مؤسسة عدن الغد للإعلام | من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | ارسل خبر | نسخة الموبايل | نسخة القديمة | آخر تحديث للموقع الأربعاء 20 مارس 2019 10:58 صباحاً

  

عناوين اليوم
ملفات وتحقيقات
(تقرير).. قصة مهندس وطبيب من تعز اجبرتهما الحرب في الالتحاق بجبهات البقع
إلى ما وراء الحدود، يسافر الآلاف من الشباب كرهاً، للبحث عن فرصة أخيرة يؤمّنون فيها حياة أسرهم البائسة.   مئات المجندين، في صفوف القوات الموالية للشرعية، وأخرين غير مجندين غادروا جبهات تعز، التي ظلوا مرابطين فيها منذ قرابة أربعة أعوام، إلى جبهات الحدود السعودية، المتاخمة لصعدة وميدي.   الأمر ليس مقصورا على المجندين فقط
عصابات التسول .. (تقرير) يكشف تفاصيل انتقالهم من الحديدة الى عدن
انتشرت ظاهرة الشحاتة بفنونها والوانها واساليبها المختلفة في الآونة الأخيرة في عدن. وسط تأكيدات الغالبية بأنها ناتج الأوضاع الاقتصادية والحرب الدائرة وغيرها من الأسباب. ولا يكاد يخلو شارع أو زقاق أو حارة في مدينة عدن من أيادٍ ممدودة وأفواه فاغرة، تطلب الفتات لبطون خاوية أخرجها العوز والحاجة وضيق ذات اليد إلى المساجد تارة، وإلى
75 الف امرأة حامل معرضن لمضاعفات اثناء الولادة.. الناسور الولادي.. يغتال الامهات
قبل زواجها  بأشهر قليلة لم تكن الطفلة فردوس مهيوب - ذات السادس عشر ربيعا-  تدرك ان عقارب طموحها  تسير بصورة عكسية، بل لم تكن تعلم ان ما استثنته من لوحة احلامها في مرحلتها العمرية تلك - الزواج- هو فقط ما سيتحقق وأنه سيكون اخر مشوراها في هذه الحياة..    فالطريق الذي قادها الى نهايتها المؤلمة هي ذات الخصال التي فرحت بها،
الفنان الكبير/ محمد صالح عزاني في ذكرى( 39عاماً) لرحيله .. الصعود جهاراً على إيقاع المعاناة ..؟!!
  قـليـلة تـلك التجارب التي ُخلـقـت لتحيا وتظل بما يميزها من قـيم إنسانـية وجمالية راسخة بأفئـدتـنا ووجداننا وعـقولنا لا تـزول رغم صعـوبة وحجم المــعانـاة التي عـادةً ما تلازم مثل هذه التجارب الإبـداعية الخلاقـة غير النمطـية خاصة في مجتمعاتـنا العربية المتخلفـة التي لا تقدر كما يجب وينبغي قيـمة ومكانة هذه القدرات
تقرير: في الذكرى العاشرة لرحيل المفكر الأكاديمي د. أحمد منصر.. "وأن غبت عنا فما زلت حاضر في قلوبنا
تقرير / عماد ياسر فخرالدين: هناك صنف من البشر يصعب على الناس نسيانهم ، أو إنكار جمايلهم ، وتظل ذكراهم عطرة وخالدة في إذهان حتى بعد أن تواري أجسادهم الطاهرة الثرى ، وتذهب أرواحهم الزكية إلى بارئها مع الشهداء والصديقين في جنات النعيم .. ذكرى هذا الصنف من الناس تظل عالقة في أذهان الناس لأنهم أفنوا حياتهم في خدمة مجتمعهم ووطنهم دون
بعد مرور سنوات طويلة على إغلاقه :افتتاح السكن الداخلي في معهد جميل غانم خطوة ايجابية من وزارة الثقافة وتشجيع لمبدعي المحافظات الأخرى (تقرير)
      الفن يحتاج إلى بيئة تضمن لمن يتذوقه أن يقدم كل ما لديه من موهبة من أجل الظهور ووضع بصمة له في المجال الذي يحبه ويقنع الناس به.   وأن تحارب كل الظروف من أجل أن توفر لهذا الفنان مكان لاحتضانه وتدرسيه حتى يصل للهدف الذي حلم به يعني أنك تخلق الإبداع وتساعده على الوصول لأعلى درجاته .   ما قامت له وزارة الثقافة متمثلة
نظرا لخدماته الجبارة والجليلة..مستشفى لودر: هل سيحظى بقرار الترفيع إلى عام
تقرير - فهد البرشاء يشكل مستشفى الشهيد محنف بلودر حجر الإرتكاز والزاوية في العمل الصحي بمديرية لودر والمديريات المحاورة لها،وذلك لما يقدمه من خدمات جبارة وجليلة للمواطنين في عموم مناطق مديرية لودر والسواد الأعظم من المرضى في مديريات المنطقة الوسطى.. ويعتبر مستشفى لودر الملاذ الوحيد للمرضى في مناطق مديرية لودر والمنطقة الوسطى
تقرير: بعد هواجس من زيادة سعر البترول وانعدامه: أزمة البترول تعود للواجهة فهل تنذر بعودة سيناريو الأزمة
علنا اليوم لا نجد أي شارع أو منطقة خالية من تواجد السيارات ووسائل المواصلات وهذا ما يدل على أنها أصبحت من الأساسيات عند معظم المواطنين وتأتي أهميتها هذه نتيجة لازدحام مدينة عدن بها ولحاجة المواطنين لها في التنقل من مكان لآخر.   ولكن ما يكدر السائقين وملاك السيارات دائما هو أزمة البترول الذي تتجدد دائما في البلاد والتي تجعل


الأيام
مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

مؤسسة عدن الغد لحقوق الانسان

الأكثر قراءة
عودة كاملة للحكومة برفقة الرئيس هادي إلى عدن
العثور على جندي محبوب في عدن
عاجل : مقتل مواطن طعنا بعدن
عاجل: الانتقالي والثوري ينفردان بتشكيل الفريق الجنوبي المفاوض
عاجل: العثور على مواطن مقتول داخل منزله بعدن
مقالات الرأي
بقلم : د. علوي عمر بن فريدالكلمة الصادقة هي ضمير الكاتب صاحب القلم الحر والفكرة الشريفة ..الذي يَقع على عاتقه
جاسيندا اردين ؛ هي رئيسة وزراء نيوزيلندا.. ولحسن حظ نيوزيلندا والمسلمين في هذا الظرف العصيب بأن من يحتل هذا
اليوم ، وبعد أربع سنواتٍ من الحرب بالتّمام ، حينذاك كانت العيون جاحظةً معلّقةً بأعلى الجباهِ هلعاً ورعباً ،
    تناقشت مع شخص عزير احترمه لشخصه رغم كونه ضمن مشروع القوى اليمنية والمستخدمين الجنوبيين مشروع
تختلف الاراء والمواقف والقناعات بين الناس.. وكل انسان يميل للذي يشعر بانه مقتنع به...وهذه هي سنة الحياة..في
زيارة قيادات في الانتقالي الى روسيا او اي تحرك او مشاركة سياسية في الخارج للجنوبيين وبعيداً عن اي اختلاف فيما
سمعت وقع الأقلام فطربت له ...منذ أن سمعت بطباعة كتاب وقع أقلام للأستاذة رانيا عبدالله وانا متشوق لقراءة
مدينة لودر مدينة السلا والسلام، فسلاها دائم، بل ومزيَّد على غيرها، ألم يقل فيها الشاعر: يا أهل لودر مزيَّد
أيقظ السفاح الاسترالي مقترف جريمة المسجدين بنيوزلندا الضمير الإنساني ، لكنه لم يستطع لفت أنظار العالم إلى
حذّرنا مراراً – وما زلنا- مِنْ إقحام القبيلة والعشيرة بخضم الحرب التي تقودها المملكة العربية السعودية
-
اتبعنا على فيسبوك