MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الخميس 21 سبتمبر 2017 12:50 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

(جبهة كرش) عنوان التصالح والتسامح

الثلاثاء 10 يناير 2017 06:25 مساءً
استطلاع / ماهر عبدالحكيم الحالمي

بسبب أحداث (١٩٨٦) الدموية حائر القوى ومحملاً بثارات قبلية واجتماعية ونتيجة موجات الصراع التي غرسة بين أبناء شعب الجنوب الفرقة وشتات وتمزق فيما بينهم وهذا ما سهل لنظام صنعاء بقيادة المجرم الطاغية علي عفاش وحلفائه باجتياح الجنوب في حرب صيف (١٩٩٤).

 

بعد (٢١) عام من التمزق

دعت جمعية ردفان الخيرية الإجتماعية- العاصمة عدن، في مقرها الكائن حينها في مدينة المنصورة وحضره ما لايقل عن(٣٥٠) شخصية من مختلف مناطق الجنوب وقد أعلنوا في هذا اللقاء انطلاق قطار التصالح والتسامح ليس بين فرقاء أحداث يناير المأسوية بل مختلف مراحل الصراعات الجنوبية التي سبقتها وتلتها، وحتى ذلك اللقاء التاريخي العظيم.

وقد جاء هذا اللقاء بعد (١٣) عاماً من الحرب التي شنها قوات نظام صنعاء على الجنوب في صيف(١٩٩٤)والتي أنهت ما كان يعرف بالوحدة بين نظام جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية والجمهورية العربية اليمنية في عام(١٩٩٠)بعد أن سقطت عاصمة الجنوب (عدن) في يوم (٧) يوليو (٩٤) الأسود وتحول الجنوب إلى غنائم حرب في لحظة ليس لها مثيل في التاريخ.

ولقد جاء هذا اللقاء كما أسلفنا في ظروف أمنية غاية في الصعوبة والتعقيد حيث تحول الجنوب إلى ثكنة عسكرية، وكانوا يعتقدون إن وحدة الجنوبيين ضرب من الخيال في ظل حالة التمزق والصراعات الماضية التي كانت نتيجتها المأساوية، نهب مقدرات وطن وتدمير دوله وإقصاء كل من هو جنوبي من الوظيفة العامة وهروب قيادة الجنوب إلى الخارج وتحولت جغرافيا الجنوب من برها وبحرها وما في باطنها من ثروات ومؤسسات الدولة والأملاك الخاصة والعامة للبسط والنهب والتدمير من قِبل تتار العصر.

 

حدث تاريخي

إن ما جعل هذا الحدث التاريخي الهام(مشروع التصالح والتسامح)ممكنا وقاعدة صلبة لانطلاق الحراك السلمي الشعبي الجنوبي هو التفاف جماهير شعب الجنوب بمختلف فئاته وسرائحه الاجتماعية من الداخل وفي الخارج من خلال تأييدهم ومساندتهم لهذه خطوة الجريئة كما أسموها في سيل من البيانات التأييد والتضامن والمباركة عبر وسائل الإعلامية المتاحة.

ولقد استمرت لقاءات ومهرجانات التصالح والتسامح تباعاً ففي أبين -زنجبار عقد لقاء في عام (٢٧) ابريل (٢٠٠٦) وفي (٢٢) مايو لقاء الضالع في منطقة زبيد، وفي (٢٧) يوليو (٢٠٠٦) لقاء شبوة في منطقة العرم، وفي (٢٢) مايو (٢٠٠٧) لقاء حضرموت في مدينة المكلا وفي (٢٦) يوليو (٢٠٠٧) لقاء المهرة في مدينة حوف وفي (١٠) يوليو (٢٠٠٧) لقاء يافع لبعوس، وفي (٥) سبتمبر (٢٠٠٧) لقاء حوطة لحج أمام قصر السلطان ومهرجانات ممثلة وعديدة في مختلف مناطق الجنوب حيث كان الحضور في كل مهرجان من هذا المهرجانات من كل مناطق الجنوب، وتحول التصالح والتسامح إلى ثقافة انتشرت ووصلت إلى كل بيت وأسرة وكل شيخ وطفل وكل شاب وشابة وقد أذهل نظام صنعاء من لحُمة الجنوبيين.

