مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأحد 09 أغسطس 2020 07:07 صباحاً

ncc   

عناوين اليوم
ساحة حرة
الثلاثاء 20 مايو 2014 11:34 مساءً

جَشَعُ السُلْطَةِ في جنوبِ العَرَبْ :

الحلقة (1) نشؤُ جشَعِ التملُّك , بدايةً من العَرَّابْ ...


*كيف نشأ التسلُّط , من العرَّاب إلى المُكرِّب إلى المَلِك ؟


مُقدمة : إن هذه الدراسة في عِدة حلقات أطرحُ فيها " نظريتي " عن اللُّغز الغريب والفريد لِجَشَع التسلُّط والتملُّك في جنوب العرب ـ اليمن (جنوب جزيرة العرب) لأنه من وجهة نظري , أكثر من رغبة أوشهوة للمُلك والسلطة وأكثر من جشع للمال أو شهوة الثروة و الجاه والمكانة الإجتماعية ! إنه حقاً أعمق من ذلك بكثير , فهو ليس كذاكَ الشائع في بقية المجتمعات البشرية بل إن له خصوصية يمانية أو قحطانية " غامضة " !؟ أحاول بهذه النظرية المُساهَمة المتواضِعة لِفَكِ طِلِّسْمَات غموض هذا اللغز الدفين , إذْ لربُما نستطيع بذلك فِهم الإرث الحاضر لصراع السلطة بين قبائل جنوب العرب اليوم التي كانت تُسَمَّى دولاً قبل 1500 سنة .


* أقرأوا معي هذه الجملة العجيبة : " و ( عَرَفَ ) آدمُ حواءَ فأوْلَدَها قائين " ـ , بداية سِفر التكوين , العهد القديم (التوراة) , الكتاب المُقدس . لقد كانت هذه الآية بالنسبة لي مفتاحاً مُهماً لمعلوماتٍ كثيرة كانت من قَبل مُبْهَمَة وأقرأها كما هي أو بالفهم السطحي الشائع . أضرِبُ لكم هنا أحد الأمثلة : العَرَّاب, كان أسم فيلم سينمائي شهير عن رواية إيطالية ـ كاتبها من جزيرة صقلية (ماريو بوزو ) , التي حَكَمَها العرب لأكثر من ثلاثة قرون ـ ولهذا مازال لسكانها كثير من العادات العربية حتى اليوم ! ـ أعجبني الفيلم والبطلين : مارلون براندو وروبرت دي نيرو , وأشتريتُ الرواية لاحقاً ...

 

ولقد لفتَ نظري أن العراب بالإنجليزية تعني " الأب الروحي " , بحثتُ فوجدتُ أنه لقبٌ " كنَسي ـ عائلي " لِلرجُل الذي يقوم بِتَعْميد المولود الجديد فيصبح العراب تماماً مثل أبيه الطبيعي ويسمى الأبن أو الإبنة بالمعمودية . ولكن ظلَّ سؤالاً يُحيرُني لماذا عندما عرَّبناه قُلنا العراب ؟! بعد سنين إطْلَعتُ على أن اليهود ينطقونها العَرَّاف (بحرف الفي في اللاتينية) لم أقْتَنِعْ بقبول الأمر على عِلاَّتِه كالآخرين , بحثتُ عن كلمات عِبْرَانِيّة وقارنتُها بالعربية فوصلتُ إلى أن " الفاء " في العربية تُقلب " باء " والعكس صحيح مثل : تل أبيب = تل أفيف , بنحاس = فنحاص , عربة = عرفت , ستيبي ليبني = شتيفي ليفني , بير شيفع (بير سبع) وأشكيلون (عسقلان) و ( النقب = النجف !! وهاتان لهُما تحليلٌ خاص قد نُناقشه مستقبلاً )... وهكذا , بالإضافة لقلب حروف أخرى مثل : القاف الى جيم وكاف وهمزة , والخاء الى كاف وهاء ,والسين الى شين والعين الى هاء...إلخ .

