مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الاثنين 19 نوفمبر 2018 06:12 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأربعاء 20 يناير 2016 09:00 صباحاً

مدينة "الدرويش" وسياسة التهميش

لنا ما يكفينا ، ما يزيد عن احتياجاتنا ، لو ساد العدل بيننا، واحترم كبراؤنا صفارنا قياما بواجبهم كعمل يتوصلون عليه برواتب مهمة للغاية شهريا مستخلصة من عرقنا . مدفوعة بالكامل عن سخاء حاتمي يؤهلهم الاسترخاء في عواصم العالم المتقدم على حسابنا ، حتى في الألفية الثالثة سنظل توابع توابع التوابع نمتص رؤى أحلامنا، البعيدة عن ملامسة الواقع المصاحب قهرا لأحوالنا ، البالغة فيها الآم الذوبان مع خيبتنا، حد معانقة اليأس من مسائنا، لصباحنا، لظهيرتنا، لمكتل يومنا ،وما امتد من شهرنا، المتكرر مع ألفائتة واللاحقة من أعواننا بغير لحظات مراجعة تعود بنا للحوار المتمدن مع من انتخبناه ليدافع عن مصالحنا، فإذا به تحجرت داخل فيه كلمات التحية إن فكر في مبادلتها معنا ، ولو بالصدفة أما عن موعد فقد تبخر الفاعل منذ بروز نتائج آخر الانتخابات المُجَرَّبة لمرات ومرات الوعي فينا، كفئران لها في إبراز الديمقراطية من عدمها ميزان منصوب بكفة واحدة مملوءة بكل ما يشتهي المنساق خلف التيار المُخطط له ليداوم على ألاستمرار أما المعاكس (عن مبدأ أو موقف حق) لا ينتظر لشخصه فقط لقب الحمار ، وإنما أن يُواجَهَ بتنغيص حياته حتى يصبح حافي القدمين يمشي على الجمر، حيال تشفي من ينهب أرزاق هذه الأمة في أعز نهار، وحبذا لو سمعنا بحكمة ما غدا يُقال عنا ، (في الداخل والخارج لا فرق) رسوماً متحركةً مُسْتعانُ بنا ، لإدخال السرور على صغار حيواناتهم المدلَّلة المُستَهلكة اللحوم الخاصة المستوردة من أسواق باريس أو لندن أو روما والمصيبة أنها أيضا مبتاعة من أموالنا.

... مدينة / قرية "الدريوش" رغم المَمَرّ الذي تمثله لمن شيَّد عريناً للتهريب بقيت تعيش على الهامش ، نقطة استراتيجية (أو غير ذلك) مادامت عادة يضفيها مضخمي صفات المناطق انتفاعا من ورائها بما كسبوه وهم منزوون في مقاعد مكاتبهم المكيفة بالهواء ألمعطر أكان الجو حارا في الخارج أو مغسولا بالمطر ، الذين لهم مع "الريف "عموما قصصا وحكايات ، تبتدئ فصولها من عهد المجاهد الكبير عبد الكريم الخطابي والجنرال فرانكو ، هذا ألأخير المنهارة (لولا الخيانة) الدولة الاسبانية بسببه ، فقد وجد الهزبر الليث الذي أذاق جند الزاحف الأوربي المر بلون أحمر ممزوج بنكهة البارود ولكمة المغربي الذي إذا ضرب لن تنفع المضروب إسعافات اسبانيا برمتها . تاريخ حافل بما يشرف المغرب ، محارب علانية ممن اختارهم حكام الوطن باستثناء امبارك البكاء على رأس الحكومات المتعاقبة من استرجاع المغرب ثلاثة أرباع من حريته إلى أن تقوت المطالبة بما تبقى عن طريق معارضة حقيقة نزيهة ، قادها مع ثلة من الرجال الأحرار والنساء ألحرائر المناضل المٌغتال المهدي بنبركة، في عاصمة النور الخافت البئيس باريس الذي لا يُعرف قبره حتى ألآن مثله مثل الذين أحبوا هذا البلد فضحوا من أجله حتى بأرواحهم الطاهرة فكانوا نعم النموذج لمغرب المفاخر والعزة والسؤدد مهما كان المكان محكوما بأي زمان .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
  العملة الخارجية " وضعها التجار والبائعون للسلع الغذائية وغيرها "وكما ادعاء هؤلاء الناس والفئات ان ارتفاع
يتأثر الإنسان دوما بمحيطه سلبا او ايجابا فحضرموت متمسكة اليوم كثيرا بل وبشدّة بالتقسيم الطبقي والاجتماعي
عندما كنت أقرأ في رسائل (إخوان الصفاء وخلان الوفا) وجدت نفسي مبتسما ولم أدر أكانت ابتسامتي من طريف ماكنت أقرأ
  كانت إدارة ودولة ، كان نظام وقانون .. هكذا كانت عدن وهكذا كنا رجال دولة وموسسات.. تربينا على احترام
مع استمرار الانتصارات للقوات الجنوبية والنجاحات الساحقة التي تتحقق خارج الاراضي الجنوبية في ارض غير ارضهم
في زيارة عابرة لدار المعلمين الصرح التعليمي الذي كان يقدم أفضل المخرجات التعليمية التي كان يشار لها بالبنان
وهكذا يضل الشرفاء في زوايا التهميش حينا متفائلين وآسين يائسين أحيانا المناضل الجريح / عبدالسلام عمر ( ابو نصر
  سعيد الجعفري بدد ظهور فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي من مقر إقامته في إمريكا جميع المخاوف التي وجد
-
اتبعنا على فيسبوك