MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 22 يناير 2018 05:09 مساءً

  

عناوين اليوم
حوارات

الخلاقي : هناك توظيف سياسي من الأحزاب التي لها حساسية من موقف الإمارات التي وقفت إلى جانب شعبنا وقدمت الغالي والرخيص

د. علي صالح الخلاقي خلال اللقاء
الثلاثاء 22 أغسطس 2017 11:03 صباحاً
عدن (عدن الغد)خاص:

استضافت قناة "يمن شباب" في برنامجها "حديث المساء"  الخميس الماضي، الموافق 17أغسطس2017م الأكاديمي والباحث السياسي د.علي صالح الخلاقي للحديث حول خلفية التحذيرات الدولية من استهداف السفن بقوارب مفخخة بباب المندب.

 هل تتفق أن هذه الاستهدافات المتكررة من قبل المليشيات الانقلابية لسفن التحالف الموجودة على الشريط الساحلي ربما يدل على ضعف في قدرة التحالف على السيطرة وكذلك تأمين المياه الدولية..هل تتفق مع هذا القول؟

 ما تقوم به المليشيات الانقلابية الحوثية والمدعومة من قوات الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح يمثل خطراً حقيقياً على أمن وسلام المنطقة والقول بأن هذا عجز للتحالف العربي لا أعتقد ذلك، لأن هذه المليشيات تتلقى ضربات في أكثر من جبهة وخاصة في الساحل الغربي بدعم من قوات التحالف العربي إلى جانب ما تقوم به قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، سواء في تعز أو المقاومة التهامية أو المقاومة الجنوبية، في إلحاق الضربات بهذه المليشيات وانتزاع القاعدة الرئيسية لها التي كانت تهدد بها الساحل الغربي بمجمله وطريق الملاحة الدولية في باب المندب والمتمثل بقاعدة خالد العسكرية الاستراتيجية.ومن هنا فأن هذه المليشيات لا تعدم الوسائل...

 دعني أقاطعك..رغم ذلك كما تحدثت، رغم تلقيها ضربات ورغم أنها فقدت معسكر خالد بن الوليد ، ولكن إلى الآن هي قادرة على ضرب السفن الراسية في الشريط الساحلي ، فبالتالي هي ما زالت تتمتع بهذه القدرة سيد علي؟

نعم..هذه القدرة المتمثلة بالزوارق المفخخة هي من الأسلحة الحديثة التي تسرَّبت إليها عبر أسيادها في إيران وتحاول من خلالها أن تُقلق الحركة التجارية الدولية وأن تستغل أيضاً هذا السلاح لتوجيه ضربات للتحالف العربي وللجيش الوطني لتثبت أولاً فعاليتها العسكرية أمام أنصارها وأمام أسيادها، والشيء الثاني أنها تحاول أن تخفف من الضغط الذي تتلقاه من ضربات طيران التحالف وقوات الجيش الوطني في الساحل الغربي الذي تستميت استماتة غير عادية لاستعادة هذه المناطق التي فقدتها ، ولذلك نرى التجييش والتحشيد والزج بالشباب وبالاطفال إلى أتون هذه المعركة ، وبالمقابل تلقى هذه العناصر مصيرها إما القتل أو الأسر أو الإصابات القاتلة.

 سيد علي..تحدثنا ربما هذه الأسلحة تسربت وأعود لسؤالي الأول أن هذا ربما يدل أن هناك ضعف من قبل قدرة التحالف ربما على ضبط هذه الأمور ربما على الشريط الساحلي فكييف تتسرب هذه الأسلحة إلى الآن ، وكما تحدثت قدرات عسكرية عالية ، فبالتالي من أين تحصل هذه المليشيا إذا لم يكن هناك ضعف في تأمين هذه الممرات وأيضاً تأمين الطرق، وكيف يصل لهم السلاح ..إذاً هناك ضعف حقيقي ؟

