MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع السبت 23 يونيو 2018 09:39 صباحاً

  

عناوين اليوم
آراء واتجاهات
الأحد 26 فبراير 2017 09:28 مساءً

الى شهيد الوطن اللواء أحمد سيف اليافعي

‏لم أتمالك نفسي من البكاء بصمت، وللمرة الرابعة منذ مابعد حرب 1994،  وحبست دموعي على شهداء الوطن وهم:

1- ‏الشهيد البطل اللواء سالم علي قطّن

‏2- الشهيد البطل اللواء علي ناصر هادي

3- ‏الشهيد البطل اللواء جعفر محمد سعد

‏4- الشهيد البطل اللواء أحمد سيف اليافعي

 

‏هؤلاء الشهداء الابطال هم درجة عليا واحدة في الشرف، وفي الحياة العسكرية والمدنية، لأن التضحية بالحياة من أجل أن يعيش الآخرون هي اسمى معان الوفاء والبطولة والشهادة.... سمو إنساني رفيع متألق لهؤلاء الشهداء، يعلمونّا بأن التضحية في ميدان المعارك هي الفعل الحقيقي، وليس من يثرثرون من أمثالي في الخارج، أو في مجالس القات، او من يصدرون البيانات الهايفة. والفرق بين الشهيد اليافعي وبين رفاق دربه الشهداء قطن، وهادي، وسعد، هو انه استشهد خارج ارض الجنوب دفاعاً عن ارض الجنوب، بينما هم استشهدوا داخل ارض الجنوب دفاعاً عن ارض الجنوب.

‏دماء تسيل في كل مكان في الجنوب، في حضرموت، وفي شبوة، وفي أبين، وفي عدن، وفي لحج، وفي الشمال. هناك رجال شرفاء اوفياء:

- يناضلون بعيدا عن الأضواء في صمت

- يحبون الجنوب في صمت

- يبحثون عن إجابات للأسئلة المحيرة في صمت

- يغضبون في صمت

- يبكون شهدائهم وقتلاهم - الذين لايعرفون قبورهم ولم يصلوا عليهم - في صمت.

 

وفي نفس الوقت يلعنون الزمن، الذي جعلهم يحتاجون الى قيادات في الداخل والخارج، والتي لم تكن يوماً مع نفسها ولا مع شعبها، وإنما مع مصالحها الشخصية، تلك القيادات التي حولت شعبنا الجنوبي الى عاله على دول الخليج، الى شعب (شحات) للغذاء والدواء والكساء، بينما تلك القيادات ضيوف على دول الخليج، والادهى من ذلك ان بعض تلك القيادات تصور الأمور وكأن بعض دول الخليج مع قضية شعبنا، والبعض الاخر ضد قضية شعبنا!!!! قيادات لا تجيد سوى الصراع فيما بينها البين!!

هل توجد حماقة وغباء وجهل اكثر من ذلك؟؟!!

 

 الرحمة والمغفرة لشهداء الجنوب الابرار

الشفاء العاجل للجرحى والمصابين

والحريّة لجميع الأسرى والمعتقلين

تعليقات القراء
246949
[1] الكلاب المتأسلمة
الأحد 26 فبراير 2017
جنوبي | الجنوب العربي المحتل
لا دخل للجنوبيين بهذه المعركة اليمنية مع السعودية. يجب على الجنوبيين الابتعاد عن معرك ابودحبش ابويمن ودولة ال سعود فهي معركتهم ولا دخل لنا بها ويجب على حلفائهم من حزب الاصلاح والاخوان المسلمين الفجرة الكفرة وقائدهم ناصر عبدالله الفوزان واشباهه ان يقوموا بالواجب ويحرروا اراضيهم ولا دخل لنا كجنوبيين انفصاليين بحسب قولهم بهذه الحرب القذرة التي تستنزف قوانا لصالح اعدائنا ابويمن المحتلين ومن ناصرهم.

