MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 22 أكتوبر 2017 01:15 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء رياضية
الثلاثاء 08 أغسطس 2017 11:38 مساءً

حكام حضرموت هل ينجحون ؟!

يستعد حكام حضرموت الكرويين خلال هذا الشهر لخوض اختبار نيل الشارة الدولية كاستحقاق مهم وفرصة طيبة لتزيين لوحة الشرف بحكام دوليين جدد.

لاشك ان مهمة نيل الشارة الدولية ليس سهلا ولا مفروشا بالورود بقدر ما انه يحتاج الى جهد وعمل جماعي  وفردي من قبل الحكام أنفسهم ومن قبل اللجان الفرعية للحكام بساحل ووادي حضرموت  التي اهتمت بالشأن ألتحكيمي خلال الفترة الاخيرة وهو ما نراه واقعا ومجسدا في خطوات الحكام ومتابعاتهم لكل جديد في هذا الأمر.

إلى جانب زيادة الحكام  الحضارم للمنافسة على نيل الشارة الدولية التي اصبحت حضرموت من المحافظات المميزة التي يتواجد بها اكثر م̷ـن حكم دولي.

وعلى الرغم من اجتهاد الحكام ومثابرتهم لتحقيق هذا الشرف الا ان البعض منهم لم تسنح لهم ألفرصه الكافية لتجديد هذه الشارة جراء عدم مشاركتهم في بعض المحافل العربية او من خلال المنافسات المحلية جراء توقفه الأنشطة المركزية وهو امر لا نريده ان يقف عائقا امام طموحاتهم التي ليس لها حدود .

بالتأكيد ان الاختبار القادم ليس سهلا ويحتاج إلى تحضير واستعداد جيد لتحقيق هذا الشرف وتشريف كرة حضرموت التي يعمل فيها المسولين على تطويرها والارتقاء بها عبر خطط وبرامج متعددة.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء رياضية
تربطني بالكابتن محمد حسن البعداني ، علاقة طيبة رسختها السنوات الطويلة في مضمارالرياضة و وملاعب كرة القدم ،
في انتظار بطولة من الوزن الثقيل..يجمع أقوى أندية محافظة شبوة في مسابقة دوري شهداء
سيسجل لمدينة المكلا عروس البحر الأحمر أنها شاهده للوحة الرياضية الجميلة التي رسمتها الجماهير الحضرمية التي
شكلت زيارة محافظ محافظة حضرموت اللواء فرج سالمين البحسني لوادي حضرموت منعطفا هاما وحدثا تاريخيا بارزا
الرياضة هي غذاء للروح والجسد معا، يعشقها الكبير والصغير(العقل السليم في الجسم السليم).. والرياضة في لحج
هكذا وصف المنتخب السوري في بداية التصفيات المؤهلة لمونديال روسيا وقالوا عنه لن يصل بعيدا بحكم ظروفه القاسية
ما لذي قدمه ليونيل ميسي لمنتخب بلاده الارجنتين طوال 12 عاما، لا شيء سوى بحور من الدموع والنحيب الطويل بعد
من غير المعقول أن تظل أبواب الطريق صوب معاشيق وحيث هو ملعب نادي التلال العريق ، موصدة في وجه التلاليون بينما
-
اتبعنا على فيسبوك