MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 25 سبتمبر 2017 09:12 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

ساحة ( الشهداء ) بأبين : من حدائق غناء وأشجار وارفة .. إلى أطلال ينعق على جنباتها الغراب ..

صورة بين زمنين لساحة الشهداء بابين
السبت 02 سبتمبر 2017 08:42 مساءً
زنجبار - خاص - نظيركندح

ساحة ( الشهداء ) في محافظة أبين من المعالم السياحية البارزة التي ذاع صيتها وشهرتها في كل أرجاء البلاد وخارجها في بداية الثمانينيات من القرن الماضي لما تميزت به هذه الساحة من تصاميم عالمية بديعة في كل محتوياتها الحدائق الواسعة الغناء والنوافير والنصب التذكارية المعبرة عن مواقف تاريخية ذات دلالات عميقة في سفر النضال والعمل في تاريخ محافظة أبين المشرق ..

هذه الساحة أنشأت بمبادرات شعبية عمالية وطلابية عام 1983م وصاحب فكرة إقامتها في عاصمة المحافظة زنجبار هو المحافظ المميز والفريد الذي طبع إسمه في قلوب أبناء المحافظة المحافظ السابق/ محمد علي أحمد ( أبو سند ) وهي نموذج مطابق لساحة في مدينة ( درزدن ) الألمانية الشرقية التي كانت حينها في علاقة موأمه وشراكة في تلك الفترة ..

وكانت هذه الساحة تمثل بالنسبة لأبناء المحافظة منجز كبير يحققه لهم هذا المحافظ بإعتبارها المتنفس الوحيد الذي يلجئون إليه ويقضون فيها أطيب أوقاتهم هم وأولادهم في المناسبات والعطل الرسمية ..

وكانت الساحة بالفعل واحة جميلة وخلابه وصورة من الجمال الذي يسلب وجدان الإنسان ويجعله يعيش أجمل لحظات حياته في هذا المكان البديع ..

وكانت للمبدعين من الشعراء والأدباء والكتاب والفنانين مصدر إلهام وتجلي لمناظرها الطبيعية الخلابة .. وأشجارها الوارفة .. وحدائقها ذات الأزاهير المتنوعة التي تأخذ بمجامع الألباب ..

على يسار مدخل الساحة ينتصب برج زجاجي كان بمثابة ملهى ليلي تم تدميره وتشليحه من قبل متنفذين ..

في وسط الساحة ينتصب تمثال لرجل يلبس ( مقطب ) ويحمل شعلة في يده اليمنى فيما بندقية تنتصب على ظهره .. على يمين هذا التمثال ينتصب على قاعدة بنائية أخرى تمثال آخر لإمرأة تحمل شيئاً على رأسها وإلى جانبها طفليها .. في الناحية المقابلة هناك تمثال ثالث لرجل عامل .. تم سرقة النصب التذكارية وهي مصنوعة من ( البرونز ) تقدر قيمتها بعشرات الملايين الريالات ..

وفي الجانب الشرقي من الساحة البستان أو الحديقة العامة - كما يطلق عليها - تبلغ مساحتها ( 30 ) فداناً تم نهبها والإستيلاء عليها من قبل متنفذين ..

وكانت الساحة تجمع الكثير من الإحتياجات الإنسانية ففيها المسرح المجهز بكل التجهيزات الخاصة بالعروض المسرحية أو الحفلات الفنية ، وكان هذا المسرح ومواقع من الساحة أمكنه للتصوير التلفزيوني والبث المباشر لقناتي عدن و صنعاء الرسميتين ، حيث سجلت العديد من البرامج والسهرات في جنبات هذه الساحة ومواقعها الجميلة ..

بالإضافة إلى أن بها صالة كبيرة للألعاب الأكترونية والتسالي - 40 مكينة ألعاب أطفال ونحو ( 25 ) مكينه ألعاب أتوماتيكية - وملعب خاص للبولينج -كانت في وقتها الوحيدة في الجنوب قبل الوحدة بل الوحيدة في الجزيرة العربية - ..

وهناك في ساحة ( الشهداء ) بأبين حديقة صغيرة للحيوانات .. و ( 60 ) محلاً تجارياً تباع بها كل المتطلبات تم البسط على جميع المحلات التجارية وتحويلها الى سكن ..

كما يوجد في الساحة مطاعم .. وفرن خاص بالروتي والكيك بمواصفات عالمية .. وصالات خصصت لإقامة المعارض الزراعية والسمكية والصناعية إضافة إلى معرض سنوي للكتاب تعرض فيه آخر الإصدارات الأدبية والسياسية وكل نتاجات الكتّاب المعاصرين والقدماء ..