 

أغلبُنا نعرفُ من علم الأنثربولوجيا إن الإنسان الأول بدأت تجمُّعاته المُنَظَّمة بعد أن تعلَّمَ الزراعة أمَّا قبلها في عصر المَشَاع كان العيشُ قائماً على الصيد وقطف الثمار , و لم تكن الأسرة قد تكوَّنَت بعد , وكانت المُعاشَرة مُشَاعة بين الجنسين , فقط لِحِفْظِ النوع (فِطْرِّيَة حيث لم يعرفوا كلمة حب أو يمارسوا التقبيل) ولهذا كانت الأُم معروفة , بينما لم يكُن الأبُ معروفاً ! وكان الأطفال يَدْعُونَ كافَّةَ الذكور البالغين بلَقَبِ (عَمْ)* , ولهذا كانتْ أكبرُ وأقوى وأخْصَبُ** النساءِ هي كبيرةَ هذا التَجَمُّع (مازال هذا سائداً في كثير من المجتمعات مثل الطوارق والغجر وفي اليمن كان من الفخر النسب إلى الأم عمرو بن هند , والمنذر بن ماء السماء , الأزد بنو قيلة ) , وكانت هناك عدة ملكات غير بلقيس مثل ( زَبِيَبة , البيضاء, لمَيس , شمس ...) .

في عصر الزراعة بدأ الإستقرار وبدأتْ المُنازعات على المساحات الأخصب , وهنا نَشَأتْ خاصِّية " جشع التَمَلُّك " التي تَرَاَفقَتْ مع إنْقِلابِ السِّيادَةِ لِلذكورِ ( بفضل التكوين الفسيولوجي وليس التمايُز العقلي ) , وأصبحَ أقْواهُم يتَمَلَّك كُلَّ شيءٍ في التجمع السُكاني بدايةً بالنساءِ ( بشكل فطري مثلهم كمثل حيوانات الغابة التي تعلموا منها الكثير مثل قصة أبني آدم مع الطائر الذي علم قابيل كيف يدفن أخاه القتيل هابيل ) , ونهايةً بِتَسْيير شؤون التجمع السكاني (الغريبُ أنَّ أسماء التجمُّعات ظلَّتْ مؤنثة مثل : الأُسرة والعائلة والعشيرة والقبيلة , ولعل الأمة هو أوضحها فهو تصريف لغوي من الأُم ! ) , وكان هذا الذكّرُ الأقوى يقومُ بِكُلِّ المّهّام الأرضية (البشرية) حتى عندما بدأ الإرتباطُ بقوةِ السماء العُولْويِّة نتيجة الكوارثِ الطبيعية (والرعب الذي يُصاحِبُها مِمَّا يدْفعُهم للإستِغاثة بقوة أعظم , ومَنْ غيرِ السماءِ مُغيث ؟ ) , وأخطارِ القبائلِ الأُخرى , فقامَ هذا الذكّرُ بِدورِ العرَّاف الذي يَعْرِفُ أسْرارَ السماءِ , ويتَّصِلُ بِقُواها الخارِقة .

 

في لغة جنوب الجزيرة العربية (الحِمْيَرية مجازاً) فعل : *** عَرَبَ / (عَرَفَ بالغبرانية ) يعني : نَكَحَ (أي عاشر الذكر للأنتى جنسياً أو تزوج بعربية مُضَر مثال : وأنكحوا ما طاب لكم من النساء ـ الآية) ولهذا أُطْلِقَ على كبير القبيلة البدائية أسم العراب , وأيضاَ تعني العراف (لاحَظَ بعضُ الباحثين هذا الإنفراد اللغوي في لغة حمير وإن لم يتوسَعوا في بَحْثِهِ !) , ومن هنا يُمكن تفسير الآية التوراتية التي بدأتُ بها المقال , فمنطقياً لا يُمكن القول أنَّ سيدنا آدمَ عّرَفَ أي تَعَرَّفَ (كما يتعسفُ بعضُ المُفسرين : أنَّهَ قابلها وعرفها عند جبل عرفات ! ) أي أُمنا حواء , والأصح أنه نَكَحَ (عاشرَ جنسياً) حواء فولَدَتْ قايين (قابيل بالعربية) ويتكرر نفس اللفظ في عدة آيات توراتية ( أنظر قصة سيدنا داؤود ـ ع ـ مع الأسيرات حيث أختار إحداهن ولكنه نام ولم يعرفها !! في تلك الليلة وهناك الكثير من الأمثلة في الكتاب المقدس) . ودمتم . وإلى اللقاء في الحلقة (2) .


ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ
هوامش : * عَمْ : أهمية هذا المصطلح كبيرة حيث يعني : الشمول في العربية ومعظم اللغات السامية ( الأشورية /السريانية : ولا زال يتحدثها بعض المسيحين والصابئة في العراق والإرامية : والتي كان يتحدثها السيد المسيح ـ ع ـ , ولازال يتحدثها ويكتبها أهل معلولاء السورية , والعبرانية = العبرية , وعربية مضر ـ لغة القرآن ـ , وعربية حمير : مازالت تُتْحدث لهجات منها في ظفار عُمان والمهرة وسُقطرى في اليمن , والأمْهَرِّية في الحبشة , والأمازيغرية في شمال إفريقية والمغرب العربي ) , معنى الشمول أي العموم وهذا لايوجد في اللغات اللاتينية مثلاً , وأيضاً كان أسماُ للإله الخاص بقتبان وكذلك بحمير , كما سين عند حضرموت , وإيل مقة عند سبأ وبالطبع إضافة الى الاله المشترك عند الجميع وهي الإلهة عثتر .


** معنى الخصوبة وقوتها هو ماجعل للأنثى السيادة كما ذكرنا ومن بقية آثاره هو شيوع التفضيل للأنثى المُطَلَّقة في بلاد " شنقيط " (موريتانيا ) إذا كانت ولود , فهي عند الطوارق يمكن أن تترك بَعْلَها ( بعل = رب , إل = إله) لتتزوج بآخر إذا أساء اليها ! ونجِدُ ما يُشابِه ذلك عند بعض قبائل مأرب وهي عادة " الثوب القصير " حيث تختار العروس زوجاً بشرط أن يكون لها الحق في تركه متى شاءت مع حضانة أطفالها منه !
*** عَرَبَ : صيغة الماضي , يَعْرُب : صيغة المضارع ونلاحظ الفرق مع يَعْرِف ومع يُعْرِب هاتان اللتان تستخدمان في عربية مضر . أما صيغة يَعْرُب فلا يُستخدم في عربية اليوم . إن يعرُب : كفعل وأسم ـ فعل مُمارسة الجنس ـ و (يعرُب بن قحطان جد العرب عامةً ) ولاحظوا إعطاء هذا الأسم أقوى معنى للإستحواذ والدفع الأقوى على القيام بفعل الجنس = الْعِرَاب = النِكاح = مُمارسة الجنس ! لم يكن البشر في ذلك العصر يخجلون من إستخدام هذه الصيغ التي لُطِّفت لاحقاً عندما بدأت تظهر ثقافة الزواج ( مع ثقافة المعبد وإلهة الحب والخصوبة عثتر والعراب الكاهن الذي صار المكرب ) والحب والعيب والخجل والحياء , فصاروا يقولون النِكاح والمُعاشرة وممارسة الحب , ... وأفْـتَش وأفْـتِش (وهو لفظ حميري يعني يكشف مكشوف , وبدون خجل , وعاري !؟ ) , أفْـتَشُ تعبيرٍ أو الأكثر عُرياً أن يُقال : الجنس ـ وهو غير دقيق من وجهة نظري لأنه بخلط بين " النوع ـ الجندر " وفعل المعاشرة بين الأنثى والذكر لحفظ النوع ) .

تعليقات القراء
106285
[1] مقال معقد ومعصود ..واﻻمور واضحة وسهلة
الأربعاء 21 مايو 2014
اليافعي | جدة
مافي داعي لبداية الخليقة .. ببقى لنا ستمائة مليون مقال حتى نوصل لليوم .. يادكتور مافيش حل غير الدولتين .. وغير ذلك مزيدا من التدهور والتشرذم .. الى ان نصل الى حضيض الحضيض ..

106285
[2] انا ما زلت ابحث عن السبب الحقيقي لهذا التكالب الشيطاني واليك ملاحظاتي التالية :
الأربعاء 21 مايو 2014
احمد | تريم
أولاً صباح الخير حيث صليت الفجر وفتحت الموقع للمرة الاولى في مثل هذا الوقت . عزيز محمد ملاحظتي الاولى : ان هناك آراء عن ذكورية عثتر ولكني مثلك أرجح انثويتها والدليل انها مؤنثة عند بقية الحضارات ، ولهذه بالفعل هي محركة الحضارة بفعل تخصصها في الخصوبة اذ لولاها لانقرض البشر المعمرين لهذه الأرض . الملاحظة الثانية : ان اليهود مما شرحته ربما اعتمدوا هذا التراث الأنثوي حتى في النسب فاليهودية هو من تكون امه يهودية بغض النظر عن جنس وديانة الأب حتى السيد المسيح (ع) جعلوا له نسباً في الكتاب المقدس ، طبعاً من ناحية الأم الى هارون (ع) ! كذلك اعتقد انه في الثقافة العمانية يوجد مثل هذا فعند الكثير منهم ان العماني من تكون امه عمانية . ارجو في الحلقة الثانية ان تكون استوفيت شروحاً أكثر لعمق العلاقات القديمة داخل التجمع السكاني لان هذا مهم غير ما قد يظنه البعض من انه بعيد عن موضوع كرب ال وتر !؟ ولكن اعتقده هاماً لأننا هنا لا نناقش قضية سرد تاريخي ( فهذه يمكننا قرأتها من اي مرجع ) ولكنا ندرس كيف تكونت الشخصية العدوانية الشهوانية الأنانية التي تحكمت فيما بعد في التملك والسلطة وبالضرورة في إيثار النفس وظلم الآخرين الى أقصى مدى . والى اللقاء في الحلقة الثانية منتظرين اخي محمد والسلام .