كل هذه اللقاءات والمهرجانات باسم التصالح والتسامح الجنوبيين هيأت الأرضية المناسبة والقاعدة الصلبة للحراك السلمي الجنوبي المطالب بالحرية ولاستقلال وسيادة الشعب الجنوبي على أرضه...حيث توجت هذه الخطوة بمهرجانات (٧) يوليو (٢٠٠٧) في ساحة العروض بمدينة خور مكسر الذي دعت له جمعية المتقاعدين العسكريين والأمنيين بقيادة العميد المناضل "ناصر النوبة".

وفي هذه المناسبة وخلال عشرة عوام من عمر التصالح والتسامح سقط الآلاف من شهداء والجرحى قرابين من أجل استعادة وعزة وكرامة الشعب الآبي الصابر.

 وبهذه المناسبة قررت صحيفة (عدن الغد) أن تتجول في الجبهات الحدودية المحاذية بين لحج وتعز، كرش- الشريجة، والتي تشهد معارك ضارية بين قواتنا المقاومة الجنوبية والجيش الوطني ضد ميليشيات الانقلاب الحوثية العفاشية، منذ أكثر من عدة أشهر وصدت المقاومة الجنوبية والجيش الوطني، وخلال تلك الفترة محاولات عدة من قِبل الميليشيات الانقلابية ولا يوجد أحراز أي اختراق لتلك الجبهة وهو ما يؤكد صلابتها في وجه الميلشيات الانقلابية.

وفي إطار زيارات "عدن الغد" تزامناً مع هذا المناسبة العظيمة والتي من خلالها أستطاع أبناء شعب الجنوب ان يتحدوا معاً ضد الاحتلال الجاثم أخذنا هنا بعض الجنود المحاربين من أجل وطنا وعزة وشرف الجنوبيين.

فكانت الردود منهم كالآتي.

البداية مع "محمد علي صالح جواس محافظة (ابين) يقول :"ذكرى التصالح والتسامح الجنوبي الجنوبي عظيمة على قلوبنا ففي (١٣) يناير ذكرى أليمه في قلب كل جنوبي ففي هذا اليوم فقدنا خيرة رجالات الجنوب المحتل وفي هذا اليوم ذرفت دموع كثير من نساء وأطفال ورجال الجنوب، فتصالح وتسامح مسح هذا الألم، وكان أحد العوامل في تحرير الجنوب فمن خلاله توحدنا وطردنا المحتل، فبقى المحتل المتغرطس بعباية الشرعية".

 

الجندي "زايد علي عبيد "محافظة (الضالع) يقول :"كانت هناك محطات قاسية في تاريخ الجنوب الحبيب، وكانت هناك محطات فرحه وأمل ولكن سنوات الذل والاحتلال التي قاسيناها في ظل الاحتلال اليمني، أنستّنا كل شيء جميل في حياتنا لم نعد نتذكر غير الأحزان التي ألمت بنا منذ بعد ما يسمى بالوحدة، وأعتقد بسبب الحرب الأهلية التي وقعت بين أبناء الجنوب قد كانت أحد أسباب التي سهلت للعدو اجتياح الجنوب، فتصالح والتسامح كانت محطه ناقله أدت إلى توحد أبناء الجنوب، وبقيادة الرئيس "عبدربه منصور" حفظه اللّه ورعاه استطعنا طرد المحتل أصحاب الفكر الدخيل.

إذاً آلا تستحق تلك الوجوه وتلك الهامات التي صنعت للحدث الهام في تاريخ الجنوب أن تنحني لها هاماتنا وإن تنقش أسمائهم بماء الذهب وان تحفر في قلب كل جنوبي هؤلاء الأبطال الذين أعلنوا قيام فجر جديد التصالح والتسامح فجر التحرر من الاستبداد والاستعمار ،لهم منا كل التحية وكل الحب يجب أن ترسم على جباههم جميعاً من حضر ودعم ودعا لمثل هذه اللقاء التي شكلت الطعنه الأولى في صدر الاحتلال اليمني".