وفي ساحة ( الشهداء ) بأبين ملحقات أخرى كملعب ( الشهداء ) الدولي لكرة القدم الذي بني بمواصفات أولمبية أقيمت فيه العديد من المباريات والمنافسات العربية والإقليمية ..

وفي الساحة ( 3 ) مسابح ذو المواصفات العالمية وذو التصميم البديع أحدهما للرجال والثاني للنساء والثالث خاص للأطفال تحول بعد ذلك إلى مقلب للأتربة والقمامة أما ملحقات المسابح فوجدناها قد سدت بالبلك وتحولت إلى مساكن خاصة ..

لايوجد مسابح كهذا في اليمن حتى مسبح الأطفال الملاصق له صمم بشكل أنيق ..

وتحتوي الساحة أيضاً على ( 10 ) شاليهات لراحة زوار المحافظة من سياح داخليين وخارجييين .. ومكان خاص لليانصيب ..

وكان لدى الساحة أيضاً حراثتان وجراران ومضخة مائية ..

غرست في الساحة عددٌ كبير من الأشجار منها ( 50 ) شجرة من جوز الهند التي تم الإتيان بها من الهند ..

فقد كانت هذه الساحة تعج بالزوار الذين يأتون إليها من العاصمة عدن أو باقي المحافظات الجمهورية والوفود الرسمية الزائرة للبلاد ومنهم رؤساء وزعماء عدد من البلدان ..

تداول على إدارة الساحة منذ تأسيسها كلاً من : ( أ/ عبدالله مطلق - أ/صالح الميسري - م/ ناصر اليافعي - أ/ الخضر البريكي ) ..

 

حالها اليوم !!


هذه الساحة وهذا المنتجع الكبير أصبح اليوم في خبر كان أصبح فعل من الماضي .. فالزائر التي يأتي إليها اليوم لم يشاهد إلا الأشجار الشوكية التي غطت المساحات التي كانت ممتلئة بشتلات الأزهار والحشائش الخضراء والأشجار الوارفة ..

لقد تم تدمير كل شيئ جميل في الساحة : المحلات التجارية تحولت إلى منازل .. الأشجار قلعت .. مكائن حديقة الأطفال كسرت .. المولدات الكهربائية ومكائن الألعاب الأوتوماتيكية والحراثتان والجراران وفرن الكيك والروتي والثلاجات والمكيفات .... الخ جميعا نُهبت ..

لقد تم قلع أشجار النخيل وجوز الهند وتم تشليح حتى الزجاج وأسلاك الكهرباء .. كانت أبواب المحلات وواجهاتها من الألمنيوم وقد وجدت بعضها عند أحد بائعي الخردة - قبل سنوات - ..

مكان لعب البولينج تحول إلى منزل لأحد المواطنين ..

نعم هذا هو الواقع وما وصلت إليه أوضاع هذه الساحة بفعل الإهمال المتعمد الذي فرض على هذا الموقع السياحي من قبل السلطة المحلية ممثلة بالمحافظين المتعاقبين الذين تركوا هذه المنشأة الهامة المدرة للدخل والمتنفس الوحيد لأبناء المحافظة دون أدنى إهتمام منذ 2005م وماتلته من أحداث وأزمات وحروب حتى يومنا هذا ..

الصحيفة نزلت إلى الساحة وسجلت بعدستها ماآلت إليه ساحة ( الشهداء ) وما أصاب مرافقها من تدمير وخراب بلغ مبلغاً لايمكن وصفه إلا بالتخريب المتعمد أو كما قال أ/ الخضر البريكي - مدير ساحة ( الشهداء ) بأبين وهو آخر من مسكها من عام 1999م - 2005م - الذي تحدث بحسرة وألم قائلاً : [ حقيقة كانت الساحة منذ تسلمنا قيادة العمل فيها من قبل المدير السابق م/ ناصر اليافعي في وضع جيد عام 1999م وكانت جميع مرافقها تعمل بشكل جيد ولاينقصها إلا توفير القليل من الإمكانيات وكانت الساحة تستقبل الزوار من جميع محافظات الجمهورية ولكن الوضع تدهور وبشكل ممنهج عندما تم التصرف الغير مسؤول من قبل السلطة المحلية - آنذاك - بتوزيع شقق وشاليهات الساحة والتي كانت تعتبر أحد أهم مصادر دخل الساحة رغم إصرارنا على عدم تمليكها وإعتبارها مستأجرة على من تم توزيعها عليهم من مسؤولين ولكن السلطة المحلية لم تستمع إلينا وظلت تلقي لنا أذنيها واحدة من الطين وأخرى من العجين - كما يقول المثل - ] ..

