MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 22 نوفمبر 2017 11:13 مساءً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات

تجدد المطالبات بتجسيد التصالح والتسامح على الواقع والعمل بالقبول بالآخر

الثلاثاء 10 يناير 2017 02:37 مساءً
استطلاع / رائد محمد الغزالي:

شيء جميل في هذا الوجود وشيء عظيم أن يوجد فيه سلام وحب ووئام وتعايش وإخلاص وشورى في الأمر وأكثر من ذلك وجود التصالح والتسامح بين الناس إن ذلك أمر من الله ذو القوة المتين لعباده في الأرض أن يعملوا بالتصالح والتسامح ففيه الصلح والصلح خير كما قال الله تعالى (وَالصُّلْحُ خَيْرٌۗ وَأُحْضِرَتِ الْأَنفُسُ الشُّحَّۚ وَإِن تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ) تجمع التصالح والتسامح الذي أقامه أبناء الجنوب في سنوات مرت وأصبحت ذكرى ومهرجان يقام في كل عام في المحافظات الجنوبية والشرقية في شهر واحد من كل عام والتي ترتبط بأحداث ١٣ يناير من العام ١٩٨٦م والتي كانت أحداث مأساوية.

نحو قدوم عام جديد وذكرى احتفال جديدة سيذهب الكثير من الشعب نحو الساحات لإحيائها ولكن هل سيكون هذا العام مفصلياً في تأكيد وتجسيد واقعية التصالح والتسامح بأفضل من السابق خاصة أن الخلاف والتفكك في الهرم القيادي حال دون فرض القضية الجنوبية في المحافل الدولية واقعياً.

 

هنا مجموعة من الناس في داخل الوطن  وخارجه أخذنا منهم استطلاعاً عن ذكرى التصالح والتسامح 2017م وماذا قالوا ؟

- هنا الناشط الثوري سعد ناجي أحمد قال عن التصالح والتسامح الجنوبي بانه يمثل محطة تاريخية في حياة الشعب الجنوبي لكونه قد وحد الصف الجنوبي وأجمع فيه أبناء الشعب على وحدة وتحقيق هدفه نحو فك الارتباط واستعادة الدولة.

-وهنا الباحث والأكاديمي حافظ قاسم صالح قال : التصالح والتسامح قيمتان من القيم الإنسانية السامية وهما أيضا من الفضائل ومكارم الأخلاق، ولاشك أن لمفهومي التصالح والتسامح دلالات كثيرة، متنوعة، في الثقافتين الغربية والعربية، لا يتسع المجال هنا لتناولها ، لكن يمكن أن نفهم التصالح والتسامح من خلال التزامنا بتمثل قيم العفو والصفح والتجرد من الأحقاد وتقبل الآخر والرغبة في العيش المشترك. وهذا يعني أنه لابد من تغيير أنماط تفكيرنا ورؤيتنا وتمثلنا للآخرين.

 

والسؤال المهم الذي يطرح نفسه:  ماذا بعد التصالح والتسامح ؟

نحن اليوم لا نحتاج إلى التنظير وترديد الشعارات بأننا تصالحنا وتسامحنا؛ لكن المطلوب أن نرى ذلك في الممارسة في الأفعال، لابد أن تظهر أخلاقيات التصالح والتسامح في سلوكياتنا وخطاباتنا، أي ننتقل من الأقوال إلى الممارسة والأفعال، نتمنى اليوم جعل الفضاء الذي نعيش فيه فضاء يتسع للجميع، يعمل فيه الجميع ويدافعون عنه جميعهم.

يعد تقبل الآخر واحترامه من المبادئ المهمة لتأسيس مجتمع ينعم بالسلام والحرية. هناك مؤسسات وشخصيات تحتل مسؤولية في المجتمع يقع عليها واجب كبير في تقديم نماذج وأفعال تعزز مبادئ التصالح والتسامح.

لكن المشكلة الكبرى التي تتراءى اليوم بروز ممارسات تتنافى مع قيم التصالح والتسامح  وهذا يعيدنا إلى مربع خطير سيخسر الجميع ويندم الكل إذا لم يجد من يتصدى لمثل هذه السلوكيات.

 

وهنا الناشط والكاتب بالليل طاهر حيدرة قال : 

إن لتصالح والتسامح هو دعامة أساسية ومهمة بل قد تكون محوريه تبنى عليها أساسات وقواعد بناء دولة الجنوب المنتظرة على اعتبار أن هذه الخطوة أتت كمطلب شعبي واجتماعي وضرورة ملحة ارتأها الشعب الجنوبي لإعادة موقعه ومكانته بين شعوب العالم والتي أفتقدها بسبب المشاكل والصراعات الداخلية.

وبالتالي فان التصالح والتسامح يعتبر البلسم الشافي لجراحات واسقام الماضي ويعتبر من أقوى واصلب المناهج التي يمكن أن نسير عليها باعتباره كنتاج لوعي شعبي متجذر في أعماق الارض والانسان. لذلك ندعو كل الجنوبين قيادةً وشعباً أن يجعلوا من هذه الذكرى محطةً لدفن خلافات الماضي ومنطلقاً لبناء المستقبل المنشود الذي طالما ناضل وضحى من أجل بلاغه هذا الشعب العظيم والمكافح.

 

مطيع حسن واحد من الشباب الذين شاركوا في فعاليات ومهرجانات التصالح والتسامح ومن أجل الانتصار لعدالة القضية الجنوبية قال : لا أحد يرفض شيء أسمه التصالح والتسامح فهذا شيء مقبول بامتياز وحدوثه بعد خلاف كبير ترك تداعيات لهو فرصة تاريخية وعظيمة أن تتجسد وما حدث من فعاليات سابقة لم يتحقق ما كان مطلوب ويتمنى للشعب أن يتحقق فهناك مازال خلاف وتفكك وعدم إجماع على قيادة تمثل الشعب الجنوبي بقوة ويجب أن يتحقق ويتجسد ويعمل ممن هم مختلفون من دعاة القيادة أن يثبتوا أن التصالح والتسامح قد حدث ولهذا نتمنى من هذا العام وبمعنى التصالح أن يجسد.           

 

هنا الناشط في الأعلام المسموع محمد منصر الأصهفي قال : التصالح والتسامح هو ثمرة من ثمار أرض الجنوب الحبيبة زرعته القلوب الوطنية أبناء ثورة الرابع عشر من أكتوبر وهاهم اليوم يحتفلون بهذه المناسبة العظيمة وسبق وأن تم الإحتفال بها أعوام مضت.

فهاهم يجنون ثمارها بتكاتفهم  وتلاحمهم لتحقيق النصر في طريق أستعادة الدولة الجنوبية وعاصمتها عدن الحرة التي تأبى إلا أن تكون حرة فسلام لهم حين أشعلوا ثورة أكتوبر وحين بنوا دوله وحين أرسوا النظام والقانون وتصالحوا وتسامحوا فالمجد كل المجد لشهدائنا.

 

الأكاديمي عبدالرحيم علي مثنى يقول : تحقيق التصالح والتسامح هو نبذ خلافات الماضي وبناء رؤية المستقبل بين أبناء الجنوب قاطبه ،دون إستثناء لاي شخص أياً كان إنتماءاته العرقية أو المناطقية أو المذهبية.

فالمطلوب والذي يحتاجه الواقع هو الخروج بنظرة تلتفت للجانب الاقتصادي والمعيشي بدلاً من صب جل الاهتمام على الجانب العسكري والامني.

 

هنا الناشط الثوري الشاب أكرم ثابت جابر قال : التصالح والتسامح يعني لنا الكثير كجنوبيين. منه استمدت ثورتنا الجنوبية التحررية مبدأ سامي وعظيم من خلاله إزدادت لُحمة الشعب الجنوب بحيث أصبح أكثر تماسكً وصلابة قطع من خلاله شعبنا العظيم الطريق التي حاول الاحتلال اليمني مراراً وتكراراً الولوج من خلالها لخلخلة الصفوف ووجه صفعة قوية للمحتل بتجسيده مبدأ التصالح والتسامح الذي كان لجمعية ردفان الإجتماعية والخيرية الخطوة الأولى  لإبتكار هذه القاعدة الصلبة التي أٌرسيت عليها مداميك الثورة الجنوبية المباركة. التصالح والتسامح تعد مكسب عظيم يحسب لشعب الجنوب من خلاله توجهت عدة رسائل للعالم أجمع ياتي في مقدمتها إن خلافات الماضي ولت دون رجعة فقد تسامى الجميع فوق جراحاته متطلعين والأمل يحذونا نحو مستقبل جنوبي قائم على مبدأ التصالح والتسامح ونشر ثقافة المحبة في ما بين فئات المجتمع الجنوبي.

وبما أننا على أعتاب الإحتفاء بالذكرى ال11 للتصالح والتسامح لاتفوتنا الفرصة إلا أن نوجة دعواتنا لكل فئات المجتمع الجنوبي العظيم الأستعداد للزحف والمشاركة في المليونية المقرر إقامتها في ساحة الحرية والاستقلال بخور مكسر في عاصمتنا الجنوبية عدن..

 

محمد بن محمد السناني : قال التصالح والتسامح الجنوبي منذ أن وجد أنسجم معه الكثيرون وتلائموا وساد مفهومه يتداول بين الناس وعزز من التلاحم وتحقق كثير ولم يتحقق كثير من واقعه فلازالت عقول البعض تفكر كيف تنتج خلافات وتستثمرها وللأسف ماهو حاصل في واقعنا والذي نتمنى أن يعود من لازالت في عقولهم تترسخ ثقافة الأقصاء أن يستفيدوا من الماضي ويعملوا به في الحاضر.

 

- الختام كان للأخ / ياسين محمد علي فحلول قال يمثل التصالح والتسامح ملحمة عظيمة ولابد من التأثر بهذه الذكرى التي تم أحيائها بناءً على التآخي والتعاضد ولابد لمفهوم التصالح بكل معانيه أن يتجسد ويكون معمول به في قلوب الجميع وأن يتم برهنته على الواقع وخاصة من قبل المسئولين...


المزيد في ملفات وتحقيقات
القطاع السمكي في سقطرى بين ماضي مؤلم وحاضر محفوف بالخطر
منذ وجِدت سقطرى وصياديها يعيشون مأساةً لا يعلمها الا الله ومورست  في وجههم العديد من المظالم من قبل التجار  اندآك الى ان وصل كيلو سمك الديرك الى 450 ريال مع انه
جحاف منطقة منكوبة يضربها الجفاف
جحاف منطقة منكوبة يضربها الجفاف (٣-٤) تحقيق/ رائد الجحافي  باعتبار مديرية جحاف اكثر المناطق جفافاً في المياه وذلك بسبب طبيعتها الجغرافية الجبلية ذات الصخور
الجنوب على أوتار: أحلام الاستقلال ام كابوس كردستان.. دور الإمارات نحو الاستقلال نقمة أم نعمة.. صمت المملكة رضاء أم إعاقة.. ماذا يؤخر الاستقلال؟!
كتب: عبدالله جاحب     ثلاث سنوات والرابعة في الطريق أعتبرها البعض عجاف والآخر منجزات " الجنوب وأهله وأحلامه وامنياته وتطلعاته وانتظاره ينتظرون اليوم الموعود




شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عاجل : إطلاق نار كثيف بحي الطويلة وانباء عن اشتباكات
احتجاجات عمالية بميناء عدن عقب محاولة التحالف العربي طرد سفينة حاويات
الامارات تخلي سبيل قيادات جنوبية عقب اعتقال دام ٤ اشهر
حملة إعلامية مرتقبة تستهدف محافظ حضرموت اللواء فرج البحسني 
وزير الصحة العامة و السكان يطلع على دورة المشورة في تغذية الرضع و صغار الأطفال بالعاصمة عدن
مقالات الرأي
احداث متسارعه ومعارك تدور رحاها على سلسة جبال الصبيحة الشما وعلى قمم الجبال تستبسل اسود الصبيحة وفي ليالي
- تنتمي اليمن و المملكة العربية السعودية الى بعضهما ارضًا وانسانًا ، تاريخًا وجغرافيا ، حضارة وفكرًا ، دينًا
بمناسبة اقتراب موعد الذكرى الغالية للاستقلال الأول 30 نوفمبر 1967م نود ان نؤكد ان التنازل لبعضنا كجنوبيين هو
إذا كان للالتزام مساوئه فان لعدم الالتزام أيضا أخطاؤه والصورة الأولى  قبل مجيء الدكتور عبد العزيز
يقال والعهدة على ( الخبير ) الراوي إن المغفور له بإذن الله تعالى الإمام ( يحيى بن حميد الدين ) طيب الله ثراه
المعارك الصغيرة تلتهم المعارك الكبرى .. لم يكن هناك في تاريخ اليمن المعاصر أهم من معركة بناء الدولة ، الدولة
    هناك مشكلة قديمة جديدة وعلى ما يبدو أنها دائمة الحدوث عند البعض من اللذين يمارسون المصانعة والمخادعة
من سنوات طويلة، لم تكن السعودية تخوض معركة حقيقية ضد الإرهاب، وحتى في السنوات الأخيرة، كانت حربها ضده قاصرة
المخطط الذي يعيش فيه الجنوب حاليا خبيث ورهيب وله ابعاده السياسية والاقتصادية والعسكرية وحتى على مستوى فصائل
تواصل ابطال الصبيحة الصامدة نضالها البطولي في صد عدوان الاحتلال اليمني الغازي الذي يغامر للمرة الثالثة في
-
اتبعنا على فيسبوك