 هذا الضعف ليس فقط، ربما إذا وصفناه بالضعف، لدى قوات التحالف العربي في السيطرة على الشريط الساحلي الطويل الذي ما زالت بعض حلقاته الرئيسية كميناء الحديدة وميناء الصليف وغيرها من الموانئ الأخرى بأيدي هذه المليشيات ، فضلاً عن تركيبة الجيش الوطني الذي ما زال فيه من ينتمون إلى الحرس القديم من أتباع الرئيس المخلوع ويمدون مساعداتهم ربما تحت غطاء الشرعية لمساعدة هذه المليشيات وعدم حسم المعركة، بدليل أن المعركة اشتدت في مناطق محددة وحررت المناطق الجنوبية والساحل الغربي فيما هناك مناطق ترواح رغم الكثافة العسكرية والإعداد العسكري والاستراتيجي والتدريبات، وربما أن هذه الأمور مجتمعة تعطي حقنة لهذه المليشيات لاستمرار تأثيرها العسكري واستخدام مثل هذه الأسلحة التي ربما تتسرب إليها من أكثر من وسيلة ومن أكثر منفذ وطريقة.

 لو تحدثنا  عن التعميم الأخير الذي أصدرته البحرية البريطانية عن تعرض باخرتين تجاريتين للاستهداف بقوارب مفخخة مسيَّرة عن بُعد من جزيرة ميون في باب المندب ، باعتقادك سيد علي من المستفيد من هذه الأعمال حالياً..هل فقط هم الحوثيون ؟

 لا شك أن المستفيد بدرجة رئيسية هو من يقف وراء هذه المليشيات ومن يدعمها ومن يمدها بمقومات البقاء وهذا أمر معروف وليس بخافٍ على أحد منذ أن انطلقت هذه الحركة من كهوف مران وسيطرتها على العاصمة صنعاء ثم وصول الإمدادات العسكرية براً  وبحراَ وجواً  عبر منافذ مختلفة، إلى جانب طموح أسيادها في إيران إلى أنهم قد امتلكوا العاصمة صنعاء ويتوقون إلى بناء قاعدة عسكرية في الحديدة ، وربما كانوا يطمحون أيضاً إلى السيطرة على كل المنافذ للتحكم بمضيق باب المندب إلى جانب ما يطمحون إليه من التحكم بمضيق هرمز وبذلك يكونون أسياد أهم المضايق الملاحية الدولية. ومن هنا ففي تقديري أن هذه الدواعي تبيّن من هو المستفيد إلى جانب هذه المليشيات التي تعتبر أداة من أدوات أسيادها الذين ما زالوا يواصلون دعمها عبر طُرق شتى.

 التعميم الذي أصدرته الحكومة البريطانية لا تتوقع أن اي من الأطراف المتصارعة هي من تقف وراء هذا الاستهداف ..ماذا يعني ذلك؟ إلى ما يشي هذا الموضوع..تحدثت ربما المستفيد الأول هم الحوثيون ولكن ربما بهذه اللفتة الذي ذكرها هذا التعميم يشير إلى ربما هناك أطراف وناس آخرين مستفيدون من ذلك؟

 كما أسلفت أن المستفيد بدرجة رئيسية هو من يقف وراء إمداد هذه المليشيات بتلك الأسلحة التدميرية الموجهة عن بُعد والمتمثلة بالزوارق المفخخة، وهذا ما كشفت عنه صحف دولية بما في ذلك صحيفة "واشنطن بوست" أن المليشيات ما زالت تتلقى مثل هذه الزوارق المشحونة بعبوات تدميرية هائلة وتوجّه عن بُعد  لاستهداف السفن سواء سفن التحالف العربي أو حتى سفن بعض الدول التي لا تؤيد ولا تقف إلى جانب هذه المليشيات. وهذا ما رأيناه في تلك الأحداث التي مرت خلال الفترة الماضية . أما أن هناك أطراف أخرى فلا شك أن هناك قوى دولية أخرى ربما هي أيضا مستفيدة من بقاء هذا الوضع في اليمن، وربما أطراف أيضاً داخلية من مصلحتها استمرار الحرب لأنها تجني من ورائها سواء مواقف سياسية أو ربما أيضا فائدة مالية ، فتجار الحروب لا يهمهم من يكون ضحاياهم بقدر ما يهمهم الأرباح التي يجنونها من وراء هذه الحروب.