 

مفتاح النصر العسكر

أركان حرب الكتيبة الثالثة العقيد "أحمد حسين مسعود" من محافظة (أبين) يقول :"أهني أبناء شعب الجنوب بهذه المناسبة التي تحل علينا، كان ولايزال التصالح والتسامح مفتاح النصر العسكري بأرض الجنوب، فقد لعب دور الفاعل والحاسم في تحقيق النصر".

وأضاف ونقول :"كفو ألسنتكم عن ردفان والضالع وأهلها فهي أول مدينة عربية كسرت المدّ الفارسي المجوسي، وللعرب الفخر أن يضعها تاجاً على راسه، ولنا الفخر أن نتغنى بها وبأهلها مدى الحياة، ولابد  التحلي بأخلاق الثورة الجنوبية وأهم أركانها ثقافة التصالح والتسامح ثقافة النصر الجنوبي".

 

الصورة من قلب الحدث.

لحظنا ونحن ننقل من موقع إلى آخر رجال يعجز التعبير عن وصفهم، ووصف قلوبهم ،وودهم، وتعامل فيما بينهم، رأينا العزة في موطن العز آلافاً مؤلفةً، ألسنتهم تلهج بذكر الله وأيديهم على الزناد لا تفارقهم، وأقدامهم راسخة في المتارس رسوخ الجبال، والملفت هنا في جبهة كرش لا تنطق المناطقية يجمعهم وطن واحد وهبوا جميعاً من أجل هدف واحد فجبهة كرش التي فيها من كل مختلف عناصر ورجال الجنوب ،هنا أبين، هنا شبوه، الضالع، لحج، ردفان، يافع، وصبيحي، ولعدني، لكنهم على صوت واحد ومن أجل هدف واحد وهو طرد المحتل من أرض الجنوب، فأصبحت جبهة كرش نموذج الأمثل للانتماء الأفضل عنوانها ترسيخ ثقافة التصالح والتسامح من أجل طرد المحتل.

ومن خلال تواصلنا مع قايد المنطقة الرابعة العسكرية اللواء الركن فضل حسن الذي أفادنا :"أهني شعبنا أولاً بهذه المناسبة العظيمة، وأقول :لم نحقق الانتصار إلا بترسيخ ثقافة التصالح وتسامح التي هزمت عفاش ومنظومته والتي يراهن اليوم على أعادة أنتاج التمايزات المناطقية، لتكوين مقدمات صراع وتناحر جنوبي لتفكيك نسيج الجنوب الذي تكون بناءه بجماجم وأرواح دماء شباب الحراك السلمي الجنوبي وهذا يستحيل المنال لأن مشروع التصالح والتسامح هو الأرضية الصلبة لقطار ثورة الجنوب ومحمي بإرادة اللّه وبحاضنة شعبية وهذا يدل على أن التصالح وتسامح بين أبناء الجنوب لم يأتي بقرار سياسي وانما أتى من قاعدة شعبية جماهيرية من ساحات الميدان".

وأردف لنا قايد جبهة كرش العقيد الركن" عبدالحكيم موسى" قائلاً :"صنعاء هي من تعمل بكل طوائفها على إعادة إنتاجها مرة أخرى بين أبناء الجنوب، فمحاولة إيجاد صراع مناطقي بين أبناء الجنوب لأنهم يدركون أن تجربة الصراع الطائفي قد لا تطبق بتاتاً في الجنوب فالصراع المناطقي هو الورقة الوحيدة والأخيرة التي تعتقد صنعاء أنه من خلالها يمكن استعادة السيطرة على الجنوب.

إذاً علينا أن ندفن الماضي البغيض ماضي الصراعات الجنوبية، ونفتح مستقبل المحبة والمودة والإخاء والتسامح والتصالح بين أبناء الشعب الجنوبي، مستقبل التحرر من الإحتلال، مستقبل بناء الدولة المدنية الحديثة التي يحلم بها كل أبناء الجنوب والذي ضحى من أجل هذا المشروع وقدم قوافل من الشهداء والجرحى.