مضيفاً : [ وبهذا إنحدرت أوضاع الساحة من سيئ إلى أسوء حتى جاء قرار - من أحد المحافظين السابقين - لتحويل الساحة إلى إدارة صندوق النظافة والتحسين فقلنا هذا القرار غير صائب وغير صحيح ولكن في الأخير نفذنا هذا القرار وسلمنا إدارة الساحة لصندوق النظافة والتحسين بالمحافظة ومن بعدها جرى الذي جرى وجائت بعدها الأحداث 2011م و 2015م وأهملت الساحة وتم نهبها .. وكما تشاهدون وضعها اليوم في أسوئ حالاتها ]..

وناشد كل الخيرين وفي مقدمتهم فخامة رئيس الجمهورية المشير/ عبدربه منصور هادي و رئيس الوزراء د/ أحمد عبيد بن دغر و وزير السياحة د/ محمد عبدالمجيد قباطي ومحافظ أبين اللواء الركن/ أبوبكر حسين سالم و مدير عام مكتب السياحة بأبين أ/ ياسين العوذلي بالنظر إلى وضع الساحة والعمل على إعادتها لمكانتها السابقة كمتنفس جميل للزوار ومصدر دخل لايستهان به في المحافظة ..

العقيد/ عوض محمد عبدالله حيدرة - ضابط في الجيش وأحد الساكنين في مباني الساحة - أوضح عن أن تواجدهم كان بسبب ظروف الحروب ووجودهم في مباني الساحة نتيجة تهدم منازلهم التي تعرضت للضربات من الطيران والمدفعية ..

وقال : [ عملنا على الحفاظ على معدات الساحة التي كانت عرضة للنهب ] ..

مؤكداً أنه سوف يخرج من المبنى إذا تم تعويضه التعويض العادل حتى يستطيع بناء مسكنه المهدم ..


إشارة ..

كثير من المشاريع التي كان المحافظ السابق/ محمد علي أحمد ( أبوسند ) يتوق لإنجازها في ساحة ( الشهداء ) مثل بناء أستديو متكامل خاص بالإذاعة والتلفزيون للتوثيق والبث المحلي خاص بالمحافظة والكثير من المشاريع التي جاءت أحداث 13 يناير ولم تكتمل ..

طموحات كبيرة كان يعمل عليها ذلك المحافظ المميز والفريد الذي استطاع في فترة قياسية أن ينقل محافظة أبين من محافظة منسية إلى الواجهه وأصبحت حديث الناس في باقي المحافظات على مايعتمل فيها من منجزات ..

ختاماً نتمنى من السلطة المحلية بالمحافظة أن تبادر إلى دعوة المنظمات والهيئات والمؤسسات الدولية وعلى رأسها الهلال الأحمر الإماراتي ومركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية والهيئة اليمنية الكويتية للإغاثة للعمل على إعادة الساحة الخضراء إلى ماكانت عليه سابقاً متنفساً جميلاً للزوار ومصدر دخل للمحافظة ..


حفظ الله ( أبين ) من كل مكروه ..


شاهد ( 15 ) صورة للساحة قبل وبعد ..


المزيد في ملفات وتحقيقات
مدراء عموم يغلقون ثانوية خليفة
فساد مستشري وتدمير ممنهج للتربية والتعليم ولكن بأسلوب حضاري جديد جميل ومنمق ، فبعد ان تقدم طاقم وإدارة ثانوية خليفة العام الماضي 2016_2017م بطلب لإدارة تربية المنصورة
نقاط التفتيش... يقظة عالية ومهام كبيرة على مدار الساعة
تقرير: ماهر عبدالحكيم الحالمي يعتبر رجال الجيش والأمَنَّ  صمام الأمان في أي دولة وأي منطقة،فهم الذين يحمون البلاد والشعوب،والموارد الاقتصادية،والثروات
قصة حقيقية : فتاة بلا اهل
فتاة في منتصف العشرينات من عمرها، تقف أمام سوق عدن الدولي (في تقاطع المنصورة - الشيخ عثمان)، متوسطة الجمال ترتدي برقعا لفت به رأسها الذي غطته بمقرمة خضراء بخطوط


