مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 18 أغسطس 2018 05:34 مساءً

  

عناوين اليوم
آراء العرب
الثلاثاء 02 مايو 2017 07:11 مساءً

أيكون الأمن كبريتاً أحمر؟

لو قلتَ لصحافي أجنبي في الفترة من 2003 إلى 2006، إن السعودية ستهزم الإرهاب لابتسم ساخراً، موحياً باستحالة ذلك!

كان المشهد صادماً، في شوارع الرياض، سيارات النقل مدججة بأحواضها أسلحة خفيفة وثقيلة... تجوب الأحياء، هاربة من مداهمة شرسة... رؤوس قُطّعت ووضعت في ثلاجات البيوت، بجوارها قناني مياه الشرب!... خلايا استيقظت كالمارد بكل أنحاء السعودية. لأن هذه الصورة هي السائدة، فإن ذلك الصحافي لن يُصَدِقك، والسبب الآخر عدم إيمانه بإمكانية وجود كفاءات محلية، قادرة على محاربة الإرهابيين وتجديد وسائل الضرب، تبعاً لتطور مستوى التخطيط والتكتيك!
في عام 2006، قُضي على جميع زعامات «القاعدة»، من يوسف العييري إلى عبد العزيز المقرن وتركي الدندني وفيصل الدخيل، ونمر البقمي، وآخرين، وقبض على المئات منهم، وَرُدَّ كيد التنظيم، ولاذ فلوله بجحورٍ اختارها في اليمن. كانت تجربة عظيمة، لم ينسها العالم للسعودية على الإطلاق، سجلت أهم تجربة غنية في مكافحة الإرهاب بالمنطقة، وربما على مستوى العالم كله.
في الاجتماع المشترك لوزراء خارجية ودفاع دول الخليج بالرياض، وبحضور الأمير محمد بن نايف، والأمير محمد بن سلمان، أكد الوزراء أن الاستقرار أصعب ما يواجه الدول بالمنطقة، والأمن عصب الاستقرار، ومن دونه يستحيل تحقيق الرفاه.
الأميران يقودان حملة شعواء على الإرهاب، وزارة الداخلية تمشط الداخل وتؤدب المتسللين الإرهابيين على الحدود، ووزارة الدفاع تقود تحالف الأربعين دولة، وتشارك بالتحالف الدولي، لمحاربة تنظيم داعش في العراق وسوريا.
تؤمن السعودية بأن الإرهاب لا يُحارب بشكلٍ بُعديّ، بل أساسه الضربات الاستباقية، لأنها اكتوت بنيران العائدين من أفغانستان، والشيشان، والبوسنة، وكوسوفو، والعراق، وسوريا، ومعظم قادة «القاعدة» كانت تجاربهم هناك، والحل الأساسي أن يقضى على الخلايا في مكانها، قبل تحوّلها إلى وباء قاتل.
تداول العالم قبل أيام تقريراً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، حثّت فيه، إدارة الرئيس دونالد ترمب، على اتباع نهج السعودية في حربها الشرسة على الإرهاب، وذلك لتطبيقه على الجماعات الإرهابية، التي تقاتلها واشنطن في أفغانستان وسوريا والعراق... يقول التقرير: «إن برامج مكافحة الإرهاب في السعودية تتمحور حول ضرورة إزالة اللبس لدى الرأي العام حول التفسيرات الخاطئة للإسلام من التنظيمات المتطرفة، مثل (داعش) و(القاعدة)، إن هذا الفكر الاستراتيجي تمخض عن اعتماد عدد من البرامج والمبادرات المضادة للإرهاب داخل المؤسسات والقطاعات السعودية الحيوية... إن البرامج الأمنية التي وضعتها السعودية، لتأمين حدودها الشمالية مع العراق والبالغة نحو 900 كلم، ساعدت في منع المتسللين من الدواعش والمهربين بشكل كبير، إضافة إلى تجريم كل من يدعم أو يُحَرِّض على الانتماء إلى الجماعات الإرهابية، فضلا عن تجفيف منابع تمويل تلك الجماعات في الداخل السعودي».
التقرير تدعمه تصريحات كبار المسؤولين في أميركا والدول الأوروبية التي تعتبر السعودية الحليف الأبرز للحرب على الإرهاب باعتبار تجاربها وقدراتها، وقد ساهمت عبر التحالف العربي في ضرب قيادات وكوادر من أعضاء تنظيم القاعدة باليمن.
ثمة من يزايد على السعودية بالحرب على الإرهاب، وهي مزايدات تدخل ضمن «الدعاية السياسية» من قبل محور الممانعة الإرهابي الذي يقتل الأطفال بالكيماوي.
تجربة السعودية في مواجهة الإرهاب ومكافحته قد لا تكون مكتملة، لكنها، بالنظر لحجم الاستهداف، وكمية الضغوط، هي الأشمل، والأنجح... حتى الآن!
في آخر المطاف؛ الأمن هو قوت البشرية في السنوات المقبلة، وأرجو أن لا نصل إلى زمن يكون الأمن فيه أندر من الكبريت الأحمر!
نقلاً عن "الشرق الأوسط"



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
على مَنْ يريد رئيس الوزراء حيدر العبادي أن يضحك بالإعلان عن الأمر أخيراً بإحالة وزيرن سابقين وعدد من المدراء
ولاية البنغال الغربية واحدة من أكثر ولايات الهند سكاناً وفقراً. وسكان الولاية مثل سكان ولايات الهند الأخرى
أصبحت لدينا، وفقاً لإجماع عدد من الكتّاب والمعلّقين، مسألة درزيّة. إنّها تقف إلى جانب أخواتها الكثيرات:
يحاكي أدعياء الحداثة واقعا خيالياً ، ولا يمت إلى ديننا ، وقيمنا ، وثقافتنا بصلة. كما تتبنى الحركات الطائفية
هذه ليست الأولى، فقد سبق للرئيس الأميركي أن فاجأ الوسط السياسي بمواقف جديدة، ولا تعني مناقضة، بل مختلفة عن
تصريح ترامب الأخير الذي أحدث لغطا إيرانيا كبير. حيث قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء
منذ نشأته في العام 1949م وحتى الوقت الحاضر، كان الناتو عازماً على انتهاج سياسة معادية تجاه روسيا "إبقاء الروس
    أثناء الأعوام الخمسة الماضية، مكّنت وسائل التواصل الاجتماعي في الهند ملايين الناس من الاتصال
-
اتبعنا على فيسبوك