 هناك مراقبون سيد علي يروا ربما أن هناك، بغض النظر عن الأطراف الذي تكون وراء هذه الاستهدافات المتكررة في الشريط الساحلي للبلاد أو حتى في المياه الإقليمية ربما هناك مقدمة لتنافس دولي وإقليمي على الموقع الجغرافي لليمن ..هل أنت مع هذه القراءة؟

 الموقع الجغرافي لليمن، وبالذات لتحكمها بمضيق باب المندب، أمر معروف أنه مثار تنازُع وصراع وأطماع كثير من الدول، ولكن هذا التلميح ربما فيه إشارة إلى التحالف العربي أو بعض أطراف التحالف العربي، وهذا أعتقد أنه توظيف سياسي من بعض الأحزاب والقوى، وربما الدول التي لها حساسية من موقف الإمارات العربية المتحدة التي وقفت إلى جانب شعبنا وقدمت الغالي والرخيص، بما في ذلك الدماء التي سالت على تراب أرضنا من أجل تحريره من هذه المليشيات وبدأت باستكمال تحرير الساحل الغربي وصولاً إلى تحرير كافة المناطق التي ما زالت تحت سيطرة الحوثيين .وهذه تأتي في إطار التنافس أو الصراع السياسي الذي لا يستهدف اليمن وإنما يستهدف إلى جانب ذلك لُحمة التحالف العربي ومحاولة شق هذه الوحدة وإيهام اليمنيين بأن هناك احتلال جاء لأراضيهم وهذه مزاعم لا أساس لها ويدحضها الواقع بالفعل.

  ذكر د.فيصل علي[مشارك في الحوار] أهمية الجيش اليمني.. كيف نعزز حضوره وكيف يجب على التحالف أنه يهتم بالجيش وكيف يمده بالأسلحة والتدريب بحيث أنه هو يستطيع أن يحافظ على هذا الشريط الساحلي الممتد الذي عن طريقه كما تحدثت في بداية كلامك يتم تسريب هذه الأسلحة التي تُعطى للمليشيات؟

 ما طرحه ضيفك العزيز دكتور فيصل كلمة حق أُريد بها باطلا، فهو يسيء إلى أولئك المقاتلين الذين يواجهون جحافل الحوثيين ويطلق عليهم كلمة مرتزقة وهذا للأسف الشديد ينتقص من قيمة التضحيات التي يقدمها سواء أبطال المقاومة الجنوبية أو الجيش الوطني أو المقاومة التهامية أو المقاومة الشعبية في تعز أو أفراد التحالف العربي وبالذات الإمارات العربية في مواجهة مليشيات الحوثي الإرهابية ، ثم أنه يتحدث يجب تسليم الساحل  للجيش الوطني..أي جيش وطني بقي لدينا غير تلك القوى البسيطة التي أشرفت على إعدادها وتدريبها الآن دول التحالف العربي وبالذات الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، وهذا يعني أنه إذا انسحبت هذه القوات أن نترك المجال لعودة المليشيات الحوثية وعودة الجيش الطائفي القبلي الذي بناه المخلوع على مدى 33عاماً من سلطته ورأينا كيف تفتت ذلك الجيش وانقسم إلى قلة التحقت بالجيش الوطني وأيدت شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، وانقسم البقية ما بين الولاء المذهبي الطائفي مع الحوثيين وأسيادهم وكذلك من تبقى أيضا على ولائه الشخصي للرئيس المخلوع علي عبدالله صالح . ومن هنا يجب أن نعرف أن الحديث عن خروج التحالف العربي أنه يعني أن نترك المجال لسيطرة تلك القوى التي ما زالت تمتلك بعض الأدوات وبعض القوة في الساحة .

 لا نتحدث عن خروج التحالف..وإنما عن تعزيز أكثر للقوات اليمنية وحضورها بشكل أكبر؟

هذا الصحيح..وهذا ما يتم على الأرض من خلال إعداد وتدريب تشكيلات الجيش الوطني في مختلف المناطق المحررة، وتحدثنا عن العديد من صنوف القوات التي يجري تدريبها الآن في كل المحافظات والمناطق المحررة ومن أبناء تلك المناطق وهم الذين أُبلوا بلاءً حسناً في المواجهات التي جرت في أكثر من جبهة وآخرها الانتصارات المحققة في الساحل الغربي أو تلك التي تتحقق الآن وإن ببطء في جبهة الجوف وفي جبهة بيحان وعسيلان وتلك المقاومة أيضا التي ما زال دعمها ضعيفاً في محافظة البيضاء وفي منطقة مريس وما جاورها مما يتبع محافظة الضالع.ولذلك نقول أن طرح الرأي السديد هو أن يتم إعداد الجيش الوطني وتوحيد تلك القوات المتناثرة الآن في إطار مؤسسة عسكرية وطنية وقيادة موحدة هو المطلوب لضمان أن تقوم هذه القوة بأداء دورها المهني كمؤسسة عسكرية تصون أمن الوطن بكاملة. 