لقد استخدم نظام صنعاء شتى الوسائل القذرة لإخماد الحراك لكنه فشل فشلاً ذريعاً في السنوات الأولى وها هو اليوم يستخدم أساليب تمزيق وحدة الصف الجنوبي.. يعلم شعبنا في الجنوب من هم هؤلاء وما هي حقيقتهم وكم لبسوا عباءات البراءة واستمروا في نهب خيرات وأرض الجنوب، في هذه الحالة إنما يجنون على أنفسهم بمزيد من السخط الشعبي لما ارتكبوه من مجازر بشعة في كل بقعة في الجنوب، ومهما كان السبب حتماً ستسمر الثورة مهما كانت العوائق والتضحيات".


المزيد في ملفات وتحقيقات
تعاني من كثافة طلابية ومبناها متهالك ولديها نقص في الكتب المدرسية.. مدرسة الحدالي بخال الشعيب.. انتهى العمر ولم تنته الخدمة !!
 تقرير / عادل حمران مدرسة الحدالي بخال أسسها الاستعمار البريطاني في عام 1965م , وبقيت معالمها صامدة و متماسكة تدل على أصالة ذلك الاستعمار البغيض وعراقته، هذه
زيارة لمهد تلفزيون عدن
سنحت لي الفرصة اليوم لزيارة المبنى القديم لتلفزيون عدن بمعية طالبة ومصورين اثنين من قسم الإعلام كلية الآداب جامعة عدن ، حيث سجلت معي هناك حديث مصور لمشروع تخرجها عن
يمنيون يبيعون أعضاءهم لتوفير متطلبات الحياة
كشف تحقيق صحفي اضطرار يمنيين لبيع أعضاءهم من أجل توفير متطلبات الحياة، في ظل الأوضاع الاقتصادية المتدهورة التي تعصف بالبلاد بسبب الحرب الدائرة منذ ثلاثة أعوام،




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
حافلات قدمتها الإمارات تتعطل في اولى أيام تشغيلها
علي محسن الاحمر يكشف تفاصيل هروبه من صنعاء في العام ٢٠١٤
انقطاع التيار الكهربائي بعدن
محمد علي الحوثي يستعرض وسط صنعاء بمدرعات التحالف العربي
الحوثيون يحددون السعر الجديد لاسطوانة الغاز في صنعاء
مقالات الرأي
كثر الحديث هذه الايام عن حالات الاخفاء القسري للعديد من الاشخاص الذين بات مصيرهم مجهول نظرا لما تمر به البلاد
لماذا الضالع بالذات ؟وما الذي تحتاجه الضالع اليوم؟الضالع أُولى المحافظات المحررة ، لها مكانة خاصة
فضيحة المدرعات الاصلاحية ، التي وصلت طلائعها اليوم الى ميدان السبعين بصنعاء، للمشاركة في احتفالات الحوثيين
مثل غيره من المتطرفين ، قد لا يلوم الحوثي نفسه أبدا بِمَا فعل منذ انطلاقة الرصاصة الأولى في 2004 مرورا باجتياح
لا شك ان الحملة الأمنية لاجتثاث الإرهاب في محافظة أبين والتي ينفذها الحزام الأمني وقوات التدخل السريع في
  يستشف المتابع غير العادي من خلال خطاب بعض القوى المتصارعة في اليمن ومن خلال أطروحات البعض من سياسيي تلك
الأرض هي العنصر الأبرز في ثروة المجتمع. ويقول عالم الإقتصاد المعروف آدم سميث في كتابه ثروة الأمم " أن الأرض هو
نُظمت صباح اليوم المؤسسة الوطنية لمكافحة السرطان في عدن وقفة تضامنية تلفت نظر المجتمع المحلي بأفراده
 ترقبوا قريباً حملة أمنية !! نعم ..قريبا جداً .. وساعة الصفر قد حُددت.. وحُدِّد المكان والزمان.. وما بقي إلا
أعلم أن هذا المقال سينزعج منه عدد كبير من الكتاب والصحفيين العاملين في قطاع الإعلام، ولست آسفا على أياً من
-
اتبعنا على فيسبوك