106285
[3] الله يخارجنا
الأربعاء 21 مايو 2014
ابن الجنوب | الجنوب العربي
والله يا دكتور شمسان لخبطتنا ، يعني نرجع ندرس القرون الاولى من اجل نفهم الدحابشة؟!

106285
[4] لا تستغربوا يا رقم ١ و٣
الأربعاء 21 مايو 2014
صالح | عدن
ان حضرموت وقتبان ( شمال شبوة ) الان هي التي تحالفت مع دحابشة صنعاء ( كرب ال وتر وجماعته سباء ) ضد حمير ( يافع والضالع وتعز ) وأوسان عدن وأبين وجنوب شبوة ودمروا أوسان نهائياً و تشددت حمير ٣٠٠سنة !! انتظروا با تشوفوا العجب ؟ اليوم تغيرت التحالفات طبعاً !!!!! علشان كده الحكم لا يكون بطريقة قاطعة بل بطريقة بن جابر من هو الدحباشي الجنوبي ومن هو الدحباشي الشمالي !؟

106285
[5] لم ياتي باي جديد هذا
الأربعاء 21 مايو 2014
ابن باتيس | ابين باتيس
لم تاتي باي جديد يادكتور كل ماقلتة موجود في كتاب المادة الديلكتيكية والمادة التاريخيخة كل كتاباتتك اقتباس من هذة الكتب مع تحيات ابن باتيس

106285
[6] الاخ ابن باتيس القضية ناقشتها هع الدكتور وهي اكبر وما زلنا في الحلقة 1
الأربعاء 21 مايو 2014
احمد | يريم
هده مجرد البداية ناقشت الموضوع مع شمسان (عبر البريد الألكتروني لأنني مع الأخت نادية المفلخي مشاركين في النقاش انا مزضوع النقاش فهو مقترح الأخت نادية وليس من الدكنور) واخبرني انها في 5 او 6 حلقات اما المادية الجدلية (الديالكتيك) فهو مرجع لابد منه خاصة في مثل هذه الدرسات . ولا أريد الكشف عن ملاحظات واستنتاجات وصل اليها شمسان لأول مرةفقد تدهش الجميع وقد تتسجل فعلاً كنظرية جديدة خاصة به وسترون !خلق الانسان عجولا صدق الله العظيم

106285
[7] اخي ابن با تيس تجنيت على الدكتور إليك ملاحظاتي :
الأربعاء 21 مايو 2014
صفية | كريتر
(١) انا خريجة فلسفة ودرست الديالكتيك . أولاً شمسان لأول مرة من كل مقالاته رجع للديالكتيك في هذا المقال . ثانياً هو في مسالة (عم) مثلاً رجع لرأي انجلز وليس للديالكتيك (٢) ربما ركز أكثر على أفكار فرويد بربط كل أفعال الإنسان بدافع الجنس هنا محل نتناقش فيه (٣) لا أظن ان الديالكتيك استند للتوراة فهو كان ضد الدين بشكل عام (٤) اعتقد ان الدكتور فسر لنا شيئاً جديداً لم يسبقه اليه احد وهو معنى العراب بالفعل كنا لا نعرف ما معناها !! ومن اين مصدرها (٥) اعتقد ان الدكتور سوف يشير في حلقته القادمة الى دافع قوي غير ما ذكره في حب امتلاك كل شيء وانه سبب للاستبداد والظلم . عموماً أخمن وأتوقع في الأجزاء القادمة ان تثار قضايا خلافية شديدة * في الأخير اعتب عليك يا باتيس حكمك القاطع كل كتابات الدكتور بان مرجعها المادية الجدلية واتهمت بانه ينقل منها وهذا عيب في حق اي مثقف وان أصريت على رأيك أرجوك اذكر لي الجمل او الموضوع المحدد الذي نسخه من المادية الجدلية فحرام ظلم الآخرين بمحاولة التقليل من شان فكرهم وانهم مجرد ناسخين لأفكار غيرهم !؟ لعلك لم تقراء له الا هذا المقال او هناك سؤ نية لا داعي لها ان تلمح انه من شلة الماركسيين القدماء في الحزب والاسواء ان تلمح انه من أولئك الحجريين الذين يكشحون الماركسية والجدلية في كل شيء لان شمسان كما اعلن سابقاً ان احد أسباب رحيله عن عدن هو عدم إيمانه بالفكر الماركسي وخاصة الديالكتيك الذي يوصل الى الإلحاد مع تحياتي لشمسان وابن با تيس .