المزيد في حوارات
الدكتور المذب: مستشفى بيحان محوري وندعو لتزويدنا بماطور وتوسيع ثلاجة الموتى وجهاز الاشعة المقطعية
حاورة : اديب صالح العبد مستشفى بيحان يقع في مركز مديرية بيحان محافظة شبوة حيث تعتبر مديرية بيحان من اكبر مديريات محافظة شبوة من حيث الكثافة السكانية وتقدر بمائة الف
المقدشي يعلن موقفه من ظهور أخير لطارق محمد صالح وتعيين نجله بمنصب عسكري بواشنطن
كشف القيادي البارز في الجيش اليمني اللواء محمد علي المقدشي عن موقفه من ظهور القيادي في نظام صالح طارق محمد صالح مبديا معارضته لأي تشكيل قوة عسكرية تابعة لطارق لا
الفنان عبود خواجة في حوارٍ صريح : المنتقدون لعملي الاخير يشابهون من انتقد اعمالي الاولى ضد (علي عبدالله صالح)
حاز على لقب "الرُبان" فكان رُبان عند المهمة التي أطلق شرارتها في أول عمل غنائي ثوري اشعل الثورة الجنوبية في 2007م . عبود زين الخواجة ذلك الشخص والإنسان الثائر من خارج


تعليقات القراء
273220
[1] مثلث الدوم
الخميس 24 أغسطس 2017
جنوبي حر |
كل الذين يدافعون عن الاحتلال الإماراتي لجنوب اليمن من مثلث الدوم اكبر نصابين وبياعين ومزورين اذا كان يقولوا نحنا مش يمنيين ايش في وسامه اكثر من كذا



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
البخيتي يدعو ‏اللواء الزُبيدي لمراجعة ماتم الإعلان عنه اليوم..والشروع في حوار مع حكومة ‎بن دغر قبل فوات الأوان
صدق او لاتصدق : منع مواطنين جنوبيين من دخول عدن
السقاف يطالب قيادة الانتقالي بالايضاح
مقاومة أبين تنفي مشاركتها في اجتماع المجلس الانتقالي "بيان هام"
قيادي في الحراك الجنوبي يتساءل: من المستفيد من منع انعقاد جلسة مجلس النواب في عدن؟
مقالات الرأي
قوات المقاومة الجنوبية هي (الحزام الأمني) الذي لا تديره المقاومة بل التحالف، ولهذا مجرد خلط للأوراق وجر عدن
التحضيرات التي قام بها المجلس الأنتقالي الجنوبي على مدى عام تقريباً والمدعوم بمليونيتين من أعظم المليونيات
لم أتوقع يوما أن يصل السقوط الإعلامي بشبكة إخبارية دولية بحجم وإمكانيات الجزيرة إلى مستوى تعاطيها الانحطاطي
  قبيل إقالة الأخ خالد بحاح من منصبيه كرئيس وزراء ونائب رئيس جمهورية كانت وسائل الإعلام الممولة من مراكز
كل خلاف بينكم سيستفيد منه الحوثيين وتعالوا نجتمع سواء لنحافظ علئ ماتحقق على الارض ودعوا الفتونة لبعضكم البعض
ميليشيات تتكاثر كالفطريات هنا وهناك ، يتم إنشاءها واستحداثها في كل مكان وكلها تحت شعار مواجهة الميليشيات
اعلن رئيس المجلس الانتقالي اليوم في اجتماع بالمقاومة الجنوبية وبالفم المليان انه يتفهم وجود قوات للحرس
سام – ( 7 ) – صاروخ دفاع جوي روسي من مخلفات الاتحاد السوفيتي مضاد للطائرات على ارتفاعات منخفضة وهو نظام
البيان الصادر عن اللقاء الذي جمَعَ عدد من قيادات المقاومة الجنوبية برئيس المجلس الانتقالي الجنوبي اللواء
مازال الشعب في الجنوب والشمال في  هذا البلد التعيس الذي أسموه يوما ما اليمن السعيد ، مازال ينتظر النتيجة
-
اتبعنا على فيسبوك