مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 02:15 مساءً

  

عناوين اليوم
ساحة حرة
الاثنين 17 أغسطس 2015 10:35 صباحاً

ماهكذا ياسعد تورد الإبل

 

انا إميل دوما لان   تقوم مقومات الدولة بعدن من إي فصيل أو تحالف للقوى السياسية الجنوبية أو اليمنية  بشكل مؤسسي وقانوني هو الحل لان نتخلص من هكذا ظواهر تتعارض مع حضرية عدن وناسها الطيبين المتمسكين بتعاليم ديننا الحنيف منذ قرون خلت ووجود كيان قائم هو الحل لأننا لانستطيع ان نعيش بالقوانين الثورية والتي تأتي عادة في مراحل غير طبيعية قد يسهم بها عامة الناس من مختلف الأعمار والفئات وهم يتوقون إلى سيادة القانون والمؤسسات غير ذلك سيظل قيمة إي ثورة أو انتفاضة أو تضحية  ناقصة المعنى والعرفان لأولئك الذين قدموا أرواحهم قربانا للجنوب الأبي ودفاعا عن العرض والأرض ..ان كل تلك المآسي والحرمان والقطيعة والتضحيات في سبيل نيل الحقوق المشروعة لأي شعب كان  !

 لن ترى النور لحصيلة هكذا بطولات طالما لم تترجم بمعنى ايجابي أصيل في الواقع المعاش عمليا يعيشه المواطن كمرحلة تواقة للحرية والعيش الكريم لأجيالنا القادمة وكمآثر ومرجعية لتلك التضحيات كي لايغتصبها احد أو تتاجر في سوق السياسة التي لاترحم احد   ويفقد زمام الأمور ويترك الأحداث تسير بأيادي غير ملبية لتلك الطموحات ..وهنا تقع مسؤولية الجميع في تدارك ذلك الانجاز التالي لأنها تصبح عقيمة كما هي المرحلة المهمة في حياة الشعب الجنوبي خاصة واليمني عامة .

ولن نجني من كل ذلك سوئ الحسرة والألم من هكذا أحداث وتصرفات من تلك الجماعة أو ذلك الفصيل أو إي قوى سياسية أخرى ..السلطة المحلية والانتقالية بعدن هي اليوم صاحبة المهمة الرئيسية في تولي إعادة مقومات الدولة البسيطة من الأمن والمحاكم والمرافق الخدماتية بشكل فوري ودون انتظار ما سيقدمه الغير من مشاريع مستقبلية طالما هناك مساهمة ذاتية  ووعود صادقة في تحمل إعادة اعمار لكثير من المرافق كمنحة إنسانية أخوية عاجلة من رجال أعمال جنوبي الأصل ولان الانتصارات تترجم عمليا بإعادة الخدمات الضرورية للمواطن المطحون بعدن الباسلة من توفير المياه والكهرباء والغاز المنزلي والمواد الغذائية بشكل عاجل وبأي آلية كي يخفف على المواطن وطأة الحرمان والانتكاسة الاجتماعية التي تعرض نلها في الشهور الماضية لأعنف حصار إنساني وغير اخلاقي من القوى الهمجية لعصابات المخلوع صالح وأعوانه الحوثيين ..وان غدا لناظرة لقريب وماهكذا  ياسعد تورد الابل ..

تعليقات القراء
166735
[1] السعوديه الرياض
الاثنين 17 أغسطس 2015
العويني | السعوديه
مقال جميل يااستاذي جهاد



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها
الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
انتظر واستبشر وفرح كل أبناء المحروسة لحج لتحقيق حلم منذ زمن طويل ، بخبر إنشاء صرح علمي شامخ مستقل بذاته عن كل
من طبيعة الإنسان إنه كائن إجتماعي يعيش وسط أفراد  (مجتمع) تربطه علاقات مشتركة وهي طبيعية ومطلوبة في الحياة
يتعلل الكثير من قيادات محور عتق، بعجزهم عن ادأ واجبهم في حفظ الأمن في شبوة بقلة الدعم، والعتاد، وغيرها من
اي عمل يخدم قضية شعب الجنوب والانتصار لارادته شي طيب وعلينا ان نحترم ذلك فأي دعوة توجة لمكون جنوبي من قبل اي
عندما يترك الإفراد منازلهم وأسرهم والبعض منهم يترك دراسته ليلتحق بالسلك العسكري حتى يضمن لقمة العيش
    قرأت ذات يوم مقولة كتب عليها : ﻣﻦ ﻣﺂﺳﻲ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﺃﻧﻪ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﻳﺘﻌﺮﺽ ﻟﻈﻠﻢ ﻣﻦ
لا استقلال للأوطان الابمكافحة الفساد واستئصاله من جذوره كون الفساد يفقد الأوطان إمكانياتها وقدراتها
قبل حوالي اقل من ثلاثة شهور حضرت لقاء لمستثمرين مع مكتب الاستثمار في محافظة ابين  كان لقاء مفعم بالتفائل
-
اتبعنا على فيسبوك