مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 12 ديسمبر 2018 02:54 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء العرب
السبت 15 أبريل 2017 02:49 مساءً

مدرسة "ماو"

 

خلال الحرب العراقية الإيرانية٬ بدا أن العراق يميل إلى الانتصار. فبدأ الإيرانيون في تطبيق ما يسمى نظرية ماو تسي تونغ في القتال. أي إلحاق الهزيمة بالعدو من خلال انتصاره: ارمِ أمامه جبالاً من ضحاياه٬ فيهتز لهذا المشهد٬ وتهبط معنويات جنوده. كِّبر حجم ضحاياك٬ وليس العكس.
كان الصحافي والمؤلف الأميركي إدغار صنو٬ أقرب الصحافيين الغربيين إلى ماو٬ في ذروة النزاع والمقاطعة بين الصين والغرب. ويحسن بنا أن نعود قليلاً إلى مقابلات صنو مع الزعيم الصيني٬ لأسباب تاريخية كثيرة٬ لعل بينها ما يبدو تقليداً إيرانياً لفلسفة ماو.
يقول صنو للتشرمان ماو (1963) إن الصين تظهر عداء شديداً للغرب٬ وتشارك في الحروب ضده. صحيح٬ يجيب ماو. لكن ليس للصين أي قوات خارج حدودها٬ أي إنها تحارب٬ ولكن بقوات سواها. والمشابهات لا تنتهي طبعاً هنا.

يقول صنو للتشرمان٬ إن الصين تسمي أميركا "نمراً من ورق"٬ وتطلق عليها مدفعاً بعيداً في جزر كيموي. أيضاً صحيح٬ يقول ماو. ولكن بالنسبة للأمر الأول٬ فهو مجرد شكل من أشكال التعبير٬ ولست أعتبر "القنبلة" نمراً من ورق على الإطلاق. أما إطلاق المدافع بين حين وآخر٬ فكيف سوف ترد أميركا. "إنها لن ترسل الأسطول من سان فرنسيسكو لكي يخوض حرباً في كيموي".
لاحظ تحرشات البوارج والطائرات الإيرانية بالسفن الأميركية في الخليج. إن أميركا لن ترسل الأسطول من سان فرنسيسكو يخوض حرباً من أجل طائرة هليكوبتر؟
"فقط إذا هاجم الأميركيون الصين٬ سوف تذهب الصين إلى الحرب"٬ قال ماو٬ أما أن تذهب إليها من أجل فيتنام الشمالية٬ فإن هذا لن يحدث إطلاقاً. وتفسيره اليوم أن إيران لن تذهب إلى الحرب من أجل أحد٬ لأن هناك من يخوض عنها جميع حروبها٬ من سوريا إلى اليمن. هي٬ خاضت الحرب المباشرة مع العراق٬ لأن العراق نقل الحرب إلى داخل أراضيها. عدا ذلك٬ فليقاتل ويتقاتل الآخرون. هل هو مجرد توارد أفكار ونظريات٬ أم دراسة طويلة لنظريات ماو وسياساته؟
بدأ ماو حياته معلم مدرسة قبل أن يصبح أشهر رجل في تاريخ الصين. وعبر التجربة الطويلة٬ سوف يكتشف أن السياسة مرحليات٬ لا ثبوت لها. يقول لصديقه الأميركي أمرين؛ الأول: إن المصالحة مع واشنطن شديدة الاحتمال٬ لكنه لم يتوقعها بالسرعة التي حدثت العام 1972 .والثاني: "إن حالة الإنسان على هذه الأرض تتغير بسرعة هائلة. وبعد ألف عام من الآن٬ فإن جميعهم سوف يبدون٬ على الأرجح٬ سخفاء٬ بمن فيهم ماركس وإنغلز ولينين".
*نقلاً عن صحيفة "الشرق الأوسط"



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

آراء العرب
يشكّل اللقاء بين اليمنيين في ستوكهولم نجاحا لمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة مارتن غريفيث الساعي إلى تحقيق
ماذا نريد لليمن، وماذا يريده اليمنيُون لليمن، ومن سيكون المؤتمن على عملية الانتقال السياسي فيه. تلك هي جملة
كيفكون .. بالبداية انا مابعرف احكي فرنسي بس باعرف انكن كتير قراب من اللبنانيين فبدي احكي معكن
هل من مخرج في اليمن ينهي عذابات ملايين الناس ويساهم في رسم بداية النهاية لمأساة إنسانية لا سابق لها في
قبل كلّ شيء، لا يمكن إلا الترحيب بأيّ أخبار إيجابية تأتي من اليمن. هناك حاجة إلى تفادي مأساة إنسانية أكبر من
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
يقول المثل العربي "أجو يحدو الفرس ..مد الفأر رجله"، مثل ينطبق في يومنا الحاضر على بعض الجرذان التي تحاول أن تجد
من الواضح أن هناك رغبة أميركية، وإن من زاوية إنسانية، في إنهاء الحرب الدائرة في اليمن. الدليل على ذلك كلام
-
اتبعنا على فيسبوك