MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 يونيو 2018 08:06 مساءً

  

عناوين اليوم
صفحات من تاريخ عدن

جيش الليوي

الاثنين 03 يوليو 2017 06:09 مساءً
كتب/عفيف السيد عبد الله

 

في عام 1918 قامت السلطات البريطانية في عدن بإنشاء أول جيش نظامي محلي إلى جانب قوات الاحتلال البريطانية تحت مسمى جيش محميات عدن (جيش الليوي) وقوامه من أبناء قبائل محميات عدن الغربية وتحت تمويل وتدريب وتوجيه وقيادة بريطانية. وكان مقر قيادته في ليك لين "منطقة عبد القوي فيما بعد " بمدينة الشيخ عثمان، لغرض قمع الانتفاضات ضد الاستعمار البريطاني ومواجهة قوات الإمام في الشمال. وتبدل إسمه إلى جيش اتحاد الجنوب العربي بعد إنشاء "إتحاد الجنوب العربي" عام 1962, ثم تحول بذات أفراده وضباطه إلى جيش اليمن الجنوبي بعد ظهور جمهورية اليمن الديمقراطية للفترة (نوفمبر1967- 1990مايو)، وفيها صار مع الاشتراكي من أسوأ الحكام على مر التاريخ. وتحور بعد الوحدة عام 2017 إلى حراك جنوبي بعد أن أهمل واقصى عناصره من الجيش نظام صالح بعد حرب عام 1994م. وكان جيش الليوي قد شارك عام 1934م في الخلافات الحدودية بين السعودية والكويت وساعد الأخيرة على إستعادة منطقة الجهراء. كما شارك عام 1954 في الخلافات بين الإمارات والسعودية وأسترجع للأولى واحة البريمي.

وبعد صدور وعد بلفور حرضت بريطانيا جيش الليوي وقرينه البوليس المسلح المحلي في كريتر على القيام بأعمال عنف وشغب قُتل فيها 82 يهودي، وحرق 106 متجر لهم من أصل 170 خلال مذبحة عدن 1947, لإجبار يهود عدن المناهضون للصهيونية على الهجرة إلى فلسطين المحتلة.

وفي شهر مارس 1967 وعلى نحو شديد البغض وحاقد أمر الإنجليز جيش الليوي بقتل مناضلي جبهة التحرير والتنظيم الشعبي من أبناء عدن، في ضواحي الشيخ عتمان ومطاردتهم الى حدود الصبيحة. ومِنْ ثَمَّ أطلق الحزب الإشتراكي اليمني وفي داخله الليوي نظاما كاملا من القيم المزيفة وبنى مجتمعا قبليا شرسا - تحت مسمى جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية - ينهكه التناحر تفجر حروبا أهلية، كما شاهدناه في 13 يناير1986عندما قاتل رفاق حزب وجنود وشرطة بعضهم بعضاً في حرب أهلية مناطقية وقبلية لم يكن لعدن مغنم ولا مغرم فيها، خلفت وراءها آلاف القتلى (من مجموع مليون ونصف من السكان).

وهناك الكثير من الناس والمنظمات الدولية والدول يصفونها بجرائم وانتهاكات ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية لا تسقط بالتقادم. ولكن اليمن هي البلد الوحيد الذي ترتكب فيها جرائم ضد الإنسانية بدون وجود مجرم يحاسب عليها.


المزيد في صفحات من تاريخ عدن
قبس من تاريخ العظيمة (عدن)
 بحث وإعداد: وديع أمان رئيس مركز تراث عدن   لوحة أثرية لمدينة عدن تم تقديمها كهدية لوالي عدن السلطان الملك الناصر أحمد بن الأشرف إسماعيل وهو أحد سلاطين الدولة
من ذاكرة الزمن الذهبي الجميل لتلفزيون عدن : عبدالله محمد خان
حبيبنا وفقيدنا الغالي الأستاذ عبدالله محمد خان من الرواد المؤسسين لتلفزيون عدن عام 1964م مصور ومخرج تلفزيوني مبدع اول من تعامل مع الكاميرات السينمائية واهمها
صفحات من تاريخ عدن : Aden College كلية عدن
كتب:   عفيف السيد عبد الله بعد مئة عام من إحتلال مدينة عدن، بالتمام والكمال، بدأت بريطانيا العظمى، ولأول مرة، وضع خطة للتعليم في مستعمرة عدن، في نهاية عام 1948.


تعليقات القراء
265674
[1] مقال مسموم
الاثنين 03 يوليو 2017
سالم باوزير | المكلا
مقال مسموم مليء بالحقد والكذب وتزوير الحقائق. المقال يصف جيش الجنوب العربي بأنه جيش عميل حارب لمصلحة المستعمر وبأنه حارب ضد المملكة في حربين وبأنه ساهم في تمرير أجندات صهيونية. لم يكتف كاتب المقال الموبوء بهذا بل وصل فيه الحقد الى ذم جيش جمهورية اليمن الديمقراطية ووصفه بأنه امتداد لنفس الجيش الذي وصفه بكل الأوصاف القبيحة. لكن خلاصة الكلام والهدف من المقال تكمن في الأخير بوصف الحراك الجنوبي انه امتداد أيضا لنفس الجيش الذي وصفه بالعميل والصهيوني.. باختصار ما يريد إيصاله لنا هذا الكاتب المريض أن كل من يطالب بحقه واستعادة الجنوب فهو امتداد للجيش الليوي وهو عميل للمستعمر وهو حاقد وعدو للملكة ويخدم أجندة صهيونية.. انتهت كل حيلكم الخبيثة ولم تعد تنطلي حتى على أصغر طفل جنوبي فلا تحاولو تشويه نضالنا وتاريخنا بأكاذيبكم وخزعبلاتكم ولا تنسو تاريخكم القذر الملطخ بكل ماهو سيء وقبيح

265674
[2] الق أقول
الأربعاء 05 يوليو 2017
توفيق المعلاوي | عدن
هذه حقائق تاريخية يعرفها آباؤنا ونعرفها ونحنا صغار في السن. أما من ناحية أنه جيش تربية الإنجليز هذا مافيش عليه خلاف لأن المستعمر كانت بريطانيا مش الصين الشعبية. وقد قال المؤرخ سلطان ناجي أن جيش الليوي طاف الجزيرة العربية كلها مش بس السعودية والكويت ونسى الكاتب ذكر عُمَان وحروبه مع الشمال أيام الإمامة. الخلاصة أنه إذا تكلم أي عدني حتى لو كان تاريخ يحنق الكل. خافوا الله عاد باقي عندكم أخلاق ولو قليل.

265674
[3] المعلق الثاني
الجمعة 07 يوليو 2017
عبدالرحيم باعشن | المكلا
آل باوزير ناس زين لكن المعلق الثاني هذا ماهو حضرمي و اهل عدن هم أهلناوعيب نقل أدبنا عليهم وماكتب نعرفه وهو صح.

265674
[4] من يدافع عن فعائل الليوي هو مجرم مثلة
الجمعة 07 يوليو 2017
فيصل عزيز | البريقة
هذا الجيش كان إنجليزي مئة في المئه وفي الكتب والإنترنت يذكروه بأنه هو من قتل أصحاب الاصنج في جبهة التحرير في عدن. ومن قبل اليهود ولا واحد من جنوده من عدن ومن يدافع عنه مثل باوزير هو خائن او غبي.

265674
[5] يا اهل الجنوب
الجمعة 07 يوليو 2017
سهام علي | عدن
تكرهون عدن إلى درجة أنه حتى جيوش المستعمر مثل الليوي تدافعون عنه. حسبنا الله ونعم الوكيل.



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
الزبيدي يعترف بزيارة جبهة الساحل الغربي عقب تسريبات الصوفي
اول ظهور اعلامي لقائد اللواء الأول عمالقة
آل مرعي: المقاومة الجنوبية صادقة وفية لم تتبدل او تتغير
دعوات لإنقاذ حياة صالح علي باصرة
صحفي يمني: الامارات منعت وسائل الإعلام التابعة لحكومة الرئيس هادي من تغطية سير المعارك بالحديدة
مقالات الرأي
الآلة الإعلامية المأجورة والمسعورة تسحب مشاهدها وسامعها الى إغراقه بعدساتها الميكرسوباتية ليسبح معها مصوبا
  بماذا ٲفكر ، ، ٲنا لم أعد أفكر يا مارك ، لم أعد أفكر حتى لا أموت ، فلن أخفي عنك أنني من قوم يقتلون من يفكر ،
  اشكر المئات من المتصلين والرسائل التي انهالت علي منذ صباح اليوم بتاريخ 20 يونيو 2018 على اثر صورة نشرت
يواصل أبطال الجيش الوطني من لواء العمالقة والمقاومة التهامية والمدعومة من قبل قوات التحالف العربي تحقيق
*د. يحيى الريوي قدم رئيس الوزراء خطابا مسيسا غلبت عليه الدعاية والترويج عند إفتتاح مشروع الإتصالات والإنترنت
يا فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي، نشكر الله و أياك و نحمده الذي أعان ابنائنا الأبطال ابناء عمالقة الجنوب،
  بالنسبة لمدينة الحديدة هناك قوات، وخاصة قوات الحرس الجمهوري المُدرَّبة على حرب المدن التي تستطيع أن
  ربما كان نصيب المبدعون في اليمن أقل حظاً وأكثر معاناة من أترابهم في البلاد العربية الأخرى ، فقضية الإبداع
هل يعقل أيها الرئيس الوالد هادي أن تمر كل هذه السنوات و نحن لم نستقر على محافظ ثابت لمدينة بأهمية العاصمة
    فخامة الرئيس-القائد الأعلى للقوات المسلحة المشير/ عبدربه منصور هادي.. ونحن نشارف على نهاية النصف
-
اتبعنا على فيسبوك