في برامج العمل الثابتة والحملات
استعادة المؤتمر الشعبي العام لعافيته مهم جدا في الوقت الحالي لحفظ توازن الشمال على الأقل .فالناس هناك بين
يكتسب العقل السياسي اهميته في مدى قدرته على فهم المعادله السياسيه وتداخلات المصالح وتقاطعاتها ليتجلى معها
منَّ الله على اليمن بنعم عدة لا تُحصى أحلاها وأجملها أن يسر لها قيادة رشيدة واعية انتهجت سياسة الود والسلام
لم يأت مؤتمر التذكير بالمرجعيات الثلاث صدفة ، جاء على خلفية حركة دبلوماسية عميقة منذ تعيين غريفيث مندوبا
ذات يوم التقينا بأحد أكبر مهندسي تشكيل المجلس الانتقالي الجنوبي ( الكيان السياسي حينها ) ، فحدثنا من موقعه عن
-
اتبعنا على فيسبوك