246949
[2] هذا كان ردّي على مقال للأخ/ أيمن باحميد ، وحقيقة خالد بحّاح ، وواقع اليمنيين اليوم ؟!
الاثنين 27 فبراير 2017
بارق الجنوب | الجنوب-أبين-مقيم بالخليج
مع أحترامي وتقديري للأخ العزيز/ أيمن با حميد، الذي عبّر عن رأيه الشخصي وقناعاته ومشاعره نحو السيد/ بحّاح ، وهذا رأيه ومن حق كل أنسان أن يعيّر عن رؤاه وقناعاته الشخصية بكل حريّة ، ورأي الأخ/ با حميد من وجهت نظرنا قد يكون رأياً صحيحاً يحتمل الخطأ ، وقد يكون خطأً ولكنه يحتمل الصواب . على كل الأحوال نحن لنا رأي مختلف وهو مبنيّاً على حقائق ما حدث من تصرّف من بحّاح مع رئيس بلده الشرعي ، وعلى ضؤ الحقائق والمعطيات والأستنتاجات التي قرأناها وسمعناها وشاهدناها على الواقع ، وما نأخذه على بحّاح أنه أفتعل أشكالات مع قيادة بلدة - الشرعية ممثّلة ب (هادي) في الوقت الذي كان يتعامل مع الآخرين من دول الحزم بكل أدب وأحترام وطاعة ، وكان الأجدر ببحّاح أن يظهر روح التفاهم والأنسجام مع قيادة بلده مهما كانت الأختلافات في وجهات النظر ، بل كان يجب عليه كرئيس حكومة أن يكون القدوة في الإلتزام بقرارات وتوجيهات رائيس البلاد ، وأن يكون عوناً له على حل المشاكل القائمة وعمل ما يلزم عمله نحو إيقاف التحديات والمخاطر التي تداهم البلاد والعباد من كل مكان ، لكن في الحقيقة أن بحّاح تصرّف تصرف صبياني طفولي لا يرقى إلى تصرف رجُل يمثّل رئيس حكومة بلد تعيش حاللة حرب ، بحّاح أول ما علم أن الإمارات راضية عن قدراته ومهاراته الإدارية وسمع وسائل الأعلام تتكلم عن شخصيته وتتبادل أخباره أخذ شيئاً من الغرور والتمرّد الغير مسؤول عن قيادة بلده ، حيث ذهب به الطمع إلى بعيد وأعتقد أنه سيصبح الرئيس الفعلي لليمن ، وأول ما شطح نطح ، ونطح من ؟!نطح برأسه في جبل صلب لا تهزه الرياح ، ولم يدرك أن نطيح الخرفان التي لا تمتلك قرون لا تؤثر في الجبال العالية ، فوقع بحّاح في شر أعماله منذ الوهلة الأولى ، وهذه هي الحقيقة لحكاية أخونا يحّاح ، والجزاء من جنس العمل ولا يظلم ربُك أح .. وعلى كل الأحوال الجنوب واليمن بشكل عام مليانه بالكفاءات الوطنية الأكاديمية المتخصّصة في جميع المجالات ، ومشكلتنا في اليمن ليس في قلة الكفاءات والخيّرين ، بل لشديد الأسف في كُثرت (العصابات) والفاسدين والبيّاعين ، وغياب روح الوطنية لدى معظم اليمنيين إلاّ من رحم ربنا ، وأنعدام القيم والأخلاق لدى الأكثرية من (جيل الشباب) من أبناء الشعب اليمني جنوباً وشمالاً ، وهذه هي الحقيقة المرّة التي باتت واضحة كوضوخ الشمس في رابعة النهار ، مهما حاول إنكارها اليمنينون ، وكفى ، والله المستعان..



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
قوات النخبة ترفع علم الجمهورية اليمنية
بالصور : الحوثيون يفرون من مدينة الحديدة
رجال يرتدون ملابس نسائية في قبضة الشرطة النسائية بلحج
البخيتي للسفير البريطاني: الحوثيون خلطة مهجنة من أيدلوجية النظام الإيراني وممارسات طالبان والقاعدة
عاجل : هزة ارضية بيافع
مقالات الرأي
  ثمّة ترابطٌ غير قابلٍ للفكاك بين السياسة والإقتصاد، وتنطبق على السياسة- بالتالي- ذات القوانين التي يمكن
للأسف عندما يخرج شيخ هيئة رئاسة المجلس العملاء لحزب الإصلاح اليمني اللواء ركن محمد عبدالله الليدومي( مخابرات
منصور صالح حين تقف على مسارح المدرج الروماني في الجزء الشرقي من العاصمة الأردنية عمّان ، تستطيع ان تبتسم كما
  هذه القبيلة الحميرية العربية الاصيلة الضارب جذورها في أعماق التاريخ كانت ولازالت وستظل عنوان الحق ونصير
قال لي صديقي الدكتور صابر حزام: يا صديقي ان الحوثي هو اللعنة التي حلت على اليمنيين. في سياق نقاش طويل أمضيناه
نستبشر خير من التقارب الحاصل بين الشرعية والإمارات والذي كان أخره زيارة الرئيس هادي ووزير  الداخلية احمد
يثبت فخامة الرئيس القائد عبدربه منصور هادي يوما بعد آخر انه الرقم الصعب في المعادلة اليمنية , كما يثبت انه رجل
أطلقت قبل عدة أشهر نداء إستغاثة من خلال مقالي المنشور بعنوان : رداءة الديزل .. تخرج التوربين القطري عن
  في أبريل 2005 وبعد تعيين "كونداليزا رايس" وزيرة للخارجية الأميركية بشهرين فقط، نشرت صحيفة "واشنطن بوست"
قد يكون من المبكر تقييم الدور الإعلامي في دعم عملية عاصفة الحزم، ومن المؤكد أن هناك سباقا محتدما بين وسائل
-
اتبعنا على فيسبوك