مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 23 يوليو 2018 12:17 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الأحد 13 أغسطس 2017 01:27 صباحاً

الأمن من زاوية رياضية

الإرهاب ظاهرة عالمية بدأت تغزو العالم ولها أسباب متعددة لايمكن حصرها في سبب واحد، كذلك الأمن له جوانب ومدلولات متعددة لايمكن حصرها في اسلوب واحد،، فهناك أمن توفره المؤسسات والأجهزة الأمنية بفروعها المتعددة وهناك أمن تعليمي وأمن أقتصادي وأمن رياضي وكلها تصب في هدف واحد وهو استقرار المجتمعات.

 

الرياضة بمفهومها الواسع والشامل تعتبر أحد الركائز الرئيسية لتوفير الأمن والإستقرار الى جانب العوامل الأخرى المشار اليها آنفاً (الأمن التعليمي، الأمن الاقتصادي)، الشباب هم الشريحة الواسعة في المجتمع التي ينبغي علينا التفكير لرسم مستقبلها والتخطيط لتوظيف طاقاتهم ومواهبهم في خدمة مجتمعهم ووطنهم،،الرياضة كمفهوم وممارسة لاترتبط بسن معين وتستمر مع الإنسان الى أن يفارق الحياة وهناك العديد من الدراسات العلمية التي تحض وتنصح بممارسة الرياضةلتحسين المستوى الصحي للإنسان .

 

الأمن من زاوية رياضية :

 

اهم البيئات التي تنشط فيها جماعات العنف والتطرف والإرهاب هي البيئات التي تنتج عن الفراغ وتصنع الفراغ، فبدون تأمين المؤسسات التعليمية من خلال استقرار العملية التعليمية بمفهومها الشامل الصف الدراسي، المعلم، المنهج، الأنشطة، فاعلم انك تخرج للمجتمع عناصر يمكن قولبتها لتشكل شيئاً أخر يضر بنفسه ومجتمعه، وكذلك بقية المؤسسات ومنها المؤسسات الرياضية اذا لم تتلقف هذه الطاقات وتستمر معها في عملية البناء والتطوير فلاشك انها ستكون ضحية الفراغ الذي يتسلل منه اعداء الحياة.. اذاً    مفهومنا للرياضة ينبغي ان يتغير وفقاً لتلك المتغيرات ولانعتبر الرياضية شيئ هامشي او مضيعةللوقت و قتل الفراغ فالرياضة اصبحت أحد مظاهر الحياة المدنية الحديثة وأحد ركائز ودعائم الأمن والإستقرار.. فكما نخطط للتعليم والصحة وغيرها من مجالات الحياة ينبغي أن نعطي للرياضة حقها من التخطيط والأهتمام والدعم ولن يستطيع نقل المجتمع والدولة الى تغيير مفهومهم عن الرياضة الاَّ الرياضيين انفسهم ، ان تحدي اعادة بناء الرياضة من جديد على اسس علمية يقع على مسؤوليتنا جميعاً ونحن كرياضيين يقع على عاتقنا نشر الثقافة الرياضية في المدارس والأندية والمراكز الرياضية وغيرها من الأماكن التي يمكن من خلالها نشر الثقافة الرياضية.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
لا يختلف اثنان على ان الجماهير الرياضية استمتعت بمشاهدة  كاس العالم 2018 في عدن أفضل من اي بطولات سابقة بفضل
إذا تحدثت عن التلال ، فأجمع حروف كل اللغات وضعها في مساحة والبسها كل مقتنيات الشعر والنثر ، لأن الحديث ينصب في
لم يكن مجرد ديربي بين فريقين عريقين بل كان مجموعة كلاسيكو  حضرت فيه المتعة الإثارة المفاجآت الجميلة على
ستكون الديوك الفرنسية في مواجهة نارية في المباراة الختامية وبإعصار كرواتية. انها اعصار قادمة من كرواتيا
هاهي بطولة كاس العالم تصل محطتها الأخيرة بعد شهر من ألمتعه الكروية المصحوبة بكثير من المفاجآت التي كانت
إلقاء الأول يجمع الديوك الفرنسية مع النسور الحمرا نسور المنتخب  بلجيكا بقيادة كان إيدين
وهم منتخب الارغواي ومنتخب السليساو  البرازيل الاول على يد  الديوك الفرنسية. والثاني على يد الشياطين
ما شاهدته في مباراة بلجيكا واليابان فوق مستوى العقل والتوقعات لو تم تكليف الكاتبة الشهيرة اجا ثاكريستي
-
اتبعنا على فيسبوك