مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 20 أكتوبر 2018 01:51 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الاثنين 29 مايو 2017 01:55 صباحاً

لمن لايريدون ان يستوعبوا

 

في شهر رمضان الكريم تتسم العقلية بصفاء الذهنية وفي رحابه يتجلى الوضوح في الرؤيا أكانت في الدين أو السياسة او العلم والثقافة وذلك يتأتى من خلال جوانحنا القريبة من الله عز وجل خاصة في الشهر الفضيل ، لذلك يستوطن بي الاعتقاد ان تسويق المخلوع صالح ونجله باعتبارهم جزءً من الحل في اليمن يعد من أخطر السيناريوهات ليس على اليمن فحسب بل على المنطقة برمتها لأننا نقولها منذ ما قبل الانقلاب ان المشروع الإيراني يقوده المخلوع صالح وأبنائه بالتبني (الحوثيين) وهناك أيادي أخرى تعبث في ظله كأداة لذلك المشروع الخمينيي الفارسي شمالاً وجنوباً .

 

ولو عدنا قليلاً إلى الوراء لعلمنا كيف استحوذ الحوثيين على كل تلك الترسانة العسكرية التي لازالت تغدي استمرار الحرب والانقلاب برغم التدمير الذي ألحقته قوات التحالف العربي بتلك الترسانة التي كان الجيش العائلي يمتلكها وسلمت بشكل تدريجي للحوثيين خلال الحروب الستة ومراحل الانقلاب كما يجب أن لا ننسى نشأة الشباب المؤمن والذي تحول الى انصار الشيطان ومن وراءه ، فالمشروع الايراني الصفوي في اليمن يقوده المخلوع برغم التخرصات التي تسوق اعلامياً عن التصدع والخلاف في تحالف الانقلاب ومشروع التمدد الإيراني في منطقتنا .

 

 لهذا وبمناسبة الشهر الفضيل وصفاء الذهنية للعقلية السياسة علينا أن نعلم تماماً وبوضوح طبيعة العقلية الشيطانية الانتقامية لدى المخلوع والتي مارسها على شعبه بالفتك به ولم يتورع في التآمر على دول المنطقة ولن يتورع مستقبلاً ، فالواهمون عليهم في هذه الأيام أن يستغلوا الصفاء في رحاب رمضانيات هذا الشهر ليعيدوا إستذكار ماضي وحاضر تلك العائلة التي ارتكبت الجرائم بحق شعبنا في الجنوب واليمن عموماً وما يرتكب على حدود أشقائنا في المملكة العربية السعودية وفي البحر الاعتداءات المتكررة على السفن ومنها سفن الإغاثة لأشقائنا في دولة الإمارات العربية من تلك القوة المسماه بالحرس الجمهوري ألتي تأتمر من المخلوع ونجله فهل ينقشع الضباب خلال أيام هذا الشهر الكريم من أعين الخييرين من الساسة ليروْ حقيقة المخاطر من ذلك التسويق المجاني لتثبيت قدم إيران في المنطقة .

 

• مستشار رئيس الجمهورية

تعليقات القراء
261467
[1] ما أشبه اليوم بأيام ما بعد 94
الاثنين 29 مايو 2017
علاء ياسين | عدن
مثال تعليق الإعلامي الحوثي الاصلاحي المؤتمري الميال بقلبه الى ايران الذي ضهر به من كريتر كان تعليقاً مسيس يخفي في طياته ابعاد التاءمر واالخسه ومشروع الاحتواء الدنس الذي يدنس الارض على عين غره ان الخطر لازال قائماً وسيضل طالما اننا امام عدو اخطر من اسرائيل على فلسطين ان الخطر مازال قائما والامر يتطلب اليقضه والحذر ومواجهة عنجهية العدو الرومانسيه وخطره المحدق بالجنوب أرضا وانساناً يجب ان لايتكرر طمس إرادة الجنوبيين وفرض إرادة الآخرين عليهم كما طمست وحدويتهم الى جانب هويتهم بعد الوحده المشؤومه وحرب 94. تحيه لصاحب المقال الرائع.

261467
[2] عودوا الى عدن وعيشوا معاناة الناس عندها سنفهمكم
الاثنين 29 مايو 2017
فارس | عدن
لا لا نفهم مقصدكم---فاهمين والله--انتم لا تريدون نهاية الحرب ولا مفارقة الرياض انتم واولادكم واقاربكم لانكم مسنفيدين تتلقون مرتبات ضخمة واكراميات ومخصصات وخلافه----اذا تريدون الناس فهمكم عودوا الى عدن وعيشوا معاناة الناس اما التدليس على الناس انتهى وفته

