MTN
مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الجمعة 19 يناير 2018 02:28 صباحاً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الأحد 22 نوفمبر 2015 12:28 صباحاً

الاستثقاف الشمالي

 

عندما بدأنا كإعلاميين جنوبيين في استخدام مفردة (المقاومة) كنا نقصد فحواها لغةً واصطلاحاً، فالشمال كان حينها يهاجم الجنوب ، والجنوب كان يقاوم الغزو الشمالي والأحتلال الشمالي والتدخل الشمالي.

 

الغريب أن المستثقف الشمالي ألتقط المفردة واستخدمها دون وعي، فنخب الشمال بطبيعتها متطفلة على الحالة الثقافية، وحقيقة الأمر لا توجد في الشمال ما نستطيع وصفه بالحالة الثقافية أو (الوسط المثقف)، فكل ما يوجد هناك هو عباره عن محاولات استثقاف أو أشباه مثقفين، ولم تتحول تلك الثقافة إلى ممارسة عملية، لذا نراهم لا يبدعون جديداً بل نراهم دائبين على الحفظ والتكرير الببغاوي لعبارات واقتباسات الأدب العربي والعالمي.

 

قامت تلك البؤر المتطفلة على الثقافة باستنساخ فج لمصطلح المقاومة (الجنوبي) وتعليقه على دكاكين التسلح الشمالية بعد ظهور التحالف العربي المؤيد للشرعية ، لتبرر مخططات لا شأن لها بالأسم والمسمى، تلك الدكاكين بات شعارها الدفاع عن الشرعية ضد الانقلاب (كيف يكون الانقلاب جيشاً والجيش الشرعي مقاومة؟)، هذا السؤال الأول، والسؤال الثاني (تقاومون من؟ وماذا؟ ولماذا؟) هل هو احتلال القادم!، هل هم من خارج نسيجكم الاجتماعي!، هل هي مقاومة لأنكم لا تريدونهم أن يدخلوا أرضكم أو يمروا بها!. والحقيقة تقول أنهم أخوة وسمحوا لهم يوماً ما بالمرور لاحتلال الجنوب تحت ذريعة حماية الشقاة الشماليين في الجنوب (كما اقنعهم بذلك الشيخ صادق ابو شوارب) عند أول زيارة له لتعز.

 

لكنها العاهة المستديمة التي يعانيها المستثقف الشمالي والتي يحاول تغطيها بسرقة الحقوق الفكرية لغيره حتى يحافظ على الباكت المثقف للسلعة (القبيلية، العسكربة) تلك السلعة تطالب صنيعتها من أشباه المثقفين دوماً بإضفاء غطاء ثقافي للتحرك النهبوي وهو ما يحصل الان.

 

اليوم لازالت تلك الطفيليات تحاول تمرير مغالطاتها على البسطاء شمالاً ، بكثير من المفاهيم سواءً تلك المرتبطة بالحرب، أو المتعلقة بالوحدة أو كتابات بعض الاطفال المشوهين الذين لم يجدوا ملاذاً أمناً يأويهم إلا في عدن، ويتناولون بغزارة شاءعات سقوط عدن أو بعض مناطقها بيد القاعدة تارة وتارةً أخرى بيد داعش ولعلهم يوماً يكتبون أن عدن باتت تحت سيطرة الجيش المريخي.

 

المهم هي (مقاومة) وكما قال عفاش يوماً: واللي ما يعجبه يشرب من البحر، وكان حينها يقصد الوحدة..

تعليقات القراء
181641
[1] الحرية
الأحد 22 نوفمبر 2015
جنوبي حر | دولة الجنوب العربي المتحدة
الحرية والاستقلال الناجز للجنوب العربي من الاحتلال اليمني الهمجي البربري المتخلف.

181641
[2] مافتهمليش!!!
الأحد 22 نوفمبر 2015
علاء | عدن لنجعلهاخاليه من العنصريه
تقول لاننا شمالي !يمكن!!والى موضوعك القادم وتحفتك العنصريه القادمه يامثقف!!بس حاول تبسط اللغه علشان الشماليين امثالي يفهموا اما الجنوبيين فقد فهموا اكيد لذا انا ارثي لهم! تشاوو



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
الذي يمارس السياسة بحقارة وبدون إنسانية ، ما ممارسته تلك إلا إنعكاس للحقارة التي تملأ صدره، وتعبير عن فقد
هكذا بات المشهد اليمني في اطار الشرعية اليمنية المعترف بها دوليا معقدا للغايه واقطابها تمثل مراكز نفوذ
  الميدان هو الحكم لتقديم أي دعم تنموي ـ مثل : بناء البنية التحتية وإصلاح المُدمّر وبناء المستشفيات
راح الزمان وجاء زمان وأنا بين النائم واليقظان فإذا أنا  في شارع الزعفران مع غلاص ثريب بالبرد مليان  أنظر
    هناك عدة مشاكل تواجه النموا لاقتصادي في الدول العربية ،وخاصة عندما تتطلع الى تطبيق تجارب اقتصاديات
عندما تتجلى المبادئ و القيم في أروع صورها وأنبل معانيها وتصبح جزء من سلوكيّات الشخص وتصرّفاته في تعامله
بعد يوم واحد فقط من توجيهات العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله ورعاه بإيداع ملياري دولار في
هناك جنود مجهولة تعمل كخلايا النحل دون كللا ولا ملل وبصمتا محدق يضحون بارواحهم من اجل تثبيت الامن والاستقرار
-
اتبعنا على فيسبوك