تعليقات القراء
274619
[1] هذه من لعنات اليمننة والوحدة المشؤومة
السبت 02 سبتمبر 2017
العز بن علهان | شبوة
ساحة الشهداء بابين وغيرها من معالم الجنوب الجميل الحضارية وبنيته التحتية تم تدميرها والعبت بها من قبل الغزاة البرابرة واتباعهم خونة الجنوب الذين حولوا الجنوب من احدى الدول العربية الرائدة في كثير من المجالات الي ذيل القائمة حيث انه طيلة خمسة وعشرون عام لم تنجز اية مشاريع تنموية في الجنوب وبدلا من ذلك تم تدمير ماهو قائم ونهبه وبالرغم ذلك نسمع من بعض الجنوبيين تاييد لما يسمى باليمن الاتحادي الجديد وهي كما يعرف الجميع اوهام واحلام يقضة لا امل باصلاح شعب احمد وليس للجنوبيين الا فك الارتباط واستعادة دولتهم .

274619
[2] بستان الكمسري
الأحد 03 سبتمبر 2017
علاء | عدن لنجعلها خاليه من البعاطيط
الاهمال بداء من بعد يناير 86م هو وبستان كمسري حيث حديقة الحيوانات الشهيره وقد ماتت كل الحيوانات عطشا وجوعا في اقفاصها..

274619
[3] هذه من لعنات اليمننة والوحدة المشؤومة
الاثنين 04 سبتمبر 2017
بن مجاهد |
المعلق الذي كتب هذا هو من مواليد ايام الوحدة ولايعرف. أحداث 13 يناير .. ولايعرف من هو محمد علي احمد ..وأنه بعد تشريد وطرد الزمرة ..تم تدمير تدمير كل ماهو في أبين وكل مابناه علي ناصر في عصره الذهبي.. لو بقي علي ناصر ومحمد علي احمد خاصة لكانت ابين أفضل من عدن ومن بعض عواصم الدول العربية... طبعا هؤلاء المناطقيين لايحبون المناطق الاخرى ولايريدون تطوير مناطقهم.. الجميع يريد أن يعيش في عدن ويتركون مناطقهم فارغة وان تبقى فقط لزراعة القات.. يعني يأكلون بيدين من تخريب ونهب عدن ومن محصول القات في مناطقهم..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حصري -جنود جنوبيون يتوجهون إلى صنعاء لمقابلة لجان عسكرية
سياسي جنوبي: لن نقبل إهانة هادي أو أي جنوبي آخر في وطنه
النائب الاول لمدير أمن العاصمة عدن يتفقد الاصدار الالي والنيابة
مقتل امرأة إثر مداهمة لقوات الحزام الأمني بحوطة لحج
قوات الحزام الامني تخلي بشكل مفاجئ نقاط تفتيش شرق عدن
مقالات الرأي
راهنت عليه!  مبروك التخرج لأحمد ووالديه يبدأ الفن لا من اللحم والدم؛ بل من المكان، والزمان من الفضاء،
  مناشدة الى الاب القائد فخامة رئيس الجمهورية بالتدخل العاجل في التوجية بسرعة تحويل و صرف المكرمة المقررة
حين كان البنك المركزي بصنعاء كان راتب الموظف بعدن يأتي بوقته المعلوم كل ثلاثون يوم, وعلى داير مليم لا ينقص
العام الدراسي الجامعي 2017-2018 بدأ هذا العام مبكرا اعتبارا من النصف الثاني من شهر سبتمبر 2017 في معظم كليات
النحيب لا يعني أكثر من انهم فقدوا الدجاجة التي تبيض ذهباً . حاصروا جمهورية سبتمبر في قصورهم وشركاتهم وضياعهم
انتهى مؤتمر الحوار من أعماله في الخامس والعشرين من يناير 2014 بنتائج مرجوة إذ جاءت كما يُريدها الشعب المقهور
بعد ان أكمل العم سالم المكالمة تنهد ثم قال: يا بني اول نتفق أنا وأنت أن "الدحبشه" سلوك وبعدين نكمل "المناقشة" هل
قيل الكثير في المآلات التي تنتظر الجنوب بعد ما عصفت به خلال نصف قرن من الزمن و أمعنت في تدميره سياسيا
صحيح أن مستشفى ابن خلدون في حوطة لحج يفتقد للكثير من الإمكانيات والخدمات والعناية الصحية ، مؤخرًا تزايدت حدة
الأستاذ الكبير والصحفي القدير يحيى عبدالرقيب الجبيحي ونجله "حمزه" المعتقلان في سجن الأمن السياسي منذ اكثر من
-
اتبعنا على فيسبوك