261467
[3] تدليس النصر في الجنوب
الاثنين 29 مايو 2017
علا ياسين | عدن
ما أشبه ان يكون المشهد مع الشرعيه الاصلاحيه وقوى الشمال والنخب الشماليه والإعلام على وجه الخصوص بما حدث بعد 94 يا اخوان صحيح في ضغط في المعيشه ولاكنها بعون الله موقته كل الشعوب تعاني بأشكال مختلفه أنتم معاناتكم خلقها العدو منذو زمن ما بعد 94 لإدراكه للعمل الذي قام به وهو طمس إرادة الجنوبيين وكانت الكره الثانيه هي الأمل بالنسبه للعدو من اجل القضاء تماماً على الجنوبيين. الحديث قد يطول جداً حول نضرة العدو للجنوب التى تتحكم بها عقدة الزمان والمكان. انا اريد الحديث عن محاولة تدليس النصر الجنوبي في الكره الثانيه التي كانت سبباً رئيسياً لقيام عاصفة الحزم هذا التدليس الذي يحاول احتواء هذا النصر بغطاء الأهداف التكتيكيه للعدو التي تسير ببطىء عاطفي ذو ابعاد خطره جداً على شعب الجنوب والتضحيات الجسيمه التي قدمها أعطي مثال بسيط وهو ما ضهر في مقطع فيديو لصحفي حوثي هو جميل عز الدين في كريتر فيه محاوله خبيثه ذات ابعاد غايه في الدناءه والتدليس المتعمد للتضحيات الجنوبيين وتصويرهم على انهم شعب سطحي لايريدون شىء سواء الكهرباء والهدوء وأنهم عاطفيين ينسون كل شىء وهم الان مستعدين للانبطاح مقابل الكهرباء. لا يعلم هذا الامعه ان شعب الجنوب قد استوعب درس الخيانه الصفوي بكل اشكاله واستوعب ايظاً أهداف العدو الذي من أهمها تركيع شعب الجنوب مقابل ان تركع وتسجد قوى الشمال نضير ذالك.

261467
[4] صوم لك زي الناس و خلينا نصوم يا مكاوي...
الاثنين 29 مايو 2017
عدني... | عدن
خلي الخبل و البلاهة حقك هذه.... ترديد هذه الأسطوانة الإصلاحية بحصر الخلاف مع عفاش و الحوثي وحدهم لم تعد تنطلي علينا ....خلافنا مع قوى الشمال مجتمعة من مؤتمر و إصلاح و حوثي و مشترك و ناصري و عسكري و إعلام و قبيلي... لأنهم جميعاً أعداء الجنوب و شاركوا في الحرب علينا و قتل ابنائنا ونهب خيراتنا تدمير البنية التحتية للجنوب و مازالوا تحت كذبة الشرعية الإصلاحية ... فا أنزع عنك عمامة التقوى و الخوف على الجنوب المزيفة هذه ...



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
(عدن الغد) تنفرد حصريا بنشر التفاصيل الكاملة والسرية لمصرع اكثر من 20 شخص بخمور مسمومة بعدن
واس: النائب العام السعودي يعلن وفاة جمال خاشقجي
صراع مسلح بين ميليشيات مسلحة للإستحواذ على فندق الشريتون بعدن
قسم شرطة القاهرة يقبض على مجرم سطا على 2 مليون و500 ألف ريال خلال يوم واحد فقط
صدمة بعدن : خمور مضروبة تودي بحياة ١٧ شخص
مقالات الرأي
أن يموت المرء مخمورًا في حانة قذرة أو على ضفاف شاطئ يلفظ نفايات مصانع الاحذية ، خير له وأبقى من أن يموت
عجباً لتلك الابواق والطبول التي نراها ونقرأها ونسمعها اليوم لبعض الإعلامييّن الذين باعوا القلم والضمير
بغض النظر عن نوعية المادة الخطيرة التي قيل أنها أضيفت إلى الخمر الذي تسبب بوفاة عدد من الأشخاص في عدن خلال
ما أن تقلد منصب ولي العهد في المملكة العربية السعودية حتى أنحرفت وتغيرت البوصلة السياسية بالسعودية 180
  ترددت كثيرا في كتابة هذا الفصل من الرحلة لشعوري التام أن هذا الفصل يحتاج لحظة انشراح للصدر وصفاء للمزاج
-محمد حسين الحاج- دائماً اتجزع مع سيارات الأجرة واستمع إلى رأي الناس فجمعني القدر بالصعود إلى باص أجرة من جولة
  *محمد ناصر العولقي* ما الذي دعا الرئيس ليقحم نفسه في تاريخ الجنوب ، ويخترع تاريخا مزورا لمحمية وإمارة
-----------من أوعز للأخ الرئيس عبدربه منصور هادي بالمعلومات التاريخية التي أوردها حول الضالع والبيضاء في خطابه
سمعت أحداث واقعة الخندق العديد من المرات و لكني و الله على ما أقول شهيد لم أسمعها في مثل خطبة هذه الجمعة التي
المتابع لدور الفتاة المتعلمة بمدينة لودر عموما ، وبريفه بشكل خاص ، يجد أن ذلك لم يتحقق إلا بعد مراحل من الكفاح
-
اتبعنا على فيسبوك