106285
[8] دكتوري المحترم
الأربعاء 21 مايو 2014
بنت الجنوب | دثينه
كلامك جميل وعظيم ورائع لكني لي راي اني خائفه يادكتور يحرف كلامك على اننا والدحابشه دوله واحده منذو الأزل خصوصا ان المعلق رقم اربعه كشح الدحابشه وسطنا وقال مدري من تحالف مع مدري من لقد تم تزوير في تاريخ الحضارات خصوصا بعدما احرق المغول والتتار المكتبه القديمه ببغداد. والاستعمار القديم والحديث يزور حسب مصالحه نحن الان بالوقت الحاضر سيضل الجنوب جنوب والشمال شمال حتى لو إمنا ولدتنا من بطن واحده بس اذا واحديريد يعرف من هو الانسان الاول يأتي الى صنعا وسيشاهد بآم عينه كمان حب التسلط والتملك وضيقة العين على حق الغير خلاص هذا راي نعم رواية العراب جميله وقد شاهدته فلم ولكني سأحاول اقراىها ياريتني مثلك يادكتور فعلا انت كنز بس انتبه من الدحابشه يريدون يجروا رجلك لمعاداة إخوانك الجنوبيين خصوصا المدعو احمد الفتان بررررع يا استعمار

106285
[9] تصحيح البلد تريم وليس يريم !!
الأربعاء 21 مايو 2014
احمد الحضرمي | تريم
مع ان الاثنتين مأخوذتين من الريم وهو الغزال .

106285
[10] اين نادية المفلحي التي طالبت بنقاش هذا الموضوع
الخميس 22 مايو 2014
صفية | كريتر
عساه خير غيابك يا نادية . نحن نناقش موضوع كرب ال وتر الذي طلبت التوسع في نقاشه لكي نعرف سر جشع وتكالب اليمنيين على السلطة الى درجة فظيعة . لم نسمع رائيك في الموضوع والبعض بداء يتهم شمسان بانه يطرح مواضيع تاريخية لا فائدة منها . عليك التوضيح للجميع لماذا اقترحتي على الدكتور مناقشة هذا الموضوع بالدات وما هو غايتك منه .



شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

ساحة حرة
    بقلم / اكرم العلوي        الصحفي فتحي الأزرق أصدق عزيزي عليا  وغالي  وأعرفه عن قرب
من مساء: الجمعة, 7 أغسطس 2020الموافق ١٧ ذو الحجة ١٤٤١ هـحتى مساء:السبت, 8 أغسطس 2020الموافق ١٨ ذو الحجة ١٤٤١ هـيتم
يعرف القانون الدولي  نفسه بأنه (مجموعة من القواعد التي تحمي الإنسان في مناطق النزاعات ويسن قوانين ردعية
تقف الكلمات حائرة ، وتخر العبارات ساجدة ، وتعجز حروف الهجاء ، ومصطلحات القواعد الاملائية في ملامسة ذلك الجزء
  إنها واحدة من تلك الفتيات اللواتي حطم الواقع آمالها، فأصبحت لبرهة فتاه إنطوائية تشتم البيئة والشباب
في حوزة القمر أطياف الأحلام في أرغفة الفضاء، تحتشد ذكرياتك ثم يُعيد إرسالها في ضياء جديد، لأُحطمن الشوق من
مركز الارصاد البريطاني يقول : ان اليمن دخلت في مدار اثيوبيا واوغندا المطري وان الامطار سوف تستمر بالهطول حتى
باعتباره سلطة فرضتها شرعة الغلبة وإرادة المتغلّبين الإقليميين في الجنوب يواجه المجلس الانتقالي الجنوبي
-
اتبعنا